مجتمع مدنيمحليات

#الدان الحضرمي يمثل أحد عناصر الهوية #الحضرمية واليمنية

8888
Aa

سيئون (حضرموت21) خاص – جمعان دويل

وزير الثقافة في ندوة حول فن الدان الحضرمي في مدينة سيئون…

اكد معالي وزير الثقافة / مروان احمد دماج , بأن الدان الحضرمي يمثل احد عناصر الهوية الحضرمية واليمنية والذي يشتمل على أكثر من عنصر من عناصر التراث الثقافي غير المادي , من تقاليد شفهية وممارسات اجتماعية وفنون أداء وفضاء ثقافي .

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها يوم الاربعاء بمدينة سيئون في افتتاحية الندوة الثقافية حول فن الدان الحضرمي التي تنظمها وزارة الثقافة بالتنسيق مع السلطة المحلية في محافظة حضرموت واحتضنتها قاعة الأديب علي أحمد باكثير بمكتب وزارة الثقافة بحضرموت الوادي والصحراء , في إطار انشطة مشروع إعداد ملف الدان الحضرمي لإدراجه ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية .

وأضاف معالي وزير الثقافة , نحن هنا اليوم لنواصل العمل معا من أجل إعادة إحياء المؤسسات الثقافية وتنشيطها لتغدو فعلا يوما اصيلا لا حدثا مناسبتياً وشكليا ً , مشيرا بقوله : إذا كنا جميعا نعرف مدى غنى وتنوع الثقافة والفنون في حضرموت وعراقتها فأننا اليوم معنيين بالاحتفاء بالدان الحضرمي .

واوضح الوزير دماج , بأن وزارة الثقافة بصدد التحضير لتسجيل وادراج الدان الحضرمي ضمن قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي الأمر الذي يترتب عليه إلقاء الضوء على هذا الفن العريق والأصيل ومزيد من التعريف بهذا الجزء الهام والفريد من الإرث الفني والثقافي اليمني وحفظ الحقوق الثقافية والمادية للفنانين والمبدعين واليمن بشكل عام .

aser

وأشار وزير الثقافة بان الوزارة تسعى لإعادة بناء المؤسسات الثقافية باعتبارها اولا واخيرا مؤسسات المجتمع وساحة لعموم المواطنين لممارسة حقوقهم الثقافية والمشاركة في إنتاج الثقافة وتطويرها مضيفا : نراهن اولا واساسا على المثقفين والفنانين وعموم المبدعين وما انثرهم هنا في حضرموت الثقافة والأصالة والتاريخ .

واكد معالي وزير الثقافة بأن الوزارة على أتم الاستعداد للتعاون مع جميع المثقفين والفنانين والمبدعين في حضرموت للارتقاء بدور المؤسسات الثقافية العمومية التي هي ملكهم وملك عموم المواطنين .

واختتم معالي الوزير / مروان احمد دماج كلمته بقوله : ورغم ظروف الحرب التي تمر بها البلد فإننا نعتبر أن للثقافة دورا هاما في اعادة بناء البلد ونهضة انسانه والعودة باليمن الى مكانها الطبيعي بين الأمم ذات الحضارة العريقة .

هذا وتستهدف الندوة التي تستمر على مدى يومين بمشاركة عدد من المهتمين بالشأن الثقافي استعراض عدد من المحاور المقدمة من قبل مختصين ومهتمين بالدان الحضرمي هذا الفن الأصيل من حضرموت والوطن للتعريف به وتأصيله لغويا ووظيفته الاجتماعية ومظاهر المحافظة عليه وطبيعة تقاليده في المجتمع فضلا عن استعراض منهجية نقل المعارف التراثية الموسيقية والمحافظة عليه والتقنيات الموسيقية في غناء الدان .

 

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: