عربي وعالمي

رفض أوروبي لمقترح ترمب.. و”#الدواعش ينتظرون”

سوريا (حضرموت21) وكالات 

أعلنت وزارة الخارجية الألمانية أن تنفيذ مطلب الرئيس الأميركي دونالد ترمب استعادة مقاتلين في تنظيم داعش في سوريا سيكون “صعبا للغاية”. وقال وزير الخارجية الألماني هيكو ماس لقناة (إيه آر دي) مساء الأحد إن المواطنين الألمان يحق لهم العودة قانوناً، لكن لا توجد طريقة لتحقيق ذلك في سوريا.

وأضاف ماس “هناك حالات إنسانية، كالنساء والأطفال، عادت بالفعل. لكن هذا سيكون متاحا في حالات أخرى إذا أمكن إطلاق إجراءات المحاكمات على الفور.”

كما أردف قائلاً: “نحتاج إلى معلومات، نحتاج إلى تحقيقات. كل هذا غير موجود، وطالما الأمر كذلك، أعتقد أن هذا أمر يصعب تنفيذه تماماً.”

فرنسا تؤكد “لا تغيير في الوقت الحالي”

بدورها، أعلنت وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبيه الاثنين أن بلادها لن تتخذ أي إجراء في الوقت الحالي لاستعادة المئات من مقاتلي داعش، موضحة أن فرنسا ستعيد المقاتلين على أساس مبدأ “كل حالة على حدة”.

جديد داخل المقالة

وقالت بيلوبيه لقناة فرانس 2 التلفزيونية “هناك وضع جيوسياسي جديد في ظل الانسحاب الأميركي. ولن نغير سياستنا في الوقت الحالي… لن تستجيب فرنسا في هذه المرحلة لمطالب (ترمب)”.

وتقضي سياسة الحكومة الفرنسية برفض استعادة المقاتلين وزوجاتهم رفضاً قاطعاً. وأشار إليهم وزير الخارجية جان إيف لو دريان باعتبارهم “أعداء” الأمة الذين يجب أن يمثلوا أمام العدالة سواء في سوريا أو العراق.

لكن وزير الداخلية كريستوف كاستانير أعلن في أواخر يناير أن انسحاب الولايات المتحدة من سوريا أجبر فرنسا على الاستعداد لعودة عشرات المتطرفين الفرنسيين الذين تحتجزهم سلطات كردية مدعومة من واشنطن.

وتحاول باريس بالفعل إعادة القصّر على أساس مبدأ كل حالة على حدة.

الدنمارك تعارض أيضاً

كذلك، أعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء الدنماركي، مايكل ينسن، الأحد رفض بلاده استقبال الدواعش قائلا إن “الحديث يدور عن أخطر أشخاص في العالم، ولذا لا ينبغي لنا أن نستقبلهم”.

وأشار ينسن إلى أن قرار ترمب بسحب القوات الأميركية من سوريا الذي أعلن عنه في ديسمبر الماضي، سابق لأوانه، لأن الوضع في البلاد لا يزال غير مستقر.

وكانت بريطانيا أعلنت سابقاً أنها لن تقبل عودة عناصر داعش، وقال وزير الأمن البريطاني، بين ووليس، في تصريحات سابقة إن حكومة بلاده لن “تخاطر بأرواح مواطنيها لاستعادة الدواعش المحتجزين في سوريا والعراق”.

كما أكد وزير الداخلية البريطاني ساجيد جاويد أنه “لن يتردد” في منع عودة البريطانيين المنتمين لـ”داعش”، وقال: “بصفتي وزيرا للداخلية، فإن أولويتي هي ضمان سلامة وأمن هذا البلد ولن أسمح بتعريضه للخطر”.

يذكر أن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، كان دعا السبت عدداً من الدول الأوروبية إلى استرداد مواطنيها الذين قاتلوا مع داعش ومحاكمتهم، محذراً من أن بلاده لا يمكنها الاحتفاظ بهم وليس أمامها بالتالي سوى خيار واحد سيئ ألا وهو إطلاق سراحهم، وملوحاً بإمكانية “اختراقهم” أوروبا، بحسب تعبيره.

وقال ترمب في سلسلة تغريدات على تويتر: الولايات المتحدة تطلب من فرنسا وبريطانيا وألمانيا، وغيرها من الدول الأوروبية الحليفة استرداد أكثر من 800 عنصر من داعش، ألقينا القبض عليهم في سوريا، ومحاكمتهم.”

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: