أخبار عربيةعربي وعالمي

صدمة بين شبابها.. هل رحلت ماليزيا 4 من الإخوان لـ#مصر؟

مصر (حضرموت21) وكالات 

بعد أسابيع قليلة من ترحيل السلطات التركية للشاب الإخواني، محمد عبد الحفيظ حسن، المحكوم عليه بالإعدام في قضية اغتيال النائب العام السابق هشام بركات إلى مصر، أعلنت شبكات ومواقع وحسابات تابعة لجماعة الإخوان ترحيل السلطات الماليزية لـ 4 من عناصر الإخوان الهاربين والمحكوم عليهم في قضايا عنف لمصر.

وأكد شباب موالون للجماعة على مواقع التواصل صحة الأنباء التي صدرت عن احتجاز السلطات الماليزية أربعة مصريين ينتمون لجماعة الإخوان، وصلوا لديها بطرق غير شرعية، تمهيداً لترحيلهم إلى مصر بدعوى مخالفتهم لقوانين الإقامة فيها.

وكشف الشباب عن هوية هؤلاء الأربعة، وهم: عبد الرحمن عبد العزيز أحمد مصطفى، وعبدالله محمد هشام مصطفى، ومحمد عبد العزيز فتحي عيد، وعزمي السيد محمد إبراهيم، مؤكدين أن أسرهم وعائلاتهم استغاثوا بقيادات الإخوان في تركيا وقطر وماليزيا لوقف ترحيلهم لمصر خشية تعرضهم للسجن.

المعلومات التي حصلت عليها” العربية.نت” وأكدها عدد من شباب الجماعة تكشف أن 20 مطلوبا أمنيا لمصر، من شباب الإخوان المتورطين في ارتكاب جرائم عنف وإرهاب ومحكوم عليهم بالسجن، فروا لماليزيا بطريقة غير شرعية وحاولوا الإقامة فيها بصفة غير قانونية، مضيفين أن قيادات الإخوان المقيمين في تركيا، توسطوا للإبقاء على 16 منهم بحجة أنهم ينتمون للجماعة بالفعل، فيما أعلنوا تبرؤهم من الأربعة الآخرين بزعم أنهم ينتمون لجماعات “جهادية”.

جديد داخل المقالة

وكشف شباب الجماعة أن السلطات الماليزية احتجزت الأربعة، تمهيدا لترحيلهم لمصر، مؤكدين أنهم استغاثوا بقيادات الجماعة والسلطات الماليزية لمنع ترحيلهم، فيما أكدت شبكة رصد الإعلامية التابعة لجماعة الإخوان أن السلطات الماليزية قامت بترحيل الشباب الأربعة بالفعل لمصر.

ورغم تأكيد شباب الجماعة وشبكة رصد الإعلامية بترحيل المطلوبين الأربعة لمصر، نفت قيادات بالجماعة ذلك وأكدت أن المفاوضات مازالت جارية مع السلطات الماليزية لتسوية أوضاعهم ومنع ترحيلهم لمصر، كما نفت مصادر مصرية وصول أي من هؤلاء الشباب الأربعة للقاهرة.

وكانت جماعة الإخوان قد تعرضت لهزة وبلبلة داخل صفوفها بعد ترحيل السلطات التركية للشاب محمد عبد الحفيظ المحكوم بالإعدام في قضية اغتيال النائب العام المصري.

وأثار الموقف غضبا عارما داخل الجماعة، وحالة من الفزع والرعب بين شبابها وعناصرها المقيمين في تركيا ضد قادتهم والحكومة التركية.

ودشنت مجموعة من شباب الجماعة المقيمين في تركيا عدة حملات للتنديد بتسليم السلطات للشاب الإخواني، مطالبين بالتحقيق مع قادة الجماعة الذين تقاعسوا عن التدخل لمنع ترحيله، بحجة أنه لا ينتمي للجماعة، وأنه ينتمي لحركة داعش.

وأقام شباب الجماعة وقفات احتجاجية واعتصامات في اسطنبول اعتراضا على تقاعس قادة الجماعة لوقف ترحيل شاب آخر يدعى عبد الرحمن أبوالعلا جاء إلى تركيا قادما من السودان منذ 6 أشهر، واحتجز لفترة في مطار أتاتورك، قبل أن يتم إيداعه أحد السجون بغازي عنتاب، ثم الإفراج عنه لاحقا والسماح له بدخول تركيا عقب احتجاجات زملائه.

ونفذت السلطات المصرية قبل أيام حكم الإعدام في 9 من عناصر الجماعة المتورطين باغتيال النائب العام السابق، فيما فر الباقون خارج مصر، وتقدمت مصر بطلبات عبر الإنتربول للقبض عليهم.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: