إفتتاحية الصباح

إفتتاحية “#حضرموت21 “… المقامرة السياسية الخاسرة

(حضرموت21) خاص – فريق التحرير 

لا زال عبدربه يلعب لعبته الخاسرة (الوقوف في وجه التاريخ) ويقامر في قضايا وثورات الشعوب، فلن يكون أكثر ذكاءا وخبرة من المخلوع صالح، لكنه يمارس التذاكي على التاريخ وقوانينه، ممعنا في مواجهة رياح التحرير القادمة من الجنوب ومواجهة الرفض الشعبي العارم في حضرموت ضد انعقاد جلسة مجلس النواب المنتهية ولايته.

قتل “صالح” قبل سنة وأكثر وبقيت مخلفاته وأرامله تصارع الزمن وتجبر رياح التغيير أن تهب القهقرى، ولعل أبرزهم سلطان البركاني صاحب مشروع قلع العداد في مجلس النواب من سابق، ورجل “صالح” المخلص، ويعتبر الآن الواجهة الغير رسمية لحزب المؤتمر الشعبي العام الذي كان حصان الغزو ضد الجنوب بتحالفه مع حزب الإصلاح الإخواني.

الإصرار على عقد جلسة المجلس في مدينة سيؤون الجنوبية لا يأتي إلا ضمن استراتيجية الابتزاز بمعناها السياسي بعد مراحل الفشل المستمرة من قوى الاحتلال اليمني على الجنوب ممثلة بالترويكا الخبيثة (المؤتمر والاصلاح والحوثي السلالي) بعد أن انفضت عرى تحالفاتهم، وما يمثله مجلس النواب اليوم هو إعادة وشرعنة لتلك المكونات الفاسدة لتصدر المشهد والانقضاض على الثورة الجنوبية وإنهاء حلم الاستقلال.

ستفشل كل المحاولات المشبوهة القائمة على تجاوز الإرادة الجنوبية الحرة وقد بدأت ملا مح الفشل تلوح في الأفق، والتحركات الشعبية الرافضة لشرعنة قوات الاحتلال على أشدها، ولا شك أن العالم يتابع بدقة كل ما يجري على الأرض مدركين الحجم الحقيقي لقوى الاحتلال في الجنوب.

الإعلانات
اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: