إفتتاحية الصباح

إفتتاحية “#حضرموت21 ” شهر كريم .. وحرب هجينة

(حضرموت21) خاص – فريق التحرير 

يهل علينا الشهر الكريم ولازالت معاناة المواطنين متواصلة بسبب الانقلاب الحوثي وما تلاه من تدمير ممنهج لكل مقومات الحياة وأسباب المعيشة للمواطنين، وبالرغم من الجهود المتواصلة لتسوية الأزمة وإنهاء الحرب إلا أن التعنت الحوثي المسنود بدعم إيراني لا يزال حجر عثرة في طريق التسوية الشاملة وايقاف الكارثة الإنسانية الأسوأ في العالم والتي أكلت الأخضر واليابس ولم تستثني أحد سوى تجار السلاح ولصوص الشرعية والحوثي.

من يريد استمرار الحرب هم المستفيدون منها والمتاجرون بحياة البشر، وتزدهر تجارتهم في أتونها، بدءا بجماعة الحوثي الإيرانية التي توسعت بالسلاح والفوضى وبيئة اللادولة، وهو المناخ الذي يساعد في ازدهار مثل تلك الجماعات المتماثلة، والحوثية ليست سوى وجه العملة الآخر من داعش والقاعدة ويتموضعون جميعا في خانة اليمين المتطرف بالإضافة إلى جماعة الإخوان المسلمون.

تبقى الأمنيات مجرد أضغاث أحلام نتمنى على الدوام تحولها إلى حقائق على الأرض حتى تتوقف هذه الحرب اللعينة وينتهي الإنقلاب الحوثي وتتم محاكمة رموز الفساد في الشرعية ويعطى للجنوبيون حقهم في تقرير مصيرهم واستعادة دولتهم المنهوبة استنادا للقرارات والمواثيق الدولية التي تكفل حق الشعوب في تقرير المصير، وقبل كل ذلك يجب الحفاظ على ما تحقق على الأرض من سيطرة للقوات الجنوبية واستكمال تحرير ما تبقى من أراضي الجنوب وخصوصا وادي حضرموت الذي لايزال يقبع تحت هيمنة وسلطة علي محسن الأحمر وحزب الإصلاح الإخواني.

نتمنى أن يعيد الله علينا رمضان وقد تحققت تلك الأمنيات وترسخ الأمن والأمان في ربوع البلاد وتم ايقاف الحرب بعد أن يتم دحر الميليشيات الإيرانية ومحاسبة قوى الفساد والنهب وتحقيق مطلب الجنوبيين في استعادة دولتهم المنهوبة.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: