إفتتاحية الصباح

إفتتاحية “#حضرموت21 ” وادي حضرموت .. جرح الجنوب النازف

(حضرموت21) خاص – فريق التحرير 

تعود القاعدة في وادي حضرموت لتصدر المشهد من جديد بعد الحادث الدامي صباح أمس الجمعة في مديرية القطن والذي خلف قتلى وجرحى، وهي رسالة واضحة من قبل عناصر القاعدة وداعميهم بأن المعركة مستمرة وفق قواعد الاشتباك السابقة وتحت غطاء قوات المنطقة العسكرية الأولى التي فشلت تماما في تأمين مناطق ومدن وادي حضرموت من خطر الإرهاب والقاعدة.

وبحسب المعلومات الواردة لدى صحيفتنا فإنه قد تم إبلاغ الجهات المعنية بخبر العبوة الناسفة من قبل المواطنين إلا أنه لم يتم إرسال فريق مختص لنفكيك العبوة التي انفجرت لاحقا وهو ما يؤكد حجم الاستهتار والاستخفاف بحياة المواطنين من قبل الأجهزة الأمنية والعسكرية بوادي حضرموت والتي استنفرت طاقاتها وحشودها عندما تداعى المسؤولين الفاسدين وموميات مجلس النواب المنتهية ولايته إلى سيؤون لعقد جلستهم المشبوهة فيما المواطن البسيط يفتقد لأبسط مقومات الأمن والأمان ويعيش حالة رعب وخوف غير مبررة.

حضرموت أمام اختبار تاريخي لتتحرر من ربقة الإحتلال في وادي حضرموت وايقاف العبث والقتل المستمر فيها، وقد أكدنا مرارا أن المعركة ستستمر لأن العوامل المحفزة لها باقية، وقوى الاحتلال اليمني لها باع وتاريخ طويل في ذلك، اكتسبت من خلاله خبرة عالية في تمكين عناصر القاعدة من لعب دور فوضوي وتخريبي في وادي حضرموت، ليبقى الرهان الوحيد أمام حضرموت ورجالها الأشاوس هو رحيل تلك القوات الغاصبة فحسبها أنها فشلت في تفكيك عبوة ناسفة صغيرة أودت بحياة شباب وأطفال وخلفت المزيد من الجرحى.

منظومة الاحتلال (الحوثي الإخواني العفاشي) لا زالت رابضة على صدر حضرموت وآن الأوان لرحيلها فليس لدى أبناء حضرموت من خيار سوى المواجهة وسيكسبونها.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: