خبر رئيسيمحليات

الحوثيون يبدأون الانسحاب الأحادي من الموانئ بعد تصاعد حدة المعارك بالضالع

Aa

الضالع (حضرموت21) خاص 

تصاعدت حدة المعارك بين قوات المقاومة الجنوبية  وميليشيات الحوثي من جهة أخرى بجبهات القتال في محافظة الضالع جنوبي اليمن، اليوم السبت.

وقالت مصادر ميدانية، إن قتلى وجرحى سقطوا في معارك تجري في أطراف مدينة قعطبة شمالي الضالع.

وارتفعت وتيرة المعارك بعد هجمات شنها الحوثيون لمحاولة التقدم والتوغل إلى عمق مدينة قعطبة عقب تقدمهم وتمركزهم في الأطراف الغربية والشمالية للمدينة.

وكان المتمردون قد سيطروا على عدد من المؤسسات وأحياء وشوارع مدينة قعطبة وتوغلوا فيها، غير أن المقاومة الجنوبية  تمكنت من دحرهم بعد معارك عنيفة شهدتها المدينة.

وقصفت المقاومة الجنوبية  مواقع المتمردين غربي قعطبة؛ فيما شن المتمردون الحوثيون خلال الساعات الماضية قصفا بالهاون والمدفعية الثقيلة على المناطق السكنية، ما أوقع صحايا في صفوف المدنيين.

وقالت الأمم المتحدة وقيادي في ميليشيا  الحوثي ان عناصر الميليشيا ستبدأ السبت سحب قواتها من جانب واحد من ثلاثة موانئ رئيسية، وهي خطوة مطلوبة للتمهيد لإجراء مفاوضات سياسية لإنهاء الحرب الدائرة منذ أربع سنوات.

aser

وذكرت لجنة تنسيق إعادة الانتشار التابعة للأمم المتحدة في بيان يوم الجمعة أن الحوثيين سينفذون “انسحابا مبدئيا أحادي الجانب” في الفترة من 11 إلى 14 مايو/أيار من ميناء الصليف الذي يستخدم في نقل الحبوب وميناء رأس عيسى النفطي إضافة إلى الحديدة، الميناء الرئيسي في البلاد.وأضاف أن من شأن الانسحاب أن يسمح للأمم المتحدة بالقيام “بدور قيادي في دعم مؤسسة موانئ البحر الأحمر في إدارة الموانئ” وأن يحسن من عمليات تفتيش المنظمة الدولية على الشحنات.

وانتقد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني على تويتر عرض الحوثيين بشأن إعادة الانتشار ووصفه بأنه غير دقيق ومضلل.

وأضاف “عرض المليشيا الحوثية لإعادة الانتشار من موانئ الحديدة والصليف وراس عيسى بدءا من يوم السبت غير دقيق ومضلل واستنساخ لمسرحية تسليم المليشيا ميناء الحديدة لعناصرها، فأي انتشار أحادي لا يتيح مبدأ الرقابة والتحقق المشترك من تنفيذ بنود اتفاق السويد،هو مراوغة وتحايل لا يمكن القبول به”.

وقال دويد إن الحكومة ستحمل الأمم المتحدة مسؤولية تنفيذ اتفاق ديسمبر/كانون الأول “وفق ما تم التوافق عليه من التحقق والمراقبة وإزالة الألغام والعوائق والمظاهر العسكرية”.

مراقبون تحدثوا ايضا عن الانسحاب بقولهم ان ذلك جاء نتجة الهزائم الممتالية التي تتعرض لها الميليشا بالضالع والمناطق المحيطة بها .

وكبدت المقاومة الجنوبية والحزام الامني عناصر الحوثي الكثير من الخسائر في العتاد والارواح وبلغ صباح اليوم عن مقتل الكثير من مقاتلي الحوثي شمالي الضالع .

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: