بقية المحافظاتمحليات

الرئيس اليمني يشدد على إنهاء #الانقلاب واستعادة الدولة وفق المرجعيات

Aa

(حضرموت21) وكالات 

وصفت الحكومة اليمنية تهديدات الجماعة الحوثية بامتلاكها مخزوناً من الصواريخ الباليستية ونيتها استهداف العاصمة السعودية الرياض والعاصمة الإماراتية أبوظبي بأنها دليل دامغ على الرغبة الإيرانية في جعل جماعة الحوثيين الإرهابية حزاماً ناسفاً في خصر المنطقة العربية.

وقال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أثناء اجتماعه بكبار مستشاريه ونائبه، بحضور رئيس الوزراء الدكتور معين عبد الملك ووزير الخارجية خالد اليماني مساء السبت الماضي في الرياض. إن هدف الشرعية واضح، وهو إنهاء الانقلاب الحوثي وما ترتب عليه واستعادة الدولة وعدم السماح بإقامة «حزب الله» آخر على الحد الجنوبي للسعودية.

وأكد لـ«الشرق الأوسط» راجح بادي، المتحدث باسم الحكومة اليمنية، أن التهديدات الحوثية تمثل إعلاناً رسمياً بوفاة أي جهود سياسية تبذل لحل الأزمة اليمنية، وقال: «هذه التصريحات تؤكد أن الخيار الوحيد للحوثيين هو الخيار العسكري، وأن كل ما يعلنه زعيمهم أو المتحدث باسم هذه الحركة الإرهابية عن السلام ما هو إلا تكتيكات للمراوغة وكسب الوقت». وكانت جماعة الحوثيين تباهت أول من أمس بامتلاكها مخزوناً من الصواريخ الباليستية والتقنيات القادرة على تنفيذ هجمات على كل من الرياض وأبوظبي.

وشدد راجح بادي على أن هذه التصريحات الحوثية «ليس تنصلاً فقط من اتفاق استوكهولم؛ بل من العملية السياسية برمتها وأي مسار سياسي تحت أي غطاء سواء الأمم المتحدة أو غيرها».
وأضاف بادي أن امتلاك الميليشيات مخزوناً صاروخياً «يؤكد أن إيران تريد أن تجعل الحوثيين حزاماً ناسفاً في خصر المنطقة العربية، ويؤكد أن هذه الحركة حركة إرهابية تجب هزيمتها إذا أراد العالم لهذه المنطقة أن تستقر».

وحذر بادي بأن «التصريحات تقضي تماماً على اتفاق استوكهولم المترنح أصلاً وعلى أي جهود يقوم بها المبعوث الأممي الخاص لليمن والمحاولات لتنفيذ ولو أجزاء بسيطة من هذا الاتفاق». وتابع: «الأخطر من كل ذلك أنها كشفت حقيقة هذه الميليشيات للعالم، ولم يعد هنالك أي مبرر لبعض الدول التي خدعت بهذه الميليشيات وأنها تمضي في مسار السلام. نعتقد أن هذا الإعلان يمثل إعلان وفاة رسمياً لأي جهود سياسية».

aser

وكان المتحدث باسم الانقلابيين يحيى سريع قال في مؤتمر صحافي في صنعاء: «أصبحت لدينا صور جوية وإحداثيات لعشرات المقرات والمنشآت والقواعد العسكرية التابعة للمملكة»، مضيفاً أن «دخول سلاح الجو المسير (درون) في المعركة عزز من بنك أهداف القوة الصاروخية». وأشار إلى أن «الأهداف المشروعة لقواتنا تمتد إلى الرياض وأبوظبي».

كما اعترفت الميليشيات الحوثية بارتكاب 17 هجوماً إرهابياً في البحر الأحمر خلال 4 سنوات، مشيرة إلى استعدادها لشن مزيد من الهجمات في طريق الملاحة الدولية والجزر اليمنية. وبحسب مراقبين عسكريين وتقارير دولية، حصلت الجماعة الحوثية على مئات الطائرات المسيرة من إيران عبر تهريبها إلى اليمن مجزأة، ومن ثم إعادة تركيبها بعد وصولها إلى مناطق سيطرة الجماعة على يد خبراء إيرانيين وآخرين من «حزب الله» اللبناني.

وكان الرئيس اليمني عقد اجتماعاً مع كبار مستشاريه بحضور نائبه الفريق الركن علي محسن الأحمر ووقال: «نستشعر حجم المعاناة والصعوبات التي تواجه شعبنا سواء في المناطق المحررة أو التي لا تزال تحت سيطرة الانقلابيين جراء تداعيات الحرب الظالمة التي فرضها الانقلابيون خدمة لأهداف دخيلة لمصلحة إيران». وأضاف: «إيران تستخدم الانقلابيين الحوثيين أدوات لزعزعة أمن واستقرار دول الجوار وتحديداً المملكة العربية السعودية التي تسعى إيران لإنشاء (حزب الله) جديد على حدودها مع اليمن».

ورفض الرئيس اليمني أي مساع دولية لا تخدم استعادة الدولة من يد الميليشيات وقال: «أهدافنا واضحة ومسارنا محدد من خلال التوافق الوطني ومرجعيات السلام المرتكزة على المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار (2216)، وصولاً إلى إنهاء الانقلاب وتداعياته والانتصار لخيارات شعبنا اليمني».

وأفادت وكالة «سبأ» الحكومية بأن الرئيس هادي تناول في الاجتماع «الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار التنموي والاقتصادي المبني على الانتصارات الميدانية وعملية استعادة الدولة وبدعم وإسناد من دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية ومساندة فاعلة من دولة الإمارات العربية المتحدة».

وفي الاجتماع ذاته قدم نائب الرئيس اليمني على محسن الأحمر – بحسب الوكالة – تقريراً موجزاً لخّص الموقف العام لمختلف الجبهات وخطوط التماس في عدد من الجبهات والمناطق؛ ومنها حرض وميدي وباقم ومفرق صعدة ضحيان والبقع والجوف والبيضاء والحشاء ودمت.

وأثنى على «الانتصارات المحققة في تلك الجبهات، كما وضع الاجتماع أمام صورة لملحمة حجور وصمود أبنائها أمام الميليشيات الانقلابية الحوثية المدججة بأسلحة الدولة المنهوبة وبدعم إيراني ملحوظ».

إلى ذلك، قدم رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبد الملك «تقريراً موجزاً وضافياً عن جهود الحكومة وعملها الميداني خلال الفترة الماضية في العاصمة المؤقتة عدن ومختلف المحافظات المحررة التي حظيت بزيارات ونشاط ملحوظ رافقها تقديم عدد من الاحتياجات الخدمية وتأمين صرف الرواتب في المحافظات المحررة والتي ما زالت تقع تحت سيطرة الانقلابيين».

وعاد رئيس الحكومة اليمنية إلى العاصمة المؤقتة عدن أمس الأحد بعد اجتماعه مع الرئيس هادي في العاصمة السعودية الرياض، لاستكمال الجهود الحكومية على صعيد إعادة بناء المؤسسات وتطبيع الأوضاع في جميع المناطق المحررة.

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: