محليات

أبرز ما تناولته الصحف #الخليجية في الشأن #اليمني

( حضرموت 21 ) متابعات




‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‏أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الإثنين، العديد من القضايا في الشأن اليمني على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.


وتحت عنوان “” الحوثي يكرر ألاعيبه ” .. قالت صحيفة ” البيان” إنه من الواضح أن ميليشيا الحوثي الانقلابية الإيرانية لا تريد السلام في اليمن، لأنه سيتطلب الشرعية التي لا مكان لها فيها، ولهذا نرى عدم الالتزام الواضح للميليشيا الحوثية بتنفيذ بنود اتفاق السويد، ويعكس ذلك بوضوح الهجوم الغادر بطائرة بدون طيار على عرض عسكري في قاعدة للجيش الوطني في محافظة لحج، وكما قال معالي الوزير أنور قرقاش إن ” ميليشيا الحوثي تستخدم مشاورات السلام تكتيكا وليس التزاما “.


وأشارت إلى أن دولة الإمارات تؤكد ضرورة التطبيق الكامل لالتزامات السويد باعتبار ذلك أولوية بعيدا عن التسويف والتعطيل والتلاعب، ويبدو واضحا أنه لا نية للحوثي باحترام التزاماته الإنسانية والسياسية، خاصة بشأن تسليم الحديدة، ولهذا تشدد الإمارات على أنه قد آن الأوان للعديد من المنظمات غير الحكومية والرأي العام الدولي أن يضغط على المعطل الحقيقي للحل السياسي في اليمن.

وأضافت أن التحالف العربي بقيادة السعودية يراقب محاولة الحوثي التلاعب بالالتزامات الواضحة، ويسعى لكشف ممارساته الساعية لإفشال اتفاق السويد كما أفشل الكويت وجنيف، وها هو العدوان الحوثي على اليمن وشعبه يتعرى أمام الرأي العام الدولي.

وقالت “البيان ” في ختام افتتاحيتها .. إن المراقبين الدوليين شاهدوا بأعينهم ألاعيب ميليشيا الحوثي في اليمن، وشاهدوا تحايلهم وخداعهم في تسليم ميناء الحديدة، كما شاهدوا جرائمهم في سرقة المساعدات الإنسانية، وبات واضحا للرأي العام العالمي من يعمل ضد مصالح اليمن وشعبه ومن يعمل من أجله، والآن لا خيار أمام الميليشيا الانقلابية الإيرانية سوى تنفيذ الالتزامات المتفق عليها، وإلا ستخسر كل شيء.


وكتبت “اليوم” السعودية في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان (الحوثيون ينسفون اتفاق السويد): إن تصريحات المتحدث باسم جماعة الميليشيات الحوثية الإرهابية في هجومه العنيف على رئيس لجنة التنسيق المشتركة لمراقبة تنفيذ اتفاق ستوكهولم واتهامه بالخروج عن مسار الاتفاق، يدل دلالة واضحة على رغبة تلك الفئة الضالة في الإجهاز على ما اتفق عليه في العاصمة السويدية.


وقالت: كان واضحا قبل هذا الاتهام الجائر من خلال عدم وقف إطلاق النار وطرح العراقيل العديدة التي تتذرع بها في عدم انسحابها من مدينة الحديدة ومينائها وممارستها بمختلف الأسلحة الاعتداء على المدنيين في تلك المدينة، كان واضحا أن تلك الميليشيات عازمة على ضرب بنود تلك الاتفاقية عرض الحائط، وكان واضحا رغبتها الموغلة في الخطأ بعدم الانصياع لمقتضيات السلام، والاستمرار في إبقاء فتائل الحرب مشتعلة في كل المدن اليمنية، لتزداد معاناة أبناء الشعب اليمني التواقين لعودة السلام إلى ديارهم وإطفاء جذوة النزاعات والخلافات التي أدت إلى استمرارية الحرب.


وأوضحت أن تلك التصرفات الرعناء من قبل الانقلابيين، والتي وصلت إلى ذروتها من خلال دعوتهم لطرد رئيس لجنة التنسيق المشتركة المعين من قبل الأمم المتحدة من الحديدة، ودعوتهم الصريحة بإشعال القتال مجددا وعدم وقف إطلاق النار، تلك التصرفات تؤكد بما لا يقبل الشك أن الانقلابيين يريدون نسف اتفاق السويد، فالمراقبة الدولية لتحركاتهم في الحديدة ومينائها تحول دون سرقتهم للمعونات الغذائية الدولية ودون محاولة السيطرة على الحركة الملاحية ودون عبثهم الواضح بكل الوسائل السلمية المتاحة لتسوية الأزمة القائمة في اليمن.


ورأت أن الانقلابيين من خلال تلك الادعاءات والتصرفات والمعارضات لجهود الأمم المتحدة إنما يستهدفون أساسا إلى تبرئة ساحتهم أمام الموظفين الذين أقدموا على قطع رواتبهم منذ 28 شهرا، ومن ثم تحويل العائدات المالية الضخمة التي يسرقونها من موارد المؤسسات والضرائب والجمارك وتجارة الوقود لدعم المجهود الحربي والانفاق على عناصرهم وقادتهم.


وخلصت إلى القول: وإزاء ذلك، فلا مناص من ممارسة ضغوط دولية فاعلة ومؤثرة لدفع الانقلابيين إلى الرضوخ لبنود اتفاق السويد، وإطفاء نيران الحروب المتأججة في اليمن، وصولا إلى سلام حقيقي يعيد الشرعية إلى وضعيتها، ويضع حدا قاطعا لعبث الحوثيين بمصير الشعب اليمني وإرادته وحريته واستقلال أرضه.


وقالت صحيفة “الشرق الأوسط”، بعد بداية تبني الهجوم من قيادات الصف الثاني للجماعة؛ نضج التمرد الحوثي ضد الأمم المتحدة وممثليها أمس، بتصريحات من «قيادات الواجهة»، انتقصت فيها من قدرات الجنرال الهولندي باتريك كومارت، رئيس لجنة إعادة الانتشار في الحديدة.


ووفقا للصحيفة تزامنت مع استهداف الجماعة الانقلابية المدعومة من إيران مقرّ وفد الحكومة اليمنية المشارك في اجتماعات اللجنة بواسطة طائرة مسيرة، وفقاً لما أعلنه وزير الإعلام اليمني معمر الارياني

اضف تعليقك