أخبار حضرموتاختيارات المحررخبر رئيسي
أخر الأخبار

تقرير خاص: أهالي #حضرموت: أمن المحافظة سياج مداميكه #الدعم_الإماراتي

 
المكلا(حضرموت21)خاص:أحمد باجردانة
 
قدم أهالي محافظة حضرموت الشكر الجزيل لدولة الإمارات العربية المتحدة على دعمها ورفدها اللامحدود للأجهزة الأمنية في المحافظة منذ تحرير ساحل حضرموت من قبضة العناصر الإرهابية، مؤكدين أن أمن المحافظة بات كسياج منيع مداميكه الدعم الإماراتي.
وقد تمثل الشكر من خلال نصب العديد من اللوحات العملاقة في وسط شوارع مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت لرد الوفاء بالوفاء لأبناء زايد الخير.
 
وحملت هذه اللوحات العديد من عبارات الشكر للإمارات لتثبيت الأمن بحضرموت ومن ضمنها ”شكراً للإمارات لدعمها ورفدها الأجهزة الأمنية“.
و دشن محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني مطلع الاسبوع الماضي المرحلة الثانية من حملة توزيع المركبات على الأجهزة الأمنية بساحل حضرموت ضمن برنامج إعادة تأهيل أجهزة الأمن والشرطة الممول من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة.
وقال محافظ حضرموت خلال تدشين حملة التوزيع، بأن هذه الدفعة الجديدة من المركبات الخاصة بقطاع الأمن والشرطة في حضرموت ستشكل إضافة نوعية للملف الأمني وستوسع من رقعة انتشاره إلى بقية المديريات، شاكرا في كلمته دولة الإمارات العربية المتحدة على جهودها في دعم الأمن عبر برنامج التأهيل الذي تبنته ومولته وتشرف على تنفيذه عبر وزارة الداخلية الإماراتية.
من جانبه أوضح ممثل وزارة الداخلية الإماراتية في حضرموت العميد أحمد المهيري بأن هذه الدفعة من المركبات تأتي استكمالا للدفعة الأولى من المركبات والسيارات الدوريات والإسعاف والإطفاء والدراجات النارية الخاصة بالأمن والشرطة والتي بلغ مجموعها خلال الدفعة الأولى والثانية 277 مركبة.
كما أشار نائب مدير عام الأمن والشرطة بساحل حضرموت العميد غيثان البحسني إلى أن هذه الدفعة الجديدة من المركبات سيتم توزيعها على المديريات الغربية بساحل حضرموت لتساهم في تعزيز الأمن وتسهيل أداء مهام رجال الأمن بكل يسر وسلاسة في إطار الخطة الأمنية التي ينفذها قطاع الأمن وضمن برنامج إعادة تأهيلها الممول من دولة الإمارات العربية المتحدة.
وساهم الدعم الإماراتي المقدم للأجهزة الأمنية في محافظة حضرموت، في تحقيق إنجازات أمنية غير مسبوقة، أسهمت في استقرار الحياة في معظم مديريات المحافظة، وعودتها إلى طبيعتها، بعد سيطرة التنظيمات الإرهابية على مدينة المكلا.
التطور الكبير الذي وصلت إليه الأجهزة الأمنية في مدينة المكلا عاصمة حضرموت يأتي بعد جهود كبرى بذلت من قبل دول التحالف، كانت بدايتها بتأهيل قوات أمنية والإشراف عليها لتحرير مدينة المكلا من سيطرة تنظيم القاعدة في أبريل 2016.
وعقب تحرير مدينة المكلا، واصلت دولة الإمارات دعم الأجهزة الأمنية وتطويرها حتى يتم الحفاظ على ما تحقق من انتصارات، وحماية المدينة من أي اختراقات للعناصر الإرهابية.
وشمل الدعم الإماراتي تقديم التدريب والتأهيل للجنود، إعادة تأهيل مقرات الأجهزة الأمنية، ودعم قطاع الأمن بما يحتاج من سيارات ومركبات. ومطلع العام الجديد واصلت دولة الإمارات دعم الأجهزة الأمنية في محافظة حضرموت، بهدف تعزيز قدرتها وتمديد انتشارها إلى مناطق جديدة، وذلك ضمن خطة الانتشار الأمني لتأمين كافة مناطق حضرموت، وحمايتها من تحركات عناصر تنظيم القاعدة والحد من حركاتها.

 

الإعلانات
اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: