محليات

اللجنة الرئاسية تلتقي قادة الأجهزة الأمنية والوحدات العسكرية بالمهرة لمناقشة الوضع الأمني وسبل الحفاظ على أمن المحافظة واستقرارها

Aa



المهرة ( حضرموت 21 ) المركز الإعلامي 




aser


أكد رئيس هيئة الأركان العامة الفريق ركن بحري عبدالله سالم النخعي على أهمية الدور  الذي تطلع به الأجهزة الأمنية والوحدات العسكرية بمحافظة المهرة في تحقيق الأمن والاستقرار وتثبيت دعائمه في محافظة تمتلك سواحل طويلة (550) كم ومنافذ حدودية تحتاج إلى حس أمني عال، مشيراً إلى أن ذلك لن يتأتى إلا بتحمّل الجميع مسؤولياته كل في نطاق عمله. 


جاء ذلك خلال لقاء موسع عقدته اللجنة الرئاسية برئاسة الفريق النخعي اليوم لقادة الأجهزة الأمنية والوحدات بمحافظة المهرة بحضور المحافظ الشيخ راجح باكريت. 


ونقل النخعي لقادة الوحدات العسكرية والأجهزة الأمنية تحيات فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، مشدداً على رفع اليقضة الأمنية والجاهزية العسكرية والتنسيق والتكامل بين أجهزة الأمن والجيش في تنفيذ المهام لتأمين سواحل المحافظة ومنافذها وتشديد الرقابة عليها لإنجاح مهامها الموكلة إليها والضرب بيد من حديد على يحاول زعزعة الأمن والاستقرار ، مؤكداً بأن الدولة لن تتهاون مع من يقصر في عمله وسيتم محاسبته، ومثمناً دور تحالف دعم الشرعية في دعم الحكومة والجيش الوطني . 


وأوضح بأن الحكومة الشرعية والتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، شركاء في المصير والنضال ضد المليشيات الحوثية وإنهاء الإنقلاب الحوثي وفي مسيرة التنمية والإعمار واستعادة مؤسسات الدولة.. 


بدوره جدد المحافظ باكريت ترحيبه باللجنة الرئاسية، متمنياً لها التوفيق والنجاح في مهامها. 

واستعرض أوضاع المحافظة بشكل عام والاختلالات الأمنية، والجهود التي تبذلها السلطة المحلية في الجوانب الأمنية والتنموية وتفعيل دور مؤسسات الدولة وفرض هيبتها وتطبيق النظام والقانون، مذكّراً بأهم المعوقات والإشكاليات التي تعرقل عمل السلطة وأجهزتها وتحول دون تنفيذ مهامها، وقدم  حلول ومقترحات لتجاوزها. 

وطالب المحافظ الأخوة في اللجنة الرئاسية الوقوف أمام هذه المشاكل ومعالجتها وتوفير الاحتياجات اللازمة . 


واطلع رئيس هيئة الأركان العامة من القادة إلى الجاهزية القتالية والبشرية والفنية لوحداتهم، مشدداً على الضبط والربط العسكري والحس الأمني والوطني العاليين وتغليب مصلحة الوطن على ما عداها. 


واستمعت اللجنة -التي تضم وكيل وزارة الداخلية لشؤون الأمن والشرطة ونائب رئيس الاستخبارات ووكيل جهاز الأمن السياسي – من مدراء الأجهزة الأمنية وقادة الوحدات العسكرية إلى طبيعة المشاكل والصعوبات التي تواجههم في العمل وتؤثر سلباً على تنفيذ مهامهم. 

وأكدت اللجنة بأن سيتم مناقشة هذه الإشكاليات والصعوبات والاحتياجات مع القادة بالتفصيل ووتضمينها التقرير الذي سيرفع إلى رئيس الجمهورية

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: