محليات

التنظيم الناصري بتعز يحذر من تفجير الوضع ويدين استهداف قائد اللواء 35 مدرع




تعز ( حضرموت 21 ) عبدالرقيب فارع


‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‏أدان التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بمحافظة تعز محاولة الاغتيال التي تعرض لها قائد اللواء 35 مدرع العميد ركن عدنان الحمادي ظهر أمس السبت في منطقة سوق الأحد بمديرية المعافر.


ووصف التنظيم في بيان له الحادثة وما تعرضت له أطقم اللواء من كمين مسلح يوم أمس بأنها ” أعمال جبانة تستهدف نواة الجيش الوطني والقيادات العسكرية ” التي قال بأنه ” كان لها شرف المبادرة بالتصدي والمواجهة مع المشروع الانقلابي”.


وأعلن البيان مباركة التنظيم للاصطفاف الشعبي الذي عبر عنه مؤخراً أبناء الحجرية وصبر بمسيرة جماهيره حاشدة لمساندة وتأييد الجيش الوطني ورفض الفوضى والاقتتال الداخلي.


محذرا من محاولات من أسماهم بـ ” أصحاب المشاريع الضيقة ” ، لتفجير الوضع بالمنطقة ، وذلك عبر ” بوابة استهداف الجيش الوطني ورموزه عبر التحريض والتشويه الإعلامي وصولا إلى محاولة التصفية الجسدية” ، بحسب البيان.


نص البيان:


يدين التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري فرع تعز بأشد عبارات الإدانة والاستنكار محاولة الاغتيال الجبانة التي تعرض لها قائد اللواء 35 مدرع العميد ركن عدنان الحمادي عبر إطلاق النار على موكبه في منطقة سوق الأحد بمديرية المعافر نهار يوم امس السبت، والتي جاءت بعد يومين من التقطع لأطقم تابعة للواء في منطقة طور الباحة والذي تسبب بجرح عدد من الأفراد ونهب بعض الأطقم.


إننا في التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري فرع تعز وفي الوقت الذي نبارك فيه الاصطفاف الشعبي الذي عبر عنه مؤخراً أبناء الحجرية وصبر بمسيرة جماهيره حاشدة لمساندة وتأييد الجيش الوطني ورفض الفوضى والاقتتال الداخلي الذي يحاول أصحاب المشاريع الضيقة تفجيره في المنطقة، فإننا نأسف أن تنشط خلايا الاغتيال والفوضى وبطرق متعددة عبر نسج مؤامراتها لتمرير مخططاتها في زعزعة الاستقرار الأمني وتفتيت وتمزيق النسيج الاجتماعي وإحداث واختلاق القلاقل بغية الوصول إلى أهدافها الخبيثة من بوابة استهداف الجيش الوطني ورموزه عبر التحريض والتشويه الإعلامي وصولا إلى محاولة التصفية الجسدية، وهو المشروع الذي تم مواجهته بوعي الجماهير ويقظتها والتي قطعت الطريق على أصحاب المشاريع الضيقة وأعلنت مساندتها وانتماءها للمشروع الوطني، مشروع دولة المؤسسات والنظام والقانون.


إن التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري فرع تعز وهو يحذر من الممارسات المتكررة لمثل هذه الأعمال الجبانة التي تستهدف نواة الجيش الوطني والقيادات العسكرية التي كان لها شرف المبادرة بالتصدي والمواجهة مع المشروع الانقلابي العنصري يدرك أن المسؤولية الوطنية تقتضي من كل القوى السياسية والاجتماعية وكذا السلطة المحلية الوقوف صفا واحدا أمام هذه المؤامرات والدسائس للحفاظ على اللحمة الوطنية لأبناء تعز على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم لمواجهة العدو الأوحد المتمثل بمليشيا الانقلاب، وهو موقف ثابت لن نحيد عنه ومعنا كل القوى الحية.


صادر عن :التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري – فرع تعز

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: