مجتمع مدنيمحليات

موقف لن أنساه في مسيرتي #الاعلامية مع اخصائي الانعاش الرئوي والقلبي من منظمة البلسم الدولية “سلطان العويدان “

سيئون (حضرموت21) خاص – جمعان دويل

الإنسان مواقف يقوم بها أو يتمتع بها، مواقف إنسانية واجتماعية ونفسية، مواقف وطنية وهل هناك أعز من الوطن. تلك المواقف باختلافها تترك أثرها إيجاباً أو سلباً مدى الحياة .

وإذا كانت الإنسانية هي التي تميز الإنسان السوي بخصائص تجعله مختلفا عن جميع المخلوقات الأخرى من حيث محبة الأخرين والتعاون معهم والإحسان إليهم ونكران ذاته أثناء أدائه للواجبات بما يعود بالنفع والخير عليهم .

في موضوعي الذي اسطره عن الموقف الذي حصل معي في مسيرتي الاعلامية ولن ينسى مع أحد أفراد بعثة منظمة البلسم الدولية القادمة من المملكة العربية السعودية التي تنفذ الحملة العلاجية والجراحية الأولى لأمراض العيون ( المياه البيضاء ) المجانية بمستشفى سيئون العام الكثيري بأشراف مكتب وزارة الصحة العامة والسكان بحضرموت الوادي والصحراء وإدارة مستشفى سيئون العام , وهو أحد أعضاء منظمة البلسم الدولية اخصائي انعاش رئوي قلبي .

حيث من وطأت قدماه الى مستشفى سيئون العام مع الفريق الطبي وهو حامل الكاميرا في التصوير والتوثيق وإجراء اللقاءات والمقابلات مع المرضى ويأخذ انطباعاتهم اضافة الى تواجده بين الفريق وبابتسامته التي لا تفارق محياه في التحدث مع المرضى واخذ اوراق الفحوصات برحابة صدر كنت مراقبة طيلة الأيام الخمسة من الحملة في الفترة الصباحية خلال مهمتي الاعلامية في نقل الرسالة الصوتية الصباحية عبر برنامجنا الإذاعي إذاعتنا الحبية سيئون ( صبحكم الله بالخير ) لنقل مجريات ونشاط الحملة أول بأول واستضافة العديد من المرضى  بعد خروجهم من غرفة العمليات للتعبير عن شعورهم واستفادتهم وكان من ضمن ضيوفي على الهواء مباشرة التي عرفت عنه بكونه حامل الكاميرا ويجري المقابلات كما اسلفت سابقا باني التقيت بأحد الإعلاميين القادمين من المملكة العربية السعودية المرافقين لفريق الحملة ولكن فاجأني بقوله وانا على الهواء مباشرة: عذرا اصحح المعلومة باني ليس اعلامي وانما عضوا بمنظمة البلسم الدولية واسمي سلطان العويدان واخصائي انعاش رئوي وقلبي فحينها خجلت من نفسي ولكني تداركت الامر حينها وقلت اعذرني ولكن هذا من اصلك عندما اشاهدك يوميا وأنت تحمل الكاميرا وتجري اللقاءات حينها اعتقدت انك زميلا إعلاميا ولكني اعتبر هذا تواضع منك .

جديد داخل المقالة

وكان الاجدر بي ان اجعلك تعرف عن نفسك قبل ان اعرفك فاعذرني  مرة اخرى ثم تواصل اللقاء معه عبر اثير اذاعة سيئون وهو موقف لن انساه في مسيرتي الاعلامية واعتبره درسا جديدا اتعلمه في حياتي بأبعاد الحكم على الاشخاص بمجرد النظر .

فأما موضوع الإنسانية فقد تجسدت بفريق الحملة لجمعية البلسم الدولية وإجراء العمليات الجراحية لعلاج المياه البيضاء وصرف الادوية واعطاء الارشادات الطبية اللازمة من خلال فريق طبي متكامل وبأحدث الاجهزة الطبية في تقنية فحص وجراحة أمراض العيون  وسمعت الكلمات بأم آذاني وسجلها جهاز التسجيل الذي احمله وسمعها مستمعو اذاعة سيئون عبر برنامجها الصباحي صبحكم الله بالخير الذين كانوا عبارة عن خلية نحل ماشاء الله تبارك الله منذ وصولهم مع زملائهم من الاطباء والفنيين المحليين بمستشفى سيئون العام من بداية فحص المريض حتى خروجه من العملية وعودته للمراجعة كانت الأيادي ترتفع للسماء بالدعاء والشكر لله عز وجل ثم جمعية البلسم الدولية على قدومها بهذا الفريق وتقديم هذه الخدمة الانسانية في استعادة نعمة البصر  لهم وتخفيف معاناتهم نتيجة لعدم قدرتهم لدفع تكاليف اجرة العملية وتوابعها واليوم بحمد الله عملية ودواء مجانا .

مؤكدين أنه ليس غريبا على خادم الحرمين الشريفين الملك / سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الامين وحكومة وشعب المملكة في تقديم هذه الخدمات بل تواصلا بما يقدمونه والوقوف الى جانب اخوتهم اليمنيين في مختلف المجالات جعل الله ذلك في ميزان حسناتهم .

مناشدين منظمة البلسم الدولية تكرار هذه الزيارات وفي العديد من التخصصات العلاجية والجراحية في تخفيف معاناتهم .

 

 

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: