أخبار حضرموت

#إدانات رسمية وشعبية واسعة للحادث الإجرامي الذي استهدف مواطنون أمام مبنى #معسكر_الشرطة بالشحر 

المكلا(حضرموت 21)خاص: الإعلام الأمني

أدانت جهات رسمية وشعبية وناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي عملية الحادث الإجرامي الغاشم الذي نفذته عناصر إرهابية مساء الجمعة، أمام بوابة مبنى مركز الشرطة بحافة المحط بمديرية الشحر والذي أسفر عن استشهاد شخصين وإصابة 45 آخرون بجروح متفاوتة.

وأصدرت قيادة السلطة المحلية بحضرموت وقيادة المنطقة العسكرية الثانية ممثلة بمحافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني بياناً رسمياً أدان الحادث الإجرامي أكد في مستهله ” إلى إن إقدام هذه العناصر الإرهابية على فعلها الجبان هذا لم ولن يثنينا عن مواصلة حربنا ضد هذه العناصر الإرهابية خاصة وأننا قد قطعنا على أنفسنا عهداً بأن معركتنا مع الإرهابيين ستظل مفتوحة ومستمرة ولن تتوقف إلا باجتثاث هذه الآفة التي لطخت بأيديها القذرة دماء شهدائنا الأبرار على تراب حضرموت .. وأننا لعلى ثقة بل وقدرة على هزيمة أي موقع وسنواصل تلقيننا لهم الدروس تلو الدروس ولنا في معركة وادي المسيني وعملية الجبال السود بهضبة حضرموت والقبضة الحديدية في مديرية يبعث خير عبرة ” .

وأضاف البيان ” تعرف هذه العناصر الإرهابية بل وتتذكر ولن تنسى تلك الضربة الموجعة التي وجهتها لها قوات النخبة الحضرمية التابعة لقيادة المنطقة العسكرية الثانية في معركة تحرير المكلا والانتصار الساحق الذي أجبر تنظيم القاعدة على ترك مدينة المكلا ومدن وقرى ساحل حضرموت وهو يجر خلفه ذيل الهزيمة والانكسار.. وليعلم هؤلاء المجرمون المتطرفون بأن قواتنا أصبحت أكثر قوة وقدرة على مواجهة وخوض الحروب أكثر من ذي قبل كما أصبحت على قدر كبير من التنظيم والتدريب وتنفيذ المهام القتالية في مختلف الظروف ” .

وشدد البيان على إن إقدام عناصر الردة والإرهاب على مثل ما أقدموا عليه مساء أمس في مدينة الشحر لا يمكن أن يعبر إلا عن إفلاس هذه العناصر المأجورة لتنظيم القاعدة ومحاولة إيهام الناس بوجودها لكننا نتعهد أمام الله ثم أمام شهدائنا ومواطني محافظتنا بأن مرتكبي مثل هذه الحادثة لا يمكن ان يفلتوا من العقاب لقاء اجرامهم وعبثهم بأرواح مواطنينا الأبرياء “.

جديد داخل المقالة

وجدد البيان تأكيده ” بأننا سنرد الصاع بصاعين وسنلقن هؤلاء المجرمون دروساً لن ينسوها طال الوقت أم قصر وسنظل نتابع أثرهم وتدمير أوكارهم واستهدافهم وبكل ما أوتينا من قوة وليعلموا بأن حضرموت لا تمثل حاضنة لهم ولا يمكن لها ان تقبل بمثل أولئك القتلة فحضرموت أرض السلام والوئام والأمن والاستقرار وحاضنة لجميع المخلصين والمحبين لوطنهم ومأوى لمن يطلب العيش بكرامة “.

ودعا البيان كافة المواطنين إلى التكاتف وتوحيد الجهود والتعاون مع الأجهزة العسكرية والأمنية والإبلاغ عن أي تحركات لتلك العناصر المشبوهة أو الجماعات التي لا يحلوا لها العيش الا على زعزعة الامن والاستقرار الذي تنعم به محافظتنا وحرفنا عن مسارنا في السعي نحو تحقيق آمال وطموحات مواطنينا في العيش ظل ظروف أكثر هدوءً واستقراراً تتوافر فيه متطلباتهم المعيشية والحياتية وتدور فيه عجلة التنمية نحو مستقبل أفضل لأبناء المحافظة .

وعن ملابسات الجريمة أكد البيان على التوجية بتشكيل لجنة من المحققين العسكريين والامنيين للوقوف على هذه الجريمة وبسرعة التحري والبحث والكشف عن مرتكبيها وملاحقتهم والقبض عليهم لتقديمهم للمحاكمة العادلة لينالوا جزاءهم الرادع كما وجهنا بسرعة علاج الجرحى على نفقة السلطة المحلية بالمحافظة مترحماً على أرواح الشهداء الأبرار ومتمنياً الشفاء العاجل للجرحى والمصابين.

فيما أكدت قيادة الأمن والشرطة بساحل حضرموت ممثلة بالعميد منير كرامة التميمي الذي يتواجد خارج المحافظة على متابعتها الحثيثة والمستمرة لسير التحقيقات حول الحادث الإجرامي الجبان والذي لا يحترم فاعلوه ديناً ولا إنسانية وتنكره كل الشرائع السماوية والقوانين الوضعية الذي استهدف مبنى الأمن في مديرية الشحر وراح ضحيته شهيدين وعشرات الجرحى من الأبرياء العزل مؤكداً إدانته بأقوى عبارات الإدانة والاستنكار لكافة الأعمال الإجرامية أينما وجدت ومهما كان الدافع أو السبب وأياً كان مرتكبيها.

وأضاف العميد التميمي لمركز الإعلام الأمني ان الأجهزة الأمنية تكثف من عمليات البحث والتحري لضبط المجرمين وإحالتهم للقضاء لإنزال أشد العقوبات عليهم جراء فعلتهم الشنيعة التي ارتكبوها والمراد منها زعزعة الأمن والاستقرار في محافظة حضرموت داعياً كل من يملك أي معلومات إلى الإدلاء بها للجهات الأمنية لضبط المطلوبين معرباً عن خالص تعازيه لأسرتي الشهيدين أمير محمد علي إبراهيم واحمد حسن البحسني ولكافة أبناء حضرموت عامة متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.

حلف حضرموت في الساحل والهضبه أصدر هو الآخر بياناً أدان فيه واستنكر ما أقدمت عليه العناصر الإرهابية من عمل جبان في مدينة الشحر حسب ما جاء على لسان المقدم علي عمر بامزعب نائب رئيس حلف حضرموت بالساحل والهضبة رئيس الدائرة الشبابية بالحلف حيث قال ان هذا العمل الإجرامي لا يقبل به شرع ولا ضمير انساني بل حتى الأعراف والتقاليد ترفض هذا العمل الغادر والمشين مشيراً إلى أن القوات العسكرية والأمنية التي سطرت أروع الملاحم البطولية مع التنظيم الإرهابي لن تتوانى لحظة واحدة في دحر الإرهاب واجتثاثه.

المواطنون والناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي أدانوا هذا الحادث الإجرامي معبرين عن كامل تضامنهم مع الأجهزة الأمنية والعسكرية في محافظة حضرموت والوقوف صفاً واحداً لاجتثاث الإرهاب من كافة تراب محافظة حضرموت معتبرين ما حدث يعد من أبشع الجرائم التي يعاقب عليها القانون.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: