مجتمع مدني

بعد سنوات من الظلام الدامس .. #الأيادي_البيضاء تضيئ #صالة_الشيخ_زايد وملعب البلدية وشوارع مدينة #زنجبار

Aa

أبين(حضرموت 21)خاص: نبيل ماطر

مكنت الايادي البيضاء مساء أمس السبت من تزويد صالة الشيخ زايد للألعاب الرياضية وملعب البلدية الترابي التابع لنادي  حسان الرياضي بمدينة زنجبار ” بلمبات كبيرة الحجم قوة 400 و 250 وآت زادت من قوة الإضائة كون الاضائة السابقة كانت غير كافية.
فلا زالت أبين وخاصة زنجبار تزخر بفاعلي الخير الذين لم تثنيهم مشاغلهم ولا ارتباطاتهم لفعل الخير فهم يتسابقون لفعل الخير كون صالة الشيخ زايد للألعاب الرياضية وملعب البلدية يجذب الشباب ويبعدهم عن مغريات الحياة من الجانب السيئ مثل القات والسجائر واشياء اخرئ انتشرت مؤخراً بين أوساط الشباب.
فهذا العمل الإنساني النبيل الذي قاموا به أصحاب الأيادي البيضاء والذين ابوا ان لا يتم ذكر اسمهائهم في سبيل اسهامهم في أحداث تغييرات إيجابية في المجتمع فهاهي صالة الشيخ زايد للألعاب الرياضية جاهزة لإستقبال الانشطة الليلية وملعب البلدية وخاصة مع قدوم الاجازة الصيفية التي لا يعرف الشباب اين يقضوها  وشهر رمضان الذي ستحياء ليالية بالمسابقات والانشطة المتعددة التي ستساهم في قتل اوقات الفراغ لدى الشباب.
مراسلنا التقئ بفاعل الخير الذي فضل عدم ذكر اسمه ولذي تحدث نحن بصدد إنارة مقبرة (باجديد) المحل وكذلك  خط الجسر مدخل العاصمة زنجبار بعد ان باشرنا باضائة فرزة عدن و شوارع المدينة وصالة الشيخ للألعاب الرياضية وملعب البلدية بزنجبار.
واضاف فاعل الخير في حديثة ان أبين وخاصة زنجبار لن يعيدها إلا ابنائها وانه ليحز في انفسنا عندما نشاهد التغييرات في مديريات المحافظات المجاورة وشورعها مضيئة تسر الناظرين لماذا العاصمة زنجبار يكسوها الظلام الدامس لذلك باشرنا باضائة فرزة عدن و شوارع المدينة والصالة الشيخ زايد للألعاب الرياضية وملعب البلدية بزنجبار.
موكدٱ في حديثة ان هذا العمل لوجه لله وانه لا يصح لاي احد ان ينسب هذة الاعمال لنفسه كون الأعمال الإنسانية والخيرية يقومون بها لوجه لله لا يريدون جزاء ولا شكورى.
الجدير بالذكر ارتياح كبير بين اوساط الشباب كون هذة الاعمال لإصحاب الأيادي البيضاء قوبلت بترحيب من ابناء مديرية زنجبار كون العمل كان ملموس وواقعي في اضائة الشوارع وردم الحفر من مدخل زنجبار غرباً إلى مفرق جولة شقرة شرق المدينة وتزويد صالة الشيخ زايد بالاضائة و إنارة ملعب البلدية  والشوارع الرئيسية للمدينة.
كل هذة الاعمال تهدف لإعادة زنجبار مثل ماكانت قبل حرب صيف 2011م وإخراجها من عنق الزجاجة بعيداً عن المشاريع الوهمية والمناقصات الشكلية التي لا تخدم ابناء المدينة فأبين ستعود بالخيرين أصحاب الأيدي البيضاء التي تبتغي الاجر والثواب من الله تعالى.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: