fbpx
بقية المحافظاتتقاريرخبر رئيسيمحليات

تقرير خاص : حجر #الضالع معاناة تجاوزت الحدود والأهالي يناشدون #الانتقالي

الضالع (حضرموت21) خاص

موجة نزوح مستمرة للأهالي في قعطبة إلى مدينة الضالع.

تقرير /مشتاق الشعيبي

بلغت معاناة الأهالي بمنطقة حجر بمحافظة الضالع مبلغا لايتحمله الإنسان العادي وسط صمت مريب من القيادات السياسية الجنوبية وحكومة الشرعية والعاملين على المنظمات الإغاثية في العاصمة عدن والضالع