أخبار اليمنأخبار عربية

#رئيس لجنة إعادة انتشار القوات في #الحديدة يتوجه إلى #الأردن في طريقه لـ #صنعاء

(حضرموت 21)متابعات

أعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دورجاريك، اليوم الخميس، أن الجنرال باتريك كاميرت رئيس لجنة إعادة الانتشار للقوات في محافظة الحديدة، سيسافر، الخميس مع فريق مصغر، إلى العاصمة الأردنية عمّان، قبيل توجهه إلى صنعاء والحديدة.

وقال دورجاريك خلال الإيجاز الصحفي اليومي بنيويورك: “إن الجنرال باتريك كاميرت، التقى أعضاء لجنة تنسيق إعادة الانتشار، الأربعاء من خلال الفيديو وناقشوا الخطوط العامة لأعمال اللجنة، وأعرب جميع أعضاء اللجنة الاستشارية عن دعمهم لعمل الأمم المتحدة وللجنرال كاميرت ولفريقه”.

وأضاف: “أكد الجنرال كاميرت التزام الأمم المتحدة بمساعدة الأطراف على الوفاء بالتزاماتها والتزاماتها ومساعدة الأطراف على تهدئة التوترات. وسلط الضوء على أولوية الهدف الإنساني لوقف إطلاق النار وأهمية تأمين تدفق المساعدات الإنسانية دون عوائق”.
وتابع: “سيبقى الجنرال كاميرت وأعضاء اللجنة على اتصال وثيق خلال الأيام القادمة إلى أن تعقد اللجنة اجتماعا في الحديدة بأسرع وقت ممكن، بناء على طلب الرئيس. ويبقى الطرفان منخرطين بشكل بناء في عمل اللجنة وتعهد بتسهيل عمل اللجنة بحسن نية والتعاون في تنفيذ اتفاقية الحديدة”.

يذكر أن الأمم المتحدة، قالت يوم الثلاثاء، إن عملية إعادة انتشار القوات من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى والمناطق الحرجة من المدينة المرتبطة بالمرافق الإنسانية تنتهي في غضون أسبوعين بعد بدء سريان وقف إطلاق النار.

جديد داخل المقالة

وأوضح ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، في الإيجاز الصحفي اليومي بنيويورك، أنه سيتم الانتهاء من إعادة الانتشار الكامل لجميع القوات من مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى خلال مدة أقصاها 21 يوما بعد سريان وقف إطلاق النار. وتقع على عاتق الأطراف مسؤولية الوفاء بالاتفاق.

يشار إلى أن اتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة اليمنية، والذي تم التوصل إليه بمشاورات السويد بين قوات الحكومة اليمنية والحليفة وجماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، دخل حيز التنفيذ الساعة 12 صباح أمس الثلاثاء، الموافق 18 ديسمبر/ كانون الأول، بالتوقيت المحلي”.

وانطلفت المشاورات حول الأزمة اليمنية، في الـ 6 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، في السويد، وتعد هذه المحادثات الفرصة الوحيدة القائمة للتوصل إلى صيغة لإنهاء الحرب المتواصلة في اليمن، منذ العام 2014، والتي أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات الآلاف من اليمنيين، العسكريين والمدنيين منهم؛ فضلا عن نزوح السكان، وتدمير البنية التحتية، وانتشار الأوبئة والمجاعة.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: