بقية المحافظاتمحليات

“بهدف خلط #الأوراق” قاعدة #الإخوان تضرب في #أبين رداً على تحركات #محافظ_حضرموت الأمنية في #وادي_حضرموت

(حضرموت 21)خاص

الزيارة الأخيرة التي قام بها محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني إلى مديريات وادي وحصراء حضرموت استغرقت عدة أيام وإقامته في سيئون، افتتح خلالها عدد من المشاريع ودشن أخرى، وكذلك عقد عدد من اللقاءات المختلفة مع الجهات المحلية والأمنية والعسكرية وقيادة التحالف في الوادي ومقادمة القبائل.
الملف البأمني في الوادي والصحراء كان على رأس أولويات محافظ حضرموت الذي جدد تأكيده على وجود خطط يتم حالياً تدارسها لتعزيز الملف الأمني، بوادي وصحراء حضرموت حيث سترفع للقيادة السياسية لدعمها وإقرار تنفيذها على الواقع بتعاون التحالف العربي كونه عنصر أساسي ومهم في المرحلة الراهنة لاستتباب الأمن في ربوع الوطن، وبلقائه قيادة التحالف العربي في الوادي ومناقشة الملف الأمني وكذلك مناقشته مع القبائل والعلماء والشخصيات الاجتماعية يتضح أن هناك تحريك للملف الأمني في وادي وصحراء حضرموت ، الذي يعبث فيه إخوان اليمن.
وفي حين أكدت وتؤكد جهات مسؤولة ومحللين وشريحة واسعة من المواطنين إستمرار جهات في الشرعية وتحديداً إخوان اليمن (حزب الإصلاح) بإثارة ودعم مشاريع تستهدف الأمن والاستقرار بوادي وصحراء حضرموت، والنسيج الاجتماعي الحضرمي، يرأى مراقبون أن التحركات الأخيرة في وادي وصحراء حضرموت لربما اربكة الإخوان وبالتالي لجأ ذراعهم العسكري لإعادة سيناريو خلط الأوراق عبر ورقة الإرهاب والضرب بها في محافظة أبين ، بهدف خلط الأوراق وارباك المشهد.
ونفذت جماعات إرهابية يعتقد انتمائها لاذرع الإخوان عملية إرهابية استهدفت فيها نقطة تابعة لقوات الحزام الأمني في مديرية مودية بمحافظة أبين الخميس، أسفرت عن استشهاد أربعة جنود وجرح خامس، وهي العملية التي أتت بعد شهدت العمليات الإرهابية تراجع في الأشهر الماضية جراء الانتصارات التي حققتها قوات الحزام الأمني على العناصر الإرهابية وشنت حملات مطاردة وملاحقة لفلولها في محافظة أبين.
ودأب إخوان اليمن الجماعة المصنفة على قائمة الإرهاب من قبل السعودية ودول عربية أخرى العام 2015م، وكذلك المدرج أبرز قادتها على قائم الإرهاب العالمي، دأبوا على استخدام ورقة الإرهاب في سبيل استمرارها في نهب خيرات وثروات الجنوب الذي اجتاحوه مع حليفهم صالح والمجاهدين العائدين من أفغانستان واحتلوه بقوة السلاح والارهابيين العام 1994م.
ورجح مراقبون وقوف الجناح العسكري لجماعة إخوان اليمني المتطرفة خلف العملية الإرهابية التي استهدفت جنود الحزام الأمني في محافظة أبين الخميس، وقالوا إنها أتت عقب التحركات الأمنية التي تهدف لتضييق الخناق على الإخوان في وادي حضرموت، وأفشال أي تحركات لتعزيز الملف الأمني هناك.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: