مجتمع مدني

#مؤسسة_HD تقيم ندوة بالمكلا حول “تجربة #الصحافة_الإلكترونية الحضرمية .. الواقع والمأمول”

المكلا(حضرموت 21)خاص: مطيع بامزاحم

أقامت مؤسسة HD للتنمية المجتمعية المتكاملة ندوة بمدينة المكلا حول “تجربة الصحافة الإلكترونية الحضرمية .. الواقع والمأمول” بمشاركة عدد من رؤساء ومدراء التحرير واكاديمين وباحثين.

وفي مستهل الندوة ألقى رئيس المؤسسة المدير التنفيذي الاستاذ هشام باحميد كلمة رحب خلالها بالمشاركين والحاضرين ، مستعرضا عدد المجالات التي تهتم بها المؤسسة كالوعي والإعلام وبناء قدرات منظمات القطاع الثالث والصحة والتعليم والحقوق والطفولة والمواهب.

وأشار باحميد في كلمته إلى أن المؤسسة اختارت موضوع الصحافة الالكترونية ليكون عنواننا لهذه الندوة انطلاقا من أهميتها في عالم اليوم المتطور ومحاولة لبحث الأسباب التي أدت لتوقف لكثير من المواقع التي كان لها صدى في السنوات الماضية، ومحاولة كذلك للتعرف على أسباب نجاح المواقع التي لازالت متواجدة في الفضاء الالكتروني، والإستفادة من الحضور النوعي فيها من أجل الخروج بمخرجات تسهم بفاعلية في إثراء التجربة الإلكترونية للمواقع الصحفية في حضرموت.

كما ألقيت خلال الندوة كلمات من قبل رئيس نقابة الصحفيين الأستاذ سالم الشاحت نيابة عن الجهات الإعلامية الحاضرة فيها وكلمة من قبل نائب المدير التنفيذي للمؤسسة مدير البرامج مطيع بامزاحم وكلمة لمسؤول برامج التوعية منسق الندوة محمد بازدياد تطرقت جميعا لأهمية الندوة ودورها المأمول في إحداث نقلة في واقع الصحافة الإلكترونية والارتقاء بها.

تم بعد ذلك تقديم أوراق عمل من قبل موقع هنا حضرموت الإخباري استعرضها عبدالله بكير، وموقع نجم المكلا الإخباري قدمها محمد بازهير، وموقع وشبكة تاربة اليوم الإخباري استعرضها حسن الدقيل، وصحيفة الناشر الإلكترونية قدمها يمين بايمين، وشبكة مواقع محافظة حضرموت الرسمية الإلكترونية استعرضها أنور باسلوم، تناولت جميعا تعريفات بمواقعهم والصعوبات التي واجهتها والنجاحات التي حققتها وكيفية الارتقاء بالصحافة الإلكترونية في حضرموت من وجهة نظرهم ومن خلال تجربتهم.

بعد ذلك تم تقديم ورقتي عمل الأولى حملت عنوان “إنقرائية الصحف الإلكترونية” قدمها الدكتور وجدي باوزير، والثانية قدمت “قراءة لواقع الصحف الإلكترونية الحضرمية .. الواقع والمأمول” واستعرضها عيدروس الخليفي.

واختتمت الندوة بإتاحة الفرصة لتقديم عدد من المداخلات من قبل الحاضرين فيها، وقراءة مخرجات الندوة من قبل مقرريها مثنى باضريس وعوض جوبح تركزت حول، تفعيل مكتب وزارة الاعلام من خلال القيام بالرقابة والمتابعة للمواقع الإلكترونية وما ينشر فيها، والاهتمام بالجانب الإداري للمواقع الإلكترونية لمواكبة التطورات ورسم السياسات، وعقد ورشة عمل لتحديد الاحتياجات للمواقع الإلكترونية ومعالجة اوجه القصور لتحسين صورة العمل، والتأكيد على استقلالية المواقع والصحف الإلكترونية لخدمة حضرموت ونشر ثقافة التسامح، وحماية الصحفيين العاملين في المواقع الإلكترونية من الانتهاكات التي يتعرضون لها اثناء تغطية للأحداث، والاهتمام بالجانب الانساني والقرب من المواطنين، واهتمام مكتب وزارة الإعلام بالمواقع الإلكترونية ومنح التراخيص اللازمة لهذه المواقع وفق لائحة معينة يتم تحديدها.

ووضع ميثاق شرف للعاملين في المواقع الإلكترونية والحفاظ على الحقوق الفكرية والأدبية، ودعم وتشجيع المواقع الإلكترونية من قبل السلطة المحلية، وإنشاء قاعدة بيانات الكترونية ومطبوعة لجميع المواقع الإلكترونية تكون متاحة للجميع، وتفعيل دور نقابة الصحفيين والاهتمام بالعاملين في المواقع الإلكترونية وصرف بطائق صحفية لهم وفق شروط النقابة، والاهتمام بخدمة الانترنت وزيادة سرعته والحد من الانقطاعات المتكررة، ووضع التشريعات اللازمة لتنظيم عمل المواقع الإلكترونية، والاهتمام باللغة العربيية ومراجعة الأخبار والمواضيع قبل نشرها، وتيسير الحصول على المعلومات من الجهات الرسمية وضرورة التعاون مع العاملين في المواقع الإلكترونية، ومناشدة السلطة المحلية بالمحافظة بالحفاظ على موقع سبكة حضرموت الإلكترونية والاهتمام بها وتوجيه مدراء العموم بالتفاعل مع ماينشر في الموقع، والحفاظ على الأرشيف الإلكتروني بقوة الأمن الإلكتروني للمواقع والصحف الإلكترونية، والاقتداء بالصحف الحضرمية القديمة والاهتمام بالكاتب المهيمن وزيادة والبحث والتحقيق وخصوصا في الصحافة المتخصصة واستطلاعات الرأي العام، وضرورة التحري والتأكد من الأخبار وصحتها قبل نشرها، والزام المواقع الإلكترونية بابرام عقود عمل للعاملين فيها.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: