أخبار حضرموتتقاريرخبر رئيسي

#رصد_خاص : رفض شعبي لعقد جلسة للبرلمان في #سيئون وناشطون : أمن #الوادي أولى

سيئون ( حضرموت 21 ) خاص


رصد محرر “حضرموت21” عدد من ردود الفعل المصاحبة لإنعقاد جلسة للبرلمان في مدينة سيئون في وادي حضرموت



السياسي حسين لقور بن عيدان كتب في صفحته على تويتر قائلاً : ‏رغم أنني أشك في إنعقاد جلسة مجلس النواب الميت أصلا، إلا أنه سيسرني إنعقاده في سيئون المحتلة.



هروبهم إلى سيئون لا يعني إلا أن هذه الشرعية و هيئاتها أوصلت نفسها إلى أن تصبح منبوذة.



لا عاصمة الإخوان مأرب تستوعبها كونها تحت دانات مدافع الحوثة و لا عدن و لا المكلا لأنها لا تنتمي لها.



الإعلامي صلاح السقلدي أشار الى ان ‏عقد مجلس النواب بالجنوب سيضع الجنوبيين- والمجلس الانتقالي تحديدا- على فوهة التحدي..




بدوره كتب الصحفي وضاح بن عطية قائلاً :  ‏وادي حضرموت مازال محتل من قوات شمالية وانعقاد مجلس النواب المنتهي بالوادي بعد فشل انعقاده في المناطق المحررة يوضح ان القوات الشمالية في وادي حضرموت قوات إحتلال وعلى أبناء حضرموت والجنوب التظاهر والنضال لافشال أي مؤامرات يحيكها اخوان اليمن وحلفائهم ضد حضرموت والجنوب.



السفير قاسم عسكر جبران علق على الموضوع قائلاً : ‏اخطر تحدي يواجهه شعب الجنوب اليوم هو انعقاد اجتماع ماسمي مجلس النواب اليمني على ارض الجنوب ،هذا التحدي يعتبرعدوان وحرب ثالثة على شعب الجنوب، وعلى المجلس الانتقالي التصدي له، بل وان يجعل من هذا الحدث لحظه تاريخيه لتحرير وادي حضرموت وبقية مناطق الجنوب المحتلة.



رئيس تحرير موقع حضرموت21 الإعلامي امجد يسلم صبيح دعا المواطنيين للخروج لرفض عقد الجلسة في وادي حضرموت 



وقال صبيح في منشور له على الفيس بوك : لو أعلن عن إنعقاد الجلسة علينا كمواطنين أن نخرج كلنا ونعبر عن رفضنا بل وان نمنع إنعقاد جلسات مجلس النواب لأن ما سيصرف كل مواطن في هذا الظرف محتاج لتلك الملايين التي ستصرف ببذخ . 




وتابع حديثة قائلا : ماذا قدمت الشرعية أو النواب الذي يستلمون الراتب بالدولار وأسرهم في نعيم وخير وبذخ لنا نحن مواطني وادي حضرموت.



لم يقدموا شيء ولا حتى ريال واحد لفقير أو مواطن لايجد قوت يومة.


هل يعلم الدنبوع هادي ووزراء الشرعية ونوابها أن مديريات وادي حضرموت تعاني من انعدام الغاز بسبب تعنت مأرب الشمالية إذا لما لا تعقد الجلسة هناك والمشتقات النفطية أيضا غير متوفرة .


وهل يعلمون أيضا أن القتل والاختطاف أصبح بشكل يومي في وادي حضرموت ومأرب آمنة بحسب قولهم وتغنوا بذلك إذا لماذا لا تعقد هناك وتتجنبون إنعقاد الجلسة على اهاات وانين المواطنين.


كل هذه التحركات الآن يجب أن تقابل بتحركات أخرى من قبل كل مواطن شريف وحر عانى من ويلات التلاعب بقوتة وبمعيشتة من قبل هذه العصابة التي لا تعرف إلاسرقة قوت الشعب فقط لأن السكوت لن يأتي إلا بالمزيد من المعاناة لكل مواطن.

الإعلانات
اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: