أخبار حضرموتخبر رئيسي

بن بريك بعد #الصمرقع والسامان… “بنجيبهم”

المكلا (حضرموت21) خاص

لأنه كان محافظاً سابقاً لحضرموت فهو يعرف خفاياها جيدا، يتقن الحديث باللغة التي يفمهما البسطاء، بعبارات سهلة ينفذ بسرعة إلى قلوب العامة، كلماته بلا رتوش ومواقفه واضحة لا تحتمل اللبس، وما ينطق به لسانه مراة لما في قلبه، إنه احمد سعيد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي، أحد قادة عملية تحرير المكلا وساحل حضرموت من تنظيم القاعدة الإرهابي، وعرابي مشروع تأسيس النخبة الحضرمية.

في كلمته اليوم أثناء انعقاد الجمعية الوطنية للمجلس، وقف شامخاً كالطود، ثابتاً كالجبل الذي لا تهزه الرياح ولا ترهبه العواصف، وبعدما أدخل إلى قاموسنا الحكاويتي الشعبي مصطلحات دجنها بالصبغة السياسية كالسمان، الذي ما زال منهوباً لدى حكومة الشرعية، والصمرقع الذي أقحم خصوم الجنوب في موجة من الدوار بعد كل إطلالة أو حديث يدلي به، ها هو اليوم يتوعد بجلب العناصر الإرهابية التي تسرح وتمرح في الوادي بدعم من قيادة المنطقة العسكرية الأولى “بنجيبهم”

هكذا رد بن بريك على مواطن حضرمي دعا إلى حث البحسني على سرعة التدخل لوضع حد لأصحاب السيكل الأحمر في الوادي، بن بريك كان يتحدث قبلها عن ضرورة إسناد جهود المحافظ وعدم تركه والوقوف مع المجلس الانتقالي لأن الفراغ سيتيح ثغرات يتسرب منها العدو إلى صفوفنا ويشغلنا بالتوافه في حين أن معركتنا المصيرية قد لاح بريقها والوادي وبيحان هما محطاتها القادمة.

وبخروج القوات الشمالية منهما نكون قد ضمنا تطهير الجنوب من رجس الاحتلال الذي توعد الرئيس عيدروس الزبيدي باقتلاعه بالقوة لو أصر على البقاء جاثما على أراضينا، عابثا في ثرواتنا، بدل أن يحرك جحافله لخوض معركته مع المتمردين الحوثيين الذين يبدو بأنهم تجمعهم قواسم مشتركة أبرزها البقاء على الجنوب تحت رحمة الاحتلال، واغتنام ثرواته واستخدام هذه القوات كمنصة لإشغالة داخلياً ونسف مشروعه الاستقلالي.

ويبقى الزخم الشعبي الذي احاط بقيادات الانتقالي خلال زيارتهم المكلا، والحضور الجماهيري النوعي لفعالية غيل باوزير بالأمس، وحسن السلاسة والتنظيم لجلسة الجمعية الوطنية أرصدة تضاف إلى سجل المجلس الذي توج مسيرته الظافرة إلى حضرموت بتكريم المؤرخ والمرجعية الثقافية والأدبية جعفر السقاف، تخليداً لإسهاماته في حفظ التاريخ الإنساني لحضرموت وللجنوب ككل.

 

الإعلانات
اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: