أخبار اليمن

الشأن اليمني في الصحف الخليجية الصادرة اليوم الثلاثاء

عدن (حضرموت21) رصد

أهتمت الصحف الخليجية الصادرة اليوم الثلاثاء، بالعديد من القضايا في الشأن اليمني،على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

صحيفة ” البيان” الاماراتية :

قالت تحت عنوان ” خروقات بحضور دولي” ىان تنفيذ الاتفاق الذي توصلت إليه المباحثات في السويد حول اليمن يسير في طريق وعر مليء بالعقبات والعراقيل التي تضعها ميليشيا الحوثي الانقلابية الإيرانية فعلى مدى ثلاثة أيام منذ انعقاد الاتفاق وتأييد مجلس الأمن الدولي له، وخروقات الميليشيا الحوثية الإيرانية لا تتوقف ما بين القصف الصاروخي والمدفعي والقنص واستخدام أسلحة أخرى متوسطة وخفيفة، هذا إلى جانب خروقات في ميادين أخرى إنسانية، حيث منعت ميليشيا الحوثي فريقاً من برنامج الغذاء العالمي من دخول مدينة تعز عبر المدخل الشرقي للمدينة.

واضافت ان هذه الخروقات تزامنت مع وصول فريق المراقبين الدوليين ليعقد أول لقاء له في مدينة الحديدة اليوم /الثلاثاء/ لوضع آلية لتنفيذ الاتفاق الذي تم توقيعه في السويد، الذي ينص إلى جانب وقف إطلاق النار على فتح الممرات الإنسانية في مدينة تعز مع إعلان هدنة شاملة في المحافظة، والتي ستبدأ بانسحاب عناصر الميليشيا من موانئ الحديدة والصليف وراس عيسى.كما سيتبع ذلك إعادة انتشار القوات من وسط مدينة الحديدة، حيث ستتمركز القوات المشتركة في جنوب المدينة، فيما ستنسحب الميليشيا إلى مواقع جديدة في شمال مدينة الحديدة.

وخلصت الى انه من المقرر أن ينظر الفريق الأممي في التلاعب الحوثي بإدارة الحديدة، والطلب منه إيقاف مراوغاته المكشوفة في تغيير ملابس قوات الأمن التابعة للميليشيا، وترهيب أعضاء مجلس الإدارة المدنية الذي كان يدير الحديدة قبل الاحتلال الحوثي مؤكدة ان ألاعيب الحوثي وخروقاته لن تفلح، وقوات التحالف باقية بجانب الشرعية في اليمن، وهي له بالمرصاد.

صحيفة عكاظ السعودية:

قالت في افتتاحيتها التي عنونتها بـ (واقتربت نهاية عملاء إيران) :مع توقيع اتفاقات السويد وصدور القرار الدولي 2451، لم يعد أمام مليشيا الحوثي الإيرانية إلا تجرع السم والانسحاب من الحديدة ومينائها، وإلا فإن القادم سيكون أمرّ، ولن تقوى على الصمود أمامه أو مواجهته سواء من قبل القوات الشرعية اليمنية، أو من المجتمع الدولي الذي عقد العزم على ضرورة إنهاء هذه الظاهرة الانقلابية.

وأضافت أنه قد تزامنت أولى خطوات طرد عملاء الملالي مع بدء رئيس فريق الأمم المتحدة المكلّف بالإشراف على تنفيذ اتفاق الحديدة الجنرال الهولندي باتريك كمارت مهمّته في المدينة أمس، بزيارة إلى مينائها الإستراتيجي الذي يعتمد عليه ملايين السكان للحصول على الغذاء. ومع انعقاد الاجتماع الأول للجنة تنسيق إعادة الانتشار المقرّر غدا (الأربعاء) بحسب المتحدث باسم الأمم المتحدة، فإنه يتوجّب على الانقلابيين الانسحاب من مدينة الحديدة بحلول نهاية يوم 7 يناير القادم.

واختتمت الصحيفة افتتاحيتها بالقول أن تنفيذ اتفاق الحديدة وطرد الجماعة الإرهابية العميلة منها، سوف يتبعه تطبيق هذا النموذج في محافظات أخرى مثل صنعاء وتعز، لتطهير اليمن من هذا الكابوس، ووضع نهاية لانقلاب دموي أراد خطف اليمن وتحويله إلى بؤرة للإرهاب، إلا أنه أخفق في تنفيذ مشروعه التدميري بفضل أبناء اليمن، ومساندة تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية.

صحيفة ” العرب ” :

قالت بدأ الجنرال الهولندي باتريك كاميرت، رئيس فريق الامم المتحدة المكلّف الإشراف على تنفيذ اتفاق الحُديدة في غرب اليمن، مهمته في المدينة الساحلية الإثنين بزيارة إلى مينائها الذي يعتمد عليه ملايين السكان للحصول على الغذاء.

ونقلت الصحيفة عن يحيى شرف الدين نائب مدير الميناء في المدينة الخاضعة لسلطة المتمردين الحوثيين قوله إنّ كاميرت “زار الميناء وتنقّل في أرجائه وشاهد آثار قصف”.

وبحسب الصحيفة أضاف في اتصال هاتفي “لقد وعدنا المسؤول (كاميرت) بأن تنتهي الحرب. قال إن النزاع اليمني كان منسيّاً لسنوات، لكنّ المجتمع الدولي أصبح مصمّماً على إنهائه”.

وبحسب شرف الدين فإن كاميرت “شدّد على أهمية تطبيق الاتفاق، وأشار إلى انه سيزور مناطق خطوط التماس في وقت لاحق”.

وقالت يترّأس الجنرال الهولندي المتقاعد لجنة مشتركة، تضمّ فريقاً من الامم المتحدة وممثلين عن المتمردين الحوثيين والحكومة المعترف بها دوليا. وانبثقت هذه اللجنة من اتفاق تم التوصل إليه في السويد هذا الشهر.

وينصّ الاتّفاق على وقف لاطلاق النار في محافظة الحديدة دخل حيّز التنفيذ الثلاثاء الماضي، وعلى انسحاب المتمردين من مينائها بحلول نهاية العام، وعلى انسحاب القوات المقاتلة من الطرفين من مدينة الحديدة المطلة على البحر الأحمر بحلول نهاية الاسبوع الاول من 2019.

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

%d مدونون معجبون بهذه: