عربي وعالمي

الفارون من جحيم #داعش في الباغوز.. جوع وعطش وأمراض

سوريا (حضرموت21) وكالات 

استكملت قوات سوريا الديمقراطية، الجمعة، إجلاء آلاف المدنيين من آخر معاقل تنظيم داعش في الباغوز شمال شرق سوريا.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن عناصر من داعش خرجوا أيضاً على متن عشرات الشاحنات في دفعة جديدة، الجمعة.

كما نقل عن مصادر موثوقة قولها إن أكثر من 2100 خرجوا، الجمعة، من المزارع المتبقية تحت سيطرة داعش، من ضمنهم نحو 70 من عناصر التنظيم من جنسيات مختلفة.

خارجون من الباغوز

ومن المرتقب أن يجري إخراج المزيد في الفترة القادمة قبل اقتحام المنطقة من قبل قوات سوريا الديمقراطية.

جديد داخل المقالة

إلى ذلك، أكد المرصد أن ما بين 3000 و3500 شخص ما زالوا متواجدين ضمن جيب التنظيم الأخير، بينهم مدنيون وعائلات عناصر التنظيم والعناصر والقادة.

يذكر أنه منذ الأول من ديسمبر بلغ عدد الخارجين من الباغوز، حوالي 46 ألفا من جنسيات مختلفة سورية وعراقية وروسية وصومالية وفلبينية وغيرها من الجنسيات الآسيوية.

اجلاء مدنيين وعائلات داعش من الباغوز

ومع توافد خروج المدنيين من جحيم داعش، طفت إلى السطح المعاناة التي عاشوها في كنف التنظيم الذي بات يلفظ أنفاسه الأخيرة.

فقد أعلنت اللجنة الدولية للإغاثة، الجمعة، أن الأشخاص الذين يفرون من الجيب الأخير لداعش، الذي بات محاصراً في مساحة تقدر بنصف كيلومتر مربع في الباغوز، “جائعون” ويحتاجون إلى “علاج طبي عاجل”، محذرة من وفيات جديدة بين الأطفال.

وأوضحت أن الخرجين وهم أساساً من نساء وأطفال الدواعش نقلوا مع المدنيين إلى مخيمات للنازحين في شمال شرق سوريا، خصوصاً مخيم الهول.

وسجل وصول ألفين إلى ثلاثة آلاف شخص، الجمعة، إلى هذا المخيم المكتظ الذي يستقبل 42 ألف شخص، بحسب بيان للجنة الدولية للاغاثة.

20 طفلاً دون أم وأب

ومن بين الواصلين 20 طفلاً غير مرافقين لم يتخطَّ عمر بعضهم العامين أو الثلاثة أعوام.

وقالت ميستي بوسويل، المسؤولة في المنظمة غير الحكومية للشرق الأوسط: “الآلاف الذين وصلوا، الجمعة، بحاجة عاجلة للمياه والطعام والعديد منهم لعلاج طبي عاجل”.

وجاء في البيان أنهم “يعانون من الجوع والعطش”. وتابعت: “تصف فرقنا أمهات يائسات سلمن أطفالهن لها للتأكد من حصولهم على المياه التي يحتاجون إليها”.

وارتفع عدد المتوفين في طريقهم إلى مخيم الهول أو بعد الوصول إليه إلى 69 كما قالت المنظمة، ومعظمهم أطفال تقل أعمارهم عن السنة، بينهم رضيع توفي، الجمعة، خلال رحلة دامت ست ساعات.

وذكرت المنظمة أن امرأة وضعت رضيعها خلال الرحلة، وأن طواقمها تشرف كل يوم على ست ولادات في المخيم.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: