كتاب ومقالات

الجنوب الانتصار القادم.. #مقال للباحث ” هشام الرباكي “

هشام الرباكي

بعد كفاح طويل للثورة الجنوبية من اجل فك الارتباط مع الشمال واستعادة الدولة الجنوبية التي اغتيلت منذ البدايات الاولى للوحدة اليمنية غير المتكافئة بين الجنوب والشمال وانحراف مسارها السياسي والاجتماعي والديني والاقتصادي لتكون وحدة اشبه بالاحتلال الممنهج لشعب الجنوب وتغيير التركيبة الديموغرافية للانسان والارض الجنوبية والظلم الواقع بكل انواعه واشكاله على ابناء الشعب الجنوبي .

كان لزاما ان تتولد لدى الاحرار الرغبة في الثورة ونيل الحرية بكل معانيها وتصنيفاتها متحدية نظام صنعاء القمعي الذي استخدم كل الوسائل الاجرامية من اجل قمع الحراك الثوري الجنوبي الذي قدم قوافل الشهداء في ساحات الشرف والعزة وقدم ارواحا كثيرة اغتيلت غدرا بطرق احترافية ممنهجة للقضاء على الكادر والنخب الجنوبية.

بالاضافة الى جملة المعتقلين السياسين والمفكرين التي امتلأت بهم سجون الاحتلال الشمالي والمضايقات الخبيثة للشعب من خلال التسريح من الوظائف العامة واستخدام علة الفقر والجوع والاحتجاجات الاجتماعية لاسكات صوت الحرية بفتات من العيش المذل .

كل تلك الممارسات اللا انسانية تجاه شعب الجنوب جعلت منه قوة في وجه الظلم على طول خط الثورة التحررية التى تجسدت في قيام المجلس الانتقالي الجنوبي كهدف سياسي يجمع كل قوى الحراك الثوري في مجلس يمثله في الواقع الجنوبي بعد محاولة المنتفعين بالوحدة تشتيت شمل الثورة الجنوبية من خلال الاختراق وزرع الشقاق بين الثوار حتى لا يقوم للجنوب قائمة.

كان قيام المجلس الانتقالي بمثابة الطعنة التي قصمت ظهر البعير كونه اجماع وطني وتفويض شرعي لقيادته الشعب الجنوبي من ناحية وممثل في المحافل الدولية من جانب اخرى.

وزيارة الاخ الرئيس عيدروس الزبيدي للمملكة المتحدة وحضوره في مجلس العموم البريطاني دليل على ذلك ومن هناك سوف ينطلق الى دول عظمى اخرى لتوضيح ان قضية شعب الجنوب ليس تمردا عن دولة واحدة وانما هي قضية شعب توحد مع شعب آخر ولم يكتب لهذه الوحدة التوفيق والنجاح كغيرها من محاولات الوحدة مثل الوحدة السورية والمصرية مثلا .

اننا اليوم في الجنوب على اعتاب النصر القريب واستعادة الدولة ليس هذا فحسب لاننا اليوم نسيطر على الارض الجنوبية التي ينبض فيها الشعب الجنوبي بقلب واحد مع الهدف السياسي ويهتف بلسان واحد ان المجلس الانتقالي يمثله .

غيراننا نريد فقط الاعتراف الدولي بنا كدولة ذات سيادة كما اشار الى ذلك الرئيس عيدروس الزبيدي في لقائه بالجالية الجنوبية في احتفالية عظيمة تدل على تماسك ابناء الشعب الجنوبي في الداخل والخارج في مدينة شيفيلد بالمملكة المتحدة يوم امس السبت .

عند ذلك سوف يكون الجنوب على موعد مع النصر والفجر الجديد ..

اظهر المزيد

اضف تعليقك

%d مدونون معجبون بهذه: