إفتتاحية الصباح

إفتتاحية #حضرموت21 .. النخبة لكل حضرموت

وادي حضرموت  (حضرموت21) خاص – فريق التحرير 

لا زال وادي حضرموت يقبع تحت سلطة قوات المنطقة العسكرية الأولى المدعومة من طرف حزب الإصلاح والقوى القديمة الحاكمة في اليمن التي يمثلها علي محسن الأحمر الذي تحوم حوله شكوك متصاعدة حول دعمه لعناصر إرهابية في وادي حضرموت وبالتوازي فقد فشلت تلك القوات في تأمين وادي حضرموت من حالة الإنفلات الأمني المستمر وحوادث الإغتيال المتكررة.

جردة الحساب لم تنتهي عند الانفلات الأمني بل تتجاوزها لتصل الى حوادث تهريب السلاح للميليشيات الحوثية وتمريره بانسيابية وهو ما يستلزم إحلال وتغيير تلك القوات الغازية بقوات النخبة الحضرمية التي أبرزت كفاءتها في ساحل حضرموت.

في المقاربة ذاتها بات من العسير على أي عقل عسكري أو حتى سياسي فهم دواعي استمرار تلك التجمعات العسكرية على حالها خصوصا بعد فشلها الذريع في مهامها المنوطة بها، وقد كانت من سابق مقبولة لدى العقل السياسي والعسكري السابق أما اليوم فقد تغيرت المعطيات وتبدلت الإحداثيات وبالتالي تغيرت العقلية السياسية والعسكرية وحتى الشعبية في طريقة التعاطي مع مختلف القضايا والأحداث.

التعويل على قوات النخبة الحضرمية أصبح في ذروته، وإلحاح الحاجة والطلب لتدخل عاجل لتأمين الوادي ووأد عمليات الإغتيال والقتل المستمرة أصبح ضرورة عاجلة طالما طالب بها أبناء الوادي وخرجوا في مسيرات شعبية حاشدة لإنقاذ الوادي ومواطنيه من حالة الفوضى والقتل والاغتيالات.

جديد داخل المقالة

حضرموت قوية بسواعد أبناءها وبالون الإختبار الذي جربناه في ساحل حضرموت قد أثبت نجاعته وهناك مؤشرات ايجابية تصب في جانب تكرار التجربة في وادي حضرموت لتبقى حضرموت وحدة جغرافية متماسكة ومتناسقة وأحد أجنحة الجنوب القادم بسواعد ونضالات أبناءه الشرفاء والأحرار.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: