عربي وعالمي

صناعة الدفاع في خدمة السلام والتنمية.. رسالة #الإمارات في آيدكس 2019

إقبال عالمي كثيف وصفقات ضخمة في اليوم الأول لمعرضي آيدكس ونافدكس في الإمارات العربية المتحدة

أبوظبي (حضرموت21) وكالات 

استقطبت الإمارات العربية المتّحدة الأضواء الدولية مجدّدا باحتضانها معرضي الدفاع الدولي “آيدكس 2019” والدفاع البحري “نافدكس 2019”، وذلك في موعد جديد مع الفعاليات الكبرى ذات البعد العالمي بعد استقبال الدولة لبابا الفاتيكان، مطلع الشهر الجاري، في أول زيارة من نوعها إلى شبه الجزيرة العربية، وبعد جمعها الأسبوع الماضي لأكثر من أربعة آلاف شخصية مرموقة من مئة وأربعين دولة ومن ثلاثين منظمة دولية على منصّات القمة العالمية للحكومات.

وعكست الأرقام المعلنة بشأن حصيلة اليوم الأول للمعرضين أهميتهما الاقتصادية والمالية، حيث أعلن العميد ركن محمد خميس الحساني، المتحدث الرسمي لمعرض “آيدكس” عن توقيع صفقات بقيمة تجاوزت 4 مليارات و971 مليون درهم خلال أول يوم من فعاليات المعرضين، مبيّنا شمول العقود المبرمة لـ15 شركة عالمية و18 شركة محلية.

وأضاف الحساني معلّقا على حجم تلك الصفقات والعقود بالقول إنّ الإقبال الواسع من الشركات العالمية والمحلية يعكس المكانة المتقدمة التي يحظى بها المعرض كأحد أكبر المنصات العالمية المتخصصة لعرض آخر ما توصلت إليه تقنيات الصناعات الدفاعية والعسكرية، فضلا عن المشاركة اللافتة لأبرز الخبراء والمتخصصين وصنّاع القرار في هذا القطاع الحيوي والهام لمواكبة متغيرات التكنولوجيا الجديدة والحلول المبتكرة على مستوى تطور الصناعات الدفاعية والأمنية، واستشراف سبل توظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة خاصة في مجال الذكاء الاصطناعي لتحويل التحديات المستقبلية إلى فرص وإنجازات والمساهمة في تعزيز السلم والأمن الدوليين.

وبحسب مراقبين فإنّ المعرضين الضخمين اللذين انطلقا الأحد في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، يحملان إلى جانب سمتهما الاقتصادية والدفاعية، بعدا سياسيا إذ يعتبران نتاجا للحيوية الدبلوماسية للإمارات ومظهرا من مظاهر قوّتها الناعمة.

جديد داخل المقالة

ويساهم المعرضان، وفق خبراء شؤون الأمن والدفاع بشكل مباشر في تنمية قطاع الصناعات الدفاعية العالمية باعتبار القطاع عنصرا أساسيا من عناصر حفظ السلام وصون الاستقرار الضروريين في الحفاظ على مكتسبات الدول والشعوب وفي حماية العمل التنموي بمختلف مناطق العالم.

وعلى صعيد إقليمي يُمثّل “آيدكس” و”نافدكس” بوابة لدول المنطقة المهتمّة بتوطين الصناعة الدفاعية، على أحدث النظم والتكنولوجيات في المجال.

وشهد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، الأحد، بحضور رمضان قاديروف رئيس جمهورية الشيشان، ورستم نور علي ميننيخانوف رئيس تتارستان، والشيخة حسينة واجد رئيسة وزراء بنغلاديش، وإبراهيم كاسوري فوفانا رئيس وزراء غينيا، افتتاح معرضي “آيدكس” و“نافدكس” في نسختهما لسنة 2019.

وأصبح معرض “آيدكس” بعد مضي ربع قرن على انطلاقه أحد أكبر المعارض المتخصصة في قطاع الصناعات الدفاعية على الصعيدين الإقليمي والدولي، وهو ما يعكسه استقطاب دورته الحالية لـ1310 عارضين بما في ذلك كبريات الشركات مثل لوكهيد مارتن ورايثون وبوينغ وروستك وتاليس، إلى جانب نخبة من الشركاء المحليين مثل شركة الإمارات للصناعات العسكرية، وشركة توازن القابضة، وشركة أبوظبي لبناء السفن، بالإضافة إلى مشاركة طيف واسع من صناع القرار والخبراء والمتخصصين في قطاع الصناعات الدفاعية.

وقال اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرضي آيدكس ونافدكس إنّ “الدورة الحالية لمعرض الدفاع الدولي آيدكس تتوّج مسيرة 25 عاما من الإنجازات والتميز، وقد أصبح المعرض أحد أكبر المعارض العالمية المتخصصة في قطاع الصناعات الدفاعية، ومقصدا لأبرز صنّاع القرار والخبراء والمتخصصين في هذا القطاع الحيوي”.

وعن معرض الدفاع البحري “نافدكس” قال المزروعي إنّه “استطاع في فترة قصيرة من الزمن أن يؤكد مكانته المتميزة بين كبرى المعارض العالمية المتخصصة في قطاع الصناعات الدفاعية البحرية”، مشيرا إلى نجاح مؤتمر الدفاع الدولي المصاحب للمعرضين في استقطاب أبرز الخبراء والقادة العسكريين الذين يبحثون عبر العديد من الحلقات النقاشية أهم القضايا الأمنية والدفاعية على الصعيدين الإقليمي والدولي.

Thumbnail

وكانت العاصمة الإماراتية أبوظبي قد احتضنت بدءا من الخميس الماضي أعمال مؤتمر الدفاع الدولي 2019 الذي انعقد بمشاركة أكثر من 1200 متخصص وخبير عالمي تحت عنوان “بناء مستقبل مشترك: تعزيز الأمن والازدهار من خلال الابتكار”.

وأشار المزروعي إلى الدور الحيوي لمعرضي “آيدكس” و“نافدكس” في تطوير قطاع الصناعات الدفاعية الوطنية في الإمارات الذي يعد أحد أبرز القطاعات التي ركزت عليها خطة مئوية الإمارات 2071، بالإضافة إلى دورهما الكبير في نقل وتوطين المعرفة والتقنية الحديثة وتعزيز مهارات الكفاءات الوطنية، مشيرا إلى مشاركة ما يزيد على 170 شركة محلية متخصصة في قطاع الصناعات الدفاعية والقطاعات المساندة في فعاليات الدورة الحالية لمعرضي آيدكس ونافدكس، الأمر الذي يعكس التطور الكبير الذي شهده هذا القطاع خلال السنوات الماضية.

وبشأن الجانب التنظيمي قال المزروعي إن اللجنة العليا المنظمة للمعرضين قد عملت على استراتيجية هدفها الإخراج الأمثل لهذا الحدث المهم بما يليق بمكانة وسمعة الدولة، ويعكس التطور والتقدم لقطاعات الإمارات المختلفة في جميع الجوانب.

وتظهر الأرقام مدى التطور الذي شهده معرض آيدكس على مدى خمسة وعشرين عاما منذ انطلاقه، حيث تضاعفت أعداد الشركات المشاركة فيه بنسبة 400 بالمئة منذ عام 1993، في حين ارتفعت أعداد الدول بنسبة 250 بالمئة، كما ارتفعت أعداد زواره بنسبة 500 بالمئة من جميع أنحاء العالم، وتوسّعت المساحات المخصصة للعروض بنسبة 900 بالمئة مقارنة مع الدورة الأولى للمعرض.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: