أخبار حضرموتتقاريرخبر رئيسي

#تقرير_خاص: السترات الصفراء… في فرنسا معاول هدم وفي حضرموت طاقة لخدمة المجتمع

المكلا (حضرموت21) خاص – أحمد باجردانة

ما أن تخطو قدميك في شوارع مدينة المكلا، إلا و يلفت نظرك مجاميع من أصحاب ”السترات الصفراء“، الذين ينتشرون بداية كل صباح، على امتداد خطوط هذه المدينة البيضاء، للوهلة الأولى يشدك المشهد إلى العاصمة الفرنسية باريس، حيث كان العشرات من مرتدي هذه السترات يعيثون خراباً في شوارع مدينة النور، ويدمرون الممتلكات العامة وينهبون الممتلكات الخاصة، لكن الوضع في عاصمة محافظة حضرموت مُغايراً تماماً، فأصحاب “السترات الصفراء”، يُسخّرون طاقتهم من أجل الحفاظ على جمال المدينة وإظهارها بالشكل الملائم.

جهد بشري وعطاء ميداني يبذله الشباب المنضويين في مشروع النقد مقابل العمل، الذي تموله المنظمة الدولية للهجرة، وينفذه ائتلاف الخير للإغاثة والأعمال الإنسانية، بالتعاون مع صندوق النظافة والتحسين في ساحل حضرموت، ويستهدف، تنظيف مدن شوارع خمسة محافظات، وتوفير فرص العمل، للعديد من الشباب والأسر النازحة.

حملة النظافة في حضرموت، لم تقتصر على مدينة المكلا فحسب، بل امتدت لتشمل مدينة ”العلم والعلماء“ تريم، بمشاركة؛ 200 عامل من مدينة المكلا، و 150عامل في تريم، ويستمر هذا المشروع لأربعة أشهر، يتم فيها إزالة جميع مخلفات البناء، وآثار الإعصارات، والحروب.

الفانيلات الخضراء:

مدير صندوق النظافة والتحسين بساحل حضرموت المهندس فهمي بن شبراق في تصريح خاص لـ ”حضرموت21“ قال: «إن صندوق النظافة يقوم بدوره اليومي، وملتزم بأعمال النظافة المختلفة، واتى الدور المساعد، الذي قدمه ائتلاف الخير، بتمويل من منظمة الهجرة، عبر برنامج النقد مقابل العمل، بأصحاب السترات الصفراء، ليساندوا عمال النظافة من أصحاب الفانيلات الخضراء».

وأضاف المهندس بن شبراق بأنه «لا أحد ينكر الدور الكبير، الذي يقوم به أصحاب السترات الصفراء، والذين ساعدوا صندوق النظافة كثيراً، في أعمال الكنس والضغط للشوارع، وهذه الحملة تستمر لأربعة أشهر، وبعد انتهاء هذه الأشهر، سيعود كلاً إلى مكانه، وسيستمر الصندوق في القيام بأعماله اليوميه التصاعدية، وذلك لإظهار المدينة بالشكل الملائم، وليست مدينة المكلا فحسب، بل جميع مدن ساحل حضرموت، فكل الشكر لمنظمة الهجرة، ولائتلاف الخير، وجميع من ساهم وساعدنا في إتمام عملنا».

_ آلية العمل:

أما مدير المشاريع بائتلاف الخير للإغاثة والأعمال الإنسانية المهندس صالح بامخشب، فقد قال في تصريح خاص لـ ”حضرموت21“: «إن ماتشهده مدينة المكلا، هذه الأيام من أعمال نظافة، من قبل العمال الذين يتميزون بإرتداء السترات الصفراء، هو مشروع النقد مقابل العمل، المُمّول من المنظمة الدولية للهجرة، وبتنفيذ من ائتلاف الخير للإغاثة والأعمال الإنسانية في حضرموت».

وأضاف المهندس بامخشب أن هذا المشروع «يستهدف بدرجة أساسية؛ مديرية المكلا في ساحل حضرموت، ومديرية تريم في وادي حضرموت، وعدد المستهدفين في المشروع، في المكلا 200، وفي تريم 150، ويستمر المشروع لأربعة أشهر، وهو عبارة عن تنظيف الشوارع، وإزالة مخلفات البناء، وآثار الإعصارات والحروب، و المشروع يعتمد بشكل أساسي على؛ دفع النقود للأشخاص مقابل أن يعملوا في هذا المشروع».

فرص عمل :

المواطن عمر بن دهري أحد المستفيدين من برنامج النقد مقابل العمل قال: «أشكر القائمين على هذا البرنامج، فقد وفروا لنا فرص العمل، بعد أن تعبنا في البحث عنها، لكي نعيل أسرنا، فكل الشكر والتقدير لهم».

فيما أبدى المواطن حسين العطاس، سعادته الكبيرة من رجوع مدينة المكلا، بجميع شوارعها إلى سابق عهدها، بعد أن ظلت لسنوات عديدة مهملة بالأوساخ.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: