fbpx
تقاريرخبر رئيسي

“تواريخ وأرقام ووثائق ” السجون السرية بمأرب… وجع آخر يكوي أبناء المحافظة

مأرب (حضرموت21) تقرير

ضحايا وتعذيب واخفاء قسري هو نتاج سجون سرية في محافظة مأرب اليمنية التي جار الزمان على أبنائها بعد أن عرف عنهم العزة والحرية والشموخ تحولوا في لحظة من الزمن للعيش تحت حكم مليشيا حزب الاصلاح ( اخوان اليمن ).
تحكم مليشيا حزب الاصلاح مأرب بقبضة من الحديد والنار مرتكبة فيها كل اشكال الانتهاكات ضد ابناء المحافظة الذين باتوا يشكون من الطغيان والممارسات والانتهاكات والاقصاء التهميش الذي يمارسه حزب الاصلاح.
وما نقص من الممارسات الشنيعة التي تمارس في مأرب أكملته ( السجون السرية  التي يمارس فيها حزب الاصلاح كل اشكال العنف والتعذيب ) حتى بات ضحايا تلك السجون في ارتفاع واضح سواء في الاخفاء القسري او التعذيب او التصفية الجسدية.
( مأرب بين نيران الاصلاح وعدوان الحوثي)
في مأرب حاول حزب الاصلاح رسم صورة اعلامية ( ديكورية ) عن مأرب ونهضتها وتنميتها. لكن حقيقة مأرب كما يحكيها ابناء المحافظة أنفسهم تحولت الى ( غابة ) يبطش فيها حزب الاصلاح وقواته التي تتبع الجنرال المتهم بدعم الارهاب ( علي محسن الاحمر ).
تتقاسم النفوذ في مأرب نوعين من المليشيا جميعها تكوي مأرب وتبعثر تأريخها وعزة أبنائها وقبائلها. فمأرب واقعة بين مليشيا حزب الاصلاح ومليشيا الحوثي.
جرى التقاسم وفق تقارير سياسية بين المليشيتين على ان لا يهاجم أي منها الاخر والبقاء لكلاهما في امكانهما وحدودهما بمقابل حصول مليشيا الحوثي على عوائد ايرادات من نفط وغاز مأرب تتسلمه المليشيا شهرياً من مليشيا الاصلاح التي تدعي معاداتها للمليشيا الحوثية.
بل ان الامر وصل الى تقاسم المناصب في مأرب نفسها . إذ كان تعيين مدير لأمن مأرب موالي للمليشيا الحوثية دليل بارز على ان الاتفاق بين الطرفين يتم على اعلى المستويات.
(سجون سرية للتعذيب)
العشرات من السجون السرية في محافظة لا تتجاوز مساحة المناطق التي تسيطر عليها مليشيا الاصلاج (  10 كلم مربع ) يجري خلالها انتهاكات وتعذيب واخفاء قسري .
اكدت العشرات من الأسر بمأرب ان ابنائهم مختفون بعضهم منذ سنتين واخرين من ثلاث سنوات ومؤخراً تم ارسال احدى الجثث الى اقاربه بعد مقتله نتيجة تعذيب داخل احد السجون السرية بمأرب.
توفي العديد من المساجين في تلك السجون تحت التعذيب واخرين تعرضوا للتعذيب وتم الافراج عنهم بعد تهديدهم بالتصفية في حال تحدثوا بما جرى لهم والمئات من المساجين لا يزالوا مخفيين ولا يعرف اماكنهم.
وأكدت مصادر عسكرية تعمل بوزارة الدفاع  طلبت عدم كشف اسمائها ان المئات من المعتقلين يتواجدون في سجون سرية تابعة لحزب الإصلاح في محافظة مأرب.
المصادر قالت ان المعتقلين تم اعتقالهم دون أي تهم موجهة لهم ومعظمهم بذرائع واهية  ولم يحالوا إلى المحاكمة، ولم توجه لهم أي قضايا محددة، حتى أن أهاليهم لا يعرفون مصيرهم لأكثر من 3 سنوات.
وكشفت المصادر ان تعليمات فورية عديدة كانت تطلقها وزارة الدفاع لأجهزة أمن مأرب للإفراج عن بعض الأشخاص غير أن هذه الأجهزة لا تتعامل مع تعليمات وزارة الدفاع، وتتجاهلها وتوجيهات المحافظ العرادة ذاته كانت لا تلقى قبولا لدى إدارة هذه السجون، حيث لا يتم الإفراج وقبول الأوامر إلا عبر شخصيات تنظيمية في حزب الإصلاح.
( أين تتواجد تلك السجون السرية ومن يديرها؟)
سجون مأرب السرية يتم إدارتها بعناية وحماية كاملة يتم من خلالها تقييد عيني أي معتقل واقتياده الى السجن السري دون أن يعرف اين هو؟ هذا ما كشف عن نشطاء من أبناء مأرب تعرضوا للاعتقال قبل ان يتم الافراج عنهم . 
السياسي سعد الجرادي كشف في تصريحات شفافة من على قناة ( الشرعية ) عن بقاء احد الاسر سنة كاملة تبحث في مدينة مأرب عن ولدها المخفي قسرياً ولكن لم تجده فيما اسرة اخرى ظلت تبحث ستة أشهر عن ولدها ولم تجده حتى الان.
وتتواجد تلك السجون السرية في مناطق محمية عسكرياً حتى لا يتم كشفها. لكن نشطاء من أبناء مأرب اكتشفوها وظلوا خائفين من نشر مواقع تلك السجون حتى تم تصفية احد مشائخ قبائل مراد داخل احد السجون تحت التعذيب . تم ذكر مناطق السجون السرية. 
*فتلك السجون بعضها في بدرومات منازل محمية بأسوار وبعضها داخل معسكرات قوات الأحمر وابرزها سجون المعسكرات هو سجن ( الشرطة العسكرية بمأرب – وسجن الاستخبارات العسكرية) فيما تتواجد  سجون سرية أهرى في هذه الأماكن*
–  صحراء مارب.
– وادي عبيدة.
– منطقة الاشراف.
–  منطقة العرق.
– منطقة الصحن .
– منطقة اللجمة.
بعض هذه السجون يشرف عليها القیادي الاصلاحي خالد العرادة، الذي صنفته دول التحالف العربي كـ(ارهابي) في تقارير رسمية وصنفته الولايات المتحدة الامريكية وهو  شقيق محافظ محافظة مأرب الحالي.
وهناك سجون يشرف عليها ( عبدالغني شعلان ) قائد القوات الخاصة في مأرب والذي يتورط في اخفاء العشرات من ابناء مارب واخرين داخل تلك السجون.
(أسماء ضحايا السجون السرية)
ذات مساء اندلعت اشتباكات عنيفة بين القوات الخاصة  بمأرب وكتيبة من الجيش وبالاخص  مساء الجمعة بتاريخ 18/5/2018 وذلك محيط المجمع الحكومي بمأرب خلفت عدد من القتلى والجرحى من الطرفين .  . 
الاشتباكات تلك كانت بين كتيبة يقود احداهما بدر دومان، بين القوات الخاصة  التي يقودها ( عبد الغني شعلان) وسببها وفاة عدد من المعتقلين تحت التعذيب ( لم يتم الشف عن عددهم ) وذلك بأحد السجون السرية التي يديرها شعلان .
وهناك اسماء العديد من الضحايا الذين قتلوا تحت التعذيب بسجون مأرب السرية بعضهم تم التعرف على اسمائهم وتاريخ تصفيتهم وبعضهم مجهولين واسرهم يخافون من كشف الجرائم التي مورست ضد ابنائهم بعد تهديدات لهم من قوات حزب الاصلاح بالتصفية الجسدية.
– في 26 /3/2017   الشيخ ( مبخوت صالح مبخوت النعيمي) احد مشائخ ( قبيلة  عيال غفير ) قتل تحت التعذيب داخل سجن الاستخبارات العسكرية بمأرب
– في 15/7/2017 توفى السجين ( محمد العودري ) في سجن الامن السياسي التابع لحزب الاصلاح متأثرا بالتعذيب الذي تعرض له. 
– في 23 /10/2017  توفي (عبدالله الشرماني )  في أحد سجون مأرب المخفیة بصحارى مأرب الشرقیة بمدیریة وادي عبیدة بعج اعتقاله في یونیو 2017  وتعرضه للتعذيب القاسي حتى توفي. 
– في 22 /10/2018 توفي السجين ( الحاج يحيى دموم ) في احد سجون مأرب السرية.
– في 21  اكتوبر 2018  – تم تصفية الرائد  (ضیف الله ھرشل المطوع المرادي) نتیجة التعذیب الذي استمر قرابة ثلاثة أشھر في سجن الاستخبارات العسكریة بمأرب.
(السجون السرية مأرب اصبحت مكشوفة)
هناك المئات من المخفيين قسرياً في السجون السرية بمأرب يتعرضون للتعذيب المستمر.
كشف عن ذلك العديد من السياسي والعسكريين من ابناء مأرب كان احدهم ما كشفه السياسي سعد الجرادي عن وجود سجون سرية فيها المئات من المخفيين قسرياً.
من على شاشة قناة ( الشرعية ) قال الجرادي انه يملك أدلة عن السجون السرية وعن مخفيين قسرياً لم يتم التوصل الى مكان اخفائهم وربما تم تصفيتهم تحت التعذيب.
وذكر الجرادي ان من بين المخفيين شخصين ظل اقاربهم يبحثوا عنهم ولم يجدوهم وهما (عبدالغني عباس الحميري – وعبدالله عبده مكريب ).
