fbpx
إفتتاحية الصباحخبر رئيسيمحليات

افتتاحية #حضرموت21.. هادي.. وإحياء الموتى..!!!

(حضرموت21) خاص:فريق التحرير

يدخل السباق المحموم بين الشرعية ومليشيات الحوثي مرحلة متأخرة من العبط السياسي الذي يصل لحد العته والطيش والمراهقة، وهو سباق متواصل لنيل جائزة “الشرعية” أمام العالم والمجتمع الدولي.

الذي نستطيع تأكيده هو أن الطرفين فقدا عذريتهما السياسية وانفضت بكارتهما أمام الملأ وبحضور كافة الشهود، فبالرغم من الفساد المستشري وغياب الأمن والفقر والمجاعة الشاملة واتباعهما سياسة نهب المال العام وتمكين قوى الفيد والفساد من رجال المال والتجار إلا أن شرعية الفساد (المهيمن عليها حزب الإصلاح الإخواني) وميليشيات الحوثي الايرانية لم تحرك ساكنا لإيقاف تلك الممارسات الكارثية وظلت تمارس الوصاية والتجويع المتعمد على المواطنين بصورة جماعية وصفتها منظمات دولية تابعة للأمم المتحدة بأنها الأسوأ في العالم.

أما فيما يخص الجنوب وقضيته العادلة فإن الشرعية لازالت تمارس سياسة العربدة تجاهها عبر الشرعنة لمجلسها المنتهية ولايته، وهو يأتي في إطار مقامرة غير محسوبة العواقب لإعادة فرض خيار الاحتلال على الجنوب وبالقوة عبر بوابة مجلس النواب وهو الخيار الذي رفضه الشعب الجنوبي من سابق وما يزال يناضل لإفشاله وهو يسعى لاستعادة دولته المختطفة بين عمائم رجال الدين ورجال القبيلة في الشمال منذ غزوة العام 1994، ومن ثم تم تسليمه إلى رجل الكهف في العام 2015 بطريقة دراماتيكية هزلية وهو العام الذي تغيرت فيه المعادلة السياسية والعسكرية لصالح الجنوب ليتم بعد ذلك تحرير معظم مناطق الجنوب من رجس هذا الاحتلال الهمجي المتخلف بعد تضحيات جسيمة ونضال اسطوري سيسجله التاريخ بأحرف من نور.

إحياء جثة مجلس النواب ليس سوى محاولة يائسة ستفشل حتما في تحقيق غاياتها ولن تغير في المشهد السياسي والعسكري سوى كونها احتفال ومعرض لموميات محنطة تجاوزها الزمن والتاريخ بمعناه السياسي والعسكري.. والأيام بيننا.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: