أخبار حضرموت

 #لجنة_الإغاثة الفرعية بحضرموت الوادي والصحراء تقف أمام آلية سير عملها

سيئون(حضرموت 21)خاص: جمعان دويل

عقدت لجنة الإغاثة الفرعية بحضرموت الوادي والصحراء، أمس، اجتماعاً لها برئاسة وكيل محافظة حضرموت الحكم سالم يسلم بن شرمان رئيس اللجنة، لمناقشة المواضيع المتعلقة بنشاط اللجنة، وآلية عملها والمقترحات الخاصة لتعزيز العمل الإغاثي بحضور قائد المنطقة العسكرية الأولى قائد اللواء 37 مدرع اللواء الركن صالح محمد طيمس وممثلي قوات التحالف بحضرموت الوادي والصحراء.

وفي الاجتماع رحب وكيل محافظة حضرموت الحكم سالم يسلم بن شرمان رئيس بقائد المنطقة العسكرية الأولى وممثلي قيادة التحالف للتعريف بعمل ونشاط لجنة الإغاثة الفرعية بحضرموت الوادي وتهدف لضمان وصول جميع المعونات والمساعدات بإشراف حكومي والعمل بكل شفافية وجمع كل منظمات المجتمع المدني من مؤسسات وجمعيات عاملة بالإغاثة تحت إشرافها لتذليل المعوقات والصعوبات ويكون العمل الإغاثي بشفافية لدى المواطن ووصوله لمستحقيه، مشيداً بجهود المملكة العربية السعودية ملكا وولي عهد وحكومة وشعباً على وقوفهم الدائم والمستمر مع اخوانهم الاشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ انطلاقة الأزمة لأهلهم ليس على صعيد حضرموت فحسب بل على صعيد اليمن بشكل عام.

فيما أكد قائد المنطقة العسكرية الأولى قائد اللواء 37 مدرع اللواء الركن صالح محمد طيمس بأن الوطن يمر بمرحلة صعبة وتحتاج الى تكاتف الجميع في تخفيف معاناة المجتمع، مؤكداً دعم المنطقة العسكرية الاولى للجنة الاغاثة الفرعية في أعمالها من خلال التنسيق المشترك بين اللجنة وقيادة المنطقة.

وبدوره أشاد ممثل قوات التحالف العربي بحضرموت الوادي والصحراء ابونواف بجهود اللجنة وتوحيد مفاهيم المؤسسات والجمعيات الاغاثية تحت مظلة حكومية مشرفة على عملها من خلال قاعدة بيانات، مؤكداً بأن الحمل كبير على الجميع ولكن بتوحيد الجهود وتكاتف الجميع سيكون ثمار عملها يحسه المجتمع والعمل بكل شفافية والحرص على وصول المساعدات لمستحقيها في عموم مديريات حضرموت الوادي والصحراء.

فيما أشار مدير عام مكتب وزارة الشئون الاجتماعية والعمل بحضرموت الوادي والصحراء نائب رئيس اللجنة عبدالله رمضان باجهام بأن العمل الإغاثي والإنساني أحوج ما تكون الايادي متشابكة لاسيما في هذه الظروف التي يعيشها الوطن وما خلفته الازمة، مؤكداً على أهمية وضع آلية والحصول على بيان معلومات لضمان وصول وحصول كل مواطن على مستحقاته وعدم التكرار.

وفي ختام الاجتماع تم التأكيد على ضرورة التواصل والتنسيق المستمر مع مختلف مراكز الإغاثة والمنظمات الدولية للاستفادة من الفرص المتاحة بشكل جيد والإشراف المباشر والاطلاع على آلية توزيع المعونات الاغاثية وتوحيدها بطريقة نظامية وفق رؤية محددة لضمان وصولها بشكل صحيح لمستحقيها.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: