fbpx
كتاب ومقالات

صورة في حدث وعبرة مقال لـ علي باثواب

( حضرموت21 ) خاص



هذه الصوره في حدث اواخر عام 2012م جمعتنا مع أبطال من الضالع الجليلة بعد سيطرتهم على مواقع عسكرية مهمة في عملية نوعية قام بها فصيل عسكري لمجلس الثوره السري في حينه ..وكان لزاما ووطنيا لنا ان نكون بجوارهم ومباركتهم هذا النصر العسكري والذي يعتبر بروفة أولية تلته فيما بعد انتصارات اخرى..حضرنا مننا مجموعة لا اذكر منهم الان الا الشيخين عبدالحكيم الحسني وناصر الفضلي واخرين ..(ونطلب منهم ذكر من نسيته في تلك المآزره لإبطال الضالع الحراكيين )..


كان في استقبالنا العم سعيد بارك الله فيه ان كان لازال عائشا او رحمة الله ان توفى الساعة التاسعة صباحا في نقيل الربظ وقبل ان نصل للمهرجان الخطابي للنصر وزياره المواقع المحرره اصر ان يضيفنا وجبة افطار نحن المجموعة القادمة من عدن في احدى مطاعم الضالع وكان كريما الى ابعد الحدود رغم وضعة المادي ..وقال ان لم اضيفكم الآن قبل الوصول للمكان لن أستطيع ضيافتكم فيما بعد من بقية زملأ النضال المنتظرين وصولنا ..


حضرنا المهرجان الاحتفالي الذي رعاه زملأ النضال وعلى رأسهم الاخ شلال شايع واخرين ورتبوا لنا زياره المواقع المحددة في الصوره وصور اخرى يمكن يحتفظ بها من حضر من أبناء الضالع من صور للمواقع والغنائم التي تم الاستيلاء عليها وتنقلنا في سيارات شاصات من التي تم الاستيلاء عليها ..


حان وقت الغداء والكل يريد هو المضياف لنا هكذا هم أبناء الضالع الكرماء وبالاخير تم الاتفاق ان نتوزع بين الاخ شلال والشيخ مناف الهتاري …انتهت الزياره


والعبره… ان اي عمل وطني جنوبي لن يكون الا لأبناء الجنوب كل الجنوب ومتواجدين فيه ولو بالدعم المعنوي واللوجستي …اما مايحصل مؤخرًا من تشتيت والزج بشبابنا والتخلص منهم في معارك خارج الحدود التواق للتحرير واستعادة الدولة هي محرقة والقضاء عليهم وعلى مشروعنا الوطني الذي دفعنا جميعا الكثير من الجهد والتضحيات المادية والانفس في حروب لا ناقة لنا ولاجمل ولا وعود موثقة واعتراف بحقنا في تحقيق اهدافنا التي ناضلنا من أجلها…وتحول حلمنا ودماء شبابنا لسوق للمتجارة  تتقاذفة جهات استخبارية لدول اقليمة لتحقيق اهدافهم بعيدا عن اهدافنا ووأدها ووأد حماسنا وتطلعاتنا ولنا عبره في دول تم إجهاض ثوراتها وحولوهم لمرتزقة حروب وضيافات لمن يدفع في حروب عبثية في الزمن والجغرافيا


علي باثواب 


15 رمضان 1440ه

20 مايو 2019م

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: