كتاب ومقالات

#مطلع المطالع بمدينة #سيئون حدث متجدد سنوياً مقال لـ صالح فرج

(حضرموت 21)خاص

اليوم الثلاثاء 18ديسمبر2018م تنطلق أولى فعاليات مطلع المطالع لهذا العام متزامنا مع الذكرى السابعة بعد المائة لحولية الإمام علي بن محمد بن حسين الحبشي وفعاليات العرس الجماعي الحادي عشر الذي ضمّ هذا العام 100عريس وعروس.

صالح فرج باجيدة

تتميّز وتظهر للعيان فعاليات مطلع المطالع كل عام بإبتكار ومظهر جديد ومختلف عن سابقاته من الاعوام  يبذل فيه جميع أبناء الحافة كل جهدهم ويسخّرون إمكانياتهم ووقتهم للوصول بهذا الحدث إلى مايصبون إليهز

هذا العمل وهذا الجهد الذي يبذله ابناء وشباب ورجال حافة الحوطة بمدينة سيئون على مدى عام كامل يكلّل سنويا بيوم الحادي عشر من ربيع الثاني ليظهر للجميع بحلة قشيبة يبذل الجميع فيها جهدهم ويخلط البعض الليل بالنهار في سبيل ذلك لكي تكون الفعاليات ملبّية لطموحات اهل هذه الحافة العريقة.

هناك جنود مجهولون يعملون بلا ضجيج أو إحداث أي أصوات.. هناك باذلون للأموال سرّاً وعلانيّة في سبيل إبراز هذا العمل الذي يعتبره الجميع منجزه هو لا منجز غيره فجميع ابناء الحافة يعملون كخليةالنحل وخاصة في الايام الاخيرة التي تعتبر فاصلة للوصول إلى برّ الأمان.

طبعا كل تلك الإنجازات والأعمال مهما كانت صعوبتها فهي تهون في سبيل الوصول إلى يوم اختتام الفعاليات الذي يصادف هذا العام يوم الخميس 20ربيع الثاني 1440هجرية الموافق لل27من ديسمبر2018م.

فتحية إكبار لتلك الوجوه التي يقودها بجدارة المقدم برك سالم بازمول وبعزيمة وصبر وإصرار وهو مايميّز شخصيّة هذا الرجل المبروك والمبارك.

فله مني كل التحية والإكبار على كل محاولاته للمّ الشمل وتجميع الكلمة وظهور مطلع المطالع بطابعه المتميز.

الوسوم

اضف تعليقك