وكشف الجرادي ان هنا نقيب كان في مأرب تعرض للاعتقال والاخفاء القسري وهو شاهد عيان عن السجون السرية. حيث قال الجرادي انالنقيب صادق الصنبري من أبناء ريمة تعرض للتعذيب القاسي في سجون سرية ويعتبر شاهد عيان ولديه كل الوثائق الخاصة.
( معاناة مأرب مع السجون السرية)
أحد الناشطين من أبناء مأرب اكد انه كل يوم يظهر الوجه القبيح للإخوان المسلمين في مأرب  من خلال السجون السرية والتعذيب والتنكيل بكل من يعارض سياسية المرشد العام للإخوان .
وقال في منشور سابق له في اكتوبر 2018 : (  توفى في سجون الإخوان بمارب اليوم  الحاج يحيى دموم الذي يبلغ من العمر 55 عام حيث كان مغترب في السعودية وعند العودة من المملكة في طريقه إلى بلاده تم اختطافه في سجن سري وبعد ايام من  تعذيبه توفي تحت التعذيب *) 
وكشف ايضاً ان ( العودي كذلك بسبب التعذيب والشريف توفي بسبب التعذيب 
وظيف الله هرشل المطوع توفى بسبب التعذيب داخل سجون الإخوان  بمأرب . وجميع من ذكروا ليس فيهم حوثي وإنما معارضين لسياسة المرشد الاخواني). 
ناشط آخر من مأرب وجه سؤال لمحافظ مأرب سلطان العرادة قائلاً له: يا  العراده أين توفى الحاج يحيى دموم….. الم  يتوفى في أحد السجون السرية؟ واين توفى العودي والشريف وهرشل وأين المغيبين قسرياً؟ ) .
( قصة تعذيب الضابط هرشل حتى الوفاة)
في 21  اكتوبر 2018  توفي الرائد ( ضیف الله ھرشل المطوع المرادي)  نتیجة التعذیب الذي استمر قرابة ثلاثة أشھر في سجن الاستخبارات العسكریة في المحافظة .
في نفس يوم التاريخ قال مصدر من زملاء السجين هرشل قال أنه تم نقل هرشل إلى
مستشفى ھیئة مأرب الحكومي بعد وفات نتیجة التعذیب إضافة إلى نقل زمیلھ (عبدالرزاق العمیسي ) الذي أصیب بالاختلال العقلي نتیجة التعذیب والضرب المبرح  فیما لایزال زمیل ثالث لھم مفقود حتى اللحظة.
كنت الاستخبارات العسكریة اختطفت الرائد ھرشل وزملائه من نقطة المیل خارج مدينة مأرب بعد إلقاءھم القبض على سیارة نوع ( دینا ) كانت تحمل مواد وقطع لطائرات بدون طیار كانت في طریقھا إلى الحوثیین.
 وبعد أیام من القبض على الدينا تم الافراج عنها بأوامر عسكرية من مأرب وعلى ضوء ذلك نفذ ھرشل وزملاءه وقفة داخل مقر الشرطة العسكریة احتجاجاً على الافراج عن الشحنة التي ستذهب الى الحوثيين. 
وقامت بعدها الشرطة العسكرية بقیادة العمید ناجي منیف باستدعاء ھرشل والعمیسي وزمیل ثالث واخفائهم في سجن سرية ومن ثم تعذيبهم بقسوة نتيجة احتجاجهم حتى توفي هرشل تحت التعذيب وزميله العميسي صار مجنوناً.
بعد تعذيب الاستخبارات العسكریة لهرشل وزملائه ومنع أسرة هرشل من زيارته تم ابلاغ الاسرة حينها ان ابنها جثة ھامدة وجثته في ھیئة مستشفى مأرب.
كان الضحية ھرشل قائد النقطة إلى جانب مجموعة من زملائه الذین ألقوا القبض على الدینا قبل حوالي سنتین بعد مرورھا من عدة نقاط تابعة للجیش والأمن من محافظة المھرة حتى نقطة المیل التي كان یقودھا ھرشل وقام بتوقیف الدینا ومصادرتھا.
 ( اختفاء احد ابناء شبوة بمأرب)
قبل ايام وبالتحديد في 15  يناير 2019  ناشدت اسرة شاب من محافظة شبوة بأنه مخفي قسريا في سجون محافظة مارب حيث بحثت عليه في السجون الرسمية بمأرب ولم تجده وطالبت الكشف عن مصيره الشاب (عماد باشنين ) تم اختطافه  بدون تهمة في مأرب من قبل جنود يتبعون  قيادي يدعى (ابو محمد ) واخفائه في  “احد السجون السرية بمأرب. 
والشاب باشنين يعمل في مدينة حريب اختطفته نقطة مدخل حريب منذ ما يزيد عن 12 يوم وحولته الى مأرب .

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: