fbpx
إفتتاحية الصباح

إفتتاحة #حضرموت21.. المشروع الإخواني يترنح في عقر داره

(حضرموت21) خاص – فريق التحرير 

واجه المشروع الإخواني ضربة قاصمة في عقر داره حين تلقى حزب أردوغان في تركيا صفعة قوية نالت من خده الأيمن والأيسر معا، وتمثل ذلك في فشله في انتخابات البلديات خصوصا في المدن الكبرى (أنقرة واسطنبول وإزمير) وغيرها، على الرغم من أن مدينة اسطنبول تعتبر معقل الحزب الأردوغاني الرئيسي في البلاد.

ليس مصادفة حصول ذلك فالشعب التركي يفهم ألاعيب أردوغان جيدا فخطابه العاطفي الذي يستميل به قلوب الجماهير ارتد الى نحره هذه المرة وانعكس سلبا عليه وعلى حزبه إضافة إلى فشله على المستوى الإقتصادي، لكن ما يهمنا نحن كعرب هنا هو تدخلات تركيا المستمرة في المنطقة العربية واتباعها سياسة تعميم الفوضى ودعم الجماعات المتشددة كالإخوان وداعش وهو في الأخير مخطط استعماري على الطريقة الأردوغانية شأنه شأن المخطط الإيراني والمخططات الاستعمارية الأخرى ويهدف لإعادة المنطقة العربية قرونا إلى الخلف دعما لهيمنة حركات “الإسلام السياسي” المناهضة للتحديث والحداثة والعدالة الاجتماعية والمواطنة…

تراجع حزب اردوغان في الانتخابات البلدية بتركيا مؤشر ايجابي نحو تراجع سياسة الفوضى والحروب في المنطقة وسيكون ارتداداته عربيا في صالح المشروع العربي الذي بدأت ملامحه تتشكل تباعا من السعودية ومصر والإمارات وهذا كفيل بتحجيم دور جماعات ماقبل الدولة المدعومة من تركيا كجماعة الإخوان المسلمون.

بالمجمل تبقى الانتخابات البلدية في تركيا مؤشر جديد على تراجع دور “الإسلام السياسي” في المنطقة لأن الشعوب قد ملت سياسة الخطاب العاطفي وتحفيز الجماهير بالشعارات الرنانة والطنانة واستخدام الدين للوصول لأهداف سياسية عبر المتاجرة به لاستمالة عواطف الجماهير وفي الأخير يتم تشويه الدين عبر السياسة وتعطيل السياسة عبر التدين الزائف.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: