أخبار حضرموتخبر رئيسي

قيادة المجلس #الانتقالي بتريم تزور اسر #الشهداء وتنقل تعازي الرئيس الزبيدي

Aa

تريم (حضرموت21) خاص 

بالإنابة عن رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء ” عيدروس قاسم الزبيدي ” ورئيس الجمعية الوطنية الجنوبية اللواء ” احمد سعيد بن بريك ” زار صباح اليوم  رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمدينة تريم وعدد من اعضاء الجمعية الوطنية واعضاء القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمديرية تريم اسر شهداء الكتيبة الحضرمية بوادي حضرموت الذين تعرضوا لعملية استهداف من قبل عناصر ارهابية  صباح يوم أمس الثلاثاء في سوم بن همام غربي مدينة سيئون بعبوة ناسفة واطلاق نار .

وعبرت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي واعضاء الجمعية الوطنية خلال الزيارة لأسر الشهداء  عن شجاعة الابطال في وجه العناصر الارهابية وان الشهداء هم صناع المنجزات التي يتمتع بها شعبنا الحضرمي والجنوب عامة وان تضحياتهم ستخلد في ذاكرة كل حضرمي حر وبذاكرة شعب الجنوب ككل .

ونقل الزائرون من اعضاء المجلس خلال الزيارة التي قاموا بها إلى منازل الشهداء ” زكريا كرامه مطران باخميس ” والشهيد ” سعيد صالح سعيد باقرنون ” والشهيد ” عوض صالح عوض هادي التميمي ” تعازي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي ورئيس الجمعية الوطنية الجنوبية  لأسرهم وذويهم بسبب الحادث الاجرامي .

مؤكدين لذويهم إن أبناءهم لم يموتوا وإن غادرت أجسادهم إلا أنهم سيظلون أحياء في عقول وأفئدة أبناء شعبهم الذي يحتفظ لهم بجميل العرفان نظير ما قدموه لحضرموت و للجنوب عامة من عطاء وتضحيات.

بدورهم عبّر ذوو الشهداء عن سعادتهم وامتنانهم لهذه اللفتة الإنسانية الكريمة من القيادة المحلية للمجلس الانتقالي بتريم مبدين الاعتزاز بتضحيات أبنائهم، مؤكدين إن الأرواح والدماء ترخص في سبيل حضرموت .

aser

كما اصدرت القيادة المحلية بتريم بيان يوم الامس جاء فية..

إن المجلس الانتقالي بمديرية تريم يعتبرللمجلس ان القيادة  للمجلس الانتقالي بمديرية تريم يعتبر ذلك العمل الارهابي استهدافا مباشرا لحضرموت والجنوب وهي محاولة يائسة لكسر الإرادة الجنوبية الصامدة، وتأتي العملية الإرهابية في إطار مساعي القوى المعادية للجنوب وحضرموت لضرب أية قوة حضرمية ناشئة ضمن سياسة “الحرب ضد الجنوب” منذ العام 1994 وهي تتخذ أشكالا وأساليب مختلفة ومتعددة.

وجاء في البيان ان  المجلس الانتقالي الجنوبي بمديرية تريم طالما أكد مرارا وتكرارا على أن الحل للمسألة الأمنية ومحاربة الإرهاب بوادي حضرموت يتحقق بدخول قوات النخبة الحضرمية إلى مناطق ومدن الوادي في أسرع وقت ممكن وأن التأخير والمماطلة في ذلك يأتي بمثابة إزهاق أنفس جديدة وتعريض حياة سكان الوادي أجمع لمخاطر القتل والاختطاف والإرهاب.

ودعاء المجلس الانتقالي بتريم قوات التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات للتدخل السريع وايجاد حلول عاجلة لإنقاذ وادي حضرموت، وأيضا نهيب بكافة النخب الجنوبية من المفكرين والأكاديميين وصناع القرار والرأي إلى التصدي لهذه الأساليب الإجرامية والدفع في طريق تحرير مدن الوادي لإيقاف نزيف الدم وحماية المواطنين.

 

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: