fbpx
اخبار عدنتقاريرتقارير وتحقيقاتخبر رئيسي
أخر الأخبار

تقرير خاص:#معركة_قطع_النفس تفضح غباء هادي وانتهازية الأحمر

(حضرموت ٢١) – خاص

يتسابق الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ونائبه علي محسن الأحمر؛ في مضمار سرقة انتصارات المقاومة الجنوبية، في كل جبهات القتال داخل الحدود الجنوبية، وتوظيفها لتلميع الوجه الحقيقي لجيش الولائم والعزايم اليمني، وخداع التحالف وتضليلهم.

معركة قطع النفس التي كبدت خلالها المقاومة الجنوبية وما تزال المتمردين الحوثيين خسائر فادحة وأحالت كتاءبهم العسكرية إلى قطعان ضباع تتطاردها الأسود الجنوبية إلى داخل حدود اليمن الشمالي؛ حاولت الحكومة الشرعية استثمارها بترويج مطابخها الإعلامية القذرة بأنها “انتصارات الجيش الوطني” في الضالع.

الجيش الخامد في نهم، الذي يقاتل معظم عناصره في صفوف الحوثيين ويطعنون التحالف في الخاصرة والظهر، نسب الرئيس اليمني ونائبه في خطاباتهم كل ما حققه الجنوبيين إلى قواتهم المسلحة التي بادر وزير دفاعها المقدشي بإصدار أوامره بإيقاف صرف مرتبات جنود المنطقة العسكرية الرابعة وجل جنودها جنوبيين، كردة فعل على هزيمة أسياده الحوثيين في الضالع، في اعتراف ضمني بأن الحرب جنوبية شمالية بامتياز.

وبقراءة فاحصة لخطابات هادي الأحمر بعد كل انتصار جنوبي يجير لقوات الشرعية، يتضح أن مدادها سكب بأنامل واحدة، جيناته تحمل بصمة حزب الإصلاح التابع لجماعة الأخوان المسلمين، التي دأبت على تسميم أجواء علاقة هادي بالإمارات وتهيئة الأحمر لتقلد منصبه، أو على الأقل الاحتفاظ بموقعه في الشرعية خدمة للأجندة القطرية والتركية في المنطقة.

فهذا هادي يثني على دور السعودية في دعم شرعيته، وما تحقق في الضالع، متجاهلا الإمارات التي ظهر قياداتها في أرض المعركة إلى جانب أبطال المقاومة الجنوبية، في حين كان الأحمر أكثر ذكاء وخبثا من هادي، بعد أن تضمنت كلمات خطابه إشادة بالدور الإماراتي وشد على أيديهم ليفطنوا لمن يستحق أن يتحالفوا معه ومن يفترض أن يطاح به بعد أن خان أهله وباعهم أكثر من مرة في سوق نخاسة الأخوان، رغم إدراكه لاستحالة تحقيق هذا الرهان لأن أبوظبي تثق بأن المجلس الانتقالي وقواته المسلحة هم صمام أمان التحالف والخليج وكل المنطقة.

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: