مجتمع مدنيمحليات

الازدحام في شوارعها وحركة شرائية كبيرة #سيئون كما تبدوا في استقبال ” شهر رمضان المبارك ” 1440هـ

سيئون (حضرموت21) خاص – جمعان دويل

مدينة سيئون عاصمة حضرموت الوادي والصحراء ومركزها السياسي والتجاري كغيرها من مدن محافظات الجمهورية والوطن العربي تكون لها خاصية في الأيام الاخيرة من شهر شعبان لاستقبال شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار شهر رمضان الكريم من حيث التحضيرات والاعداد على مستوى بيوت العبادة والاسرة والمجتمع .

حيث تطلى بيوت العبادة تلبس حلتها الجميلة لاسيما مساجد النظارة بالنورة وتجهيز أدوات الإفطار والفرش في الأيام الأخيرة من شعبان فيما يقوم العديد من اصحاب البيوت بطلاء الجهات الامامية من بيوتهم بالنورة وتجديد طلاء النوافذ والابواب في الأحياء القديمة الواقعة على الشوارع العامة أو في ساحات المساجد التي تحتفل بختم القرآن في الايام الوترية في ليالي شهر رمضان فيما تقوم النساء بعملية النظافة للساحات أمام بيوتهن لإظهارها بالمظهر الجميل .

وقد شهدت المدينة خلال اليومين الماضين حركة تجارية غير عادية حيث توافد إليها التجار والمواطنين والاسر من مختلف مدن وقرى حضرموت الوادي والصحراء اضافة الى ساكني المدينة الأصليين والأسر النازحة اليها بهدف شراء احتياجات الشهر الفضيل قبل دخوله والتفرغ للعبادة والواجبات الاسرية وابرزها الترابط الاجتماعي وزيارة الاهل والاقارب والارحام , وشهدت شوارعها الرئيسية ازدحام شديد للمركبات وتوزع رجال شرطة السير في تنظيم حركة المرور وتم إغلاق العديد من التقاطعات الداخلة الى السوق العام او الخارجة منه وفتح طرقات اخرى بهدف تسيير الحركة بسلاسة اضافة الى منع المركبات الوقوف في السوق العام لغرض عدم الازدحام فلهم كل الشكر والتقدير ,

وتركزت الحركة التجارية في شراء المواد الغذائية والبهارات ومتطلبات سفرة الافطار اضافة الى المكسرات والحلويات وغيرها , حيث تتكاثر الولائم تقريبا في غالبية البيوت ويطلق عليها ( التفطير ) وهي نوع من انواع صلة الرحم والتراحم والتقارب واتباعا لسنة المصطفى صل الله عليه وسلم ( من فطر مسلما …. ).

جديد داخل المقالة

فيما هناك أيادي عاملة تواصل عملها في إظهار مظهر جمالية  مدينة سيئون في رصف الجزر بين الشوارع وغرس الأشجار وتقليم أشجار الزينة من خلال جهود إدارة صندوق النظافة والتحسين عبر مدير الصندوق الشاب المفعم بالحيوية والنشاط المهندس / عمر سليم وإدارة وهذه النظافة بمديرية سيئون وطاقمها العمالي والإداري فلهم كل الشكر والتقدير .  

فيما عبر العديد من مواطني حضرموت الوادي بمطالبتهم السلطة المحلية بالمحافظة والوادي في تعزيز الأمن والاستقرار وتحسين أوضاع الكهرباء سيما وأن شهر رمضان جاء هذا العام مع اشتداد درجة الحرارة وتوفير المشتقات النفطية ومراقبة المتلاعبين بالأسعار مثل الفترة والأيام التي انعقد فيها مجلس النواب بسيئون .

اللهم نسألك العفو والعافية ونسألك الأمن والأمان وأن تفرج الكربة وتكشف الغمة عن بلدنا هذا وبلاد المسلمين , اللهم نسألك أن تولي علينا أخيارنا وتبعد عنا اشرارنا وترخص اسعارنا وتشفي مرضانا ومرضى جميع المسلمين برحمتك يا ارحم الراحمين .  وشهر مبارك وكل عام وانتم بألف خير وعافية .

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: