fbpx
أخبار حضرموتتقارير وتحقيقاتخبر رئيسيملفات وتحقيقات
أخر الأخبار

#رصد_خاص: استياء كبير عقب #العملية_الإرهابية التي استهدفت #كتيبة_الحضارم

المكلا(حضرموت21)خاص: أحمد باجردانة

هي ليست العملية الإرهابية الأولى التي تستهدف أبناء حضرموت الوادي، فالحادثة المؤلمة التي طالت جنود من المنطقة العسكرية الأولى التابعين ”لكتيبة الحضارم“ والتي راح ضحيتها أربعة وأصيب جندي تعد واحدة من السيناريوهات المتكررة التي يتم فيها إغتيال وتفخيخ منتسبي القوات المسلحة من أبناء حضرموت من المنطقة العسكرية الأولى والثانية وتسجل ضد مجهول.

استهداف الجنود الحضارم في وادي حضرموت هذه المرة يأتي بالتزامن مع الذكرى الرابعة لتسليم ساحل حضرموت لتنظيم القاعدة الإرهابي وأحداث القتل والتفجير المتواصلة في الوادي مشابة تماماً لما حصل قبل دخول القاعدة لمحافظتي أبين وحضرموت الساحل، مما جعل الأصوات تتعالى بضرورة تشكيل لجان شعبية بداخل مدن وحارات وادي حضرموت من أبناءها لحماية مناطقهم .

وبدورها فقد قامت «حضرموت21» برصد البعض من آراء الإعلاميين والصحفيين الحضارم حول ماحدث لاستهداف ”كتيبة الحضارم“ وذلك في الرصد التالي :

– تجدد الهجمات:

عضو رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي الأستاذ علي الكثيري نشر في صفحته الرسمية بالفيس بوك قائلاً : «في الذكرى الرابعة لتسليم ساحل حضرموت لتنظيم القاعدة الإرهابي تتجدد الهجمات الإرهابية التي تستهدف كل ماهو حضرمي في وادي حضرموت حيث أستشهد أربعة جنود من أفراد ( كتيبة الحضارم) صباح يوم الثلاثاء 2 إبريل وأصيب آخرون في هجوم إرهابي جديد أستهدفهم في قلب وادي حضرموت».

واعتبر ”الكثيري“ «إن من سلموا مدينة المكلا ومدن ساحل حضرموت لمسلحي ذلك التنظيم الإرهابي قبل أربع سنوات هم أنفسهم من يعيثون اليوم قتلا وإرهابا وسفكاً لدماء أبناء حضرموت في مديريات الوادي والصحراء».

– سقوط الوادي:

رئيس موقع حضرموت21 أمجد صبيح بيّن بأنه «أن لم تشكل بداخل المدن والحارات بوادي حضرموت الحراسات الأهلية أو اللجان الشعبية المشكلة من أبناء كل حارة ومدينة والا فالقادم مر لأن الغير لن يحمي مدنكم أبدا سيخلع البدلة ويستبدلها والشواهد كثيرة، سيناريوهات كثيرة ترسم الآن لكيفية سقوط الوادي وما يحدث الآن من قتل وتفجير واستهداف الجنود الحضارم مشابه بالضبط ما حصل قبل دخول القاعدة أبين وحضرموت».

وأضاف ”صبيح“ أن «شيوخ العلم والقبائل ورجال الأمن والدين وغيرهم من شخصيات تم استهدافهم في الوادي بنفس الطرق التي حصلت بالمحافظات المذكورة ومتى يستعيد الوعي البقية ويعلنوها قوية انننا الأحق بارضنا لا أدري فكل طائفة وقبيلة وتجمع في وادي مشغولين بامورهم وأن السكوت عن مايحصل لن يجدي نفعاً».

– استهداف كتيبة الحضارم:

أما رئيس موقع الواقع الجديد محمد بوعيران فقد أوضح بأننا «لم نشاهد أي عملية إغتيال أو تفخيخ في وادي حضرموت تطال منتسبي المنطقة العسكرية الأولى غير كتيبة الحضارم وأصبح هدف الإرهابيين في الوادي منتسبي القوات المسلحة من أبناء حضرموت من المنطقة الأولى والثانية، ومايحدث أكبر دليل على أن الإرهاب الموجود في حضرموت تديره اجندة سياسية في الشمال لا تريد الأمن و الإستقرار لحضرموت و الجنوب».

فيما عبّر مراسل قناة الغد المشرق محمد باحفين أن «خيرة أبنائنا يقتلون واحد تلو الآخر، واستهداف جديد لكتيبة المهام الخاصة (كتيبة الحضارم) ولا يوجد موقف رسمي مما يحدث؟! وأن حصيلة العملية الإرهابية استشهاد أربعة وإصابة جندي من كتيبة الحضارم تغمدهم الله بواسع رحمته واسكنهم فسيح جناته».

الإعلانات
الوسوم

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: