مجتمع مدنيمحليات

“#الهلال الأحمر الإماراتي ” يواصل دعمه للقطاعات التنموية والإنسانية للتخفيف من معاناة المواطنين

(حضرموت21) متابعات 

واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي دعمها لمختلف القطاعات التنموية والإنسانية في اليمن بغرض تخفيف معاناة اليمنيين جراء الحرب التي فرضتها عليهم ميليشيا الحوثي الإيرانية، وفيما افتتحت، مركزاً صحياً في منطقة الزهاري التابعة لمديرية المخا بالساحل الغربي لليمن، واصلت الهيئة تنفيذ مشروع «سقيا ماء» بقرى بني يوسف في مديرية المواسط بريف تعز لتلبية احتياجات عشرين ألف شخص من المياه الصالحة للشرب لمدة شهرين متواصلين، في وقت وزع فريقها مساعدات غذائية على 2400 شخص بمديرية حطيب في محافظة شبوة.

وفي منطقة الزهاري التابعة لمديرية المخا بالساحل الغربي لليمن افتتحت الهيئة أمس، مركزاً صحياً، بعد أن أعادت ترميمه وتزويده بمختلف التجهيزات والمعدات الطبية اللازمة، بما في ذلك منظومة طاقة شمسية متكاملة ليخدم نحو خمسة آلاف مواطن يمني.

وقال ممثل الهلال الأحمر الإماراتي، في الساحل الغربي، إن الهيئة أولت قطاع الصحة في جميع مدن وقرى ومناطق الساحل اليمني، اهتماماً كبيراً نظراً لانعكاساته الإيجابية في تحسين وتوفير الخدمات العلاجية المجانية للمواطنين اليمنيين كافة، مشيراً إلى أن افتتاح المركز الصحي يأتي ضمن جملة من المشاريع التي نفذتها وتنفذها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في مختلف القطاعات الخدمية والتنموية على امتداد الساحل الغربي.

خدمات صحية

جديد داخل المقالة

من جهتها أوضحت الدكتورة رقية خدام عبده، مديرة المركز الصحي بالزهاري، أن المركز سيقدم خدماته الصحية لسكان مناطق «الزهاري، ودار الشجاع، والشاذلية، والرويس، ووادي الملك، والحسحس، والرمة، والعكش، والمبعوث، والكدمة»، مشيرة إلى أن المركز يستقبل يومياً 140 حالة.

بينما أشاد محمد الشاذلي، أحد مشايخ مديرية المخا، بالدور الإيجابي الذي يقوم به «الهلال الأحمر الإماراتي» من خلال تنفيذ مشاريع إنسانية وخدمية وتنموية أسهمت بشكل كبير في إعادة تطبيع الحياة، وتوفير الخدمات لسكان مناطق الساحل الغربي لليمن.

إلى ذلك تواصل «هيئة الهلال الأحمر» تنفيذ مشروع «سقيا ماء» بقرى بني يوسف في مديرية المواسط بريف تعز في اليمن لتلبية احتياجات عشرين ألف شخص من المياه الصالحة للشرب لمدة شهرين متواصلين.

ويستهدف المشروع مد قرى الدوم والمناخ والذنيب وشرار وعقف بالمياه من خلال ثلاث آليات نقل مخصصة لهذا الغرض والتي تقطع مسافة 60 كيلومتراً ذهاباً وإياباً انطلاقاً من منطقة الأخمور في اتجاه قرى بني يوسف مارة بطرق وعرة وجبلية من أجل الوصول للمستفيدين.

وقال محمد الجنيبي مدير الشؤون الإنسانية للهلال الأحمر الإماراتي في اليمن إن مشروع «سقيا ماء» يأتي ضمن سلسلة المشاريع الإنسانية والخدمية التي تنفذها الهيئة بمحافظة تعز في إطار عام التسامح 2019. وأوضح أن الهدف من المشروع هو توفير الماء الصالح للشرب والإسهام في دعم استقرار الأسر اليمنية والتخفيف من معاناتها جراء شح المياه وصعوبة الحصول عليها.

وأكد الجنيبي حرص الهلال على مواصلة تنفيذ مشروع «سقيا ماء» الذي يسهم بشكل كبير في معالجة مشكلة شح وندرة المياه النقية في المناطق والقرى المستفيدة. من جهتهم وعبر المستفيدون من المشروع عن امتنانهم وشكرهم لدولة الإمارات العربية المتحدة وذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر لوقوفها إلى جانبهم وقت الشدة وفي ظل معاناتهم بسبب قلة الأمطار والجفاف.

2400

في الأثناء وزع فريق الهلال الأحمر الإماراتي مساعدات غذائية على 2400 شخص بمديرية حطيب في محافظة شبوة في إطار جهوده للتخفيف من معاناة الأهالي في ظل الأوضاع الصعبة التي يعيشونها. وأعرب المستفيدون من المساعدات عن بالغ شكرهم وامتنانهم لدولة الإمارات على تلمس أوضاعهم وتقديم المساعدات لهم في مختلف المجالات الإغاثية والخدمية.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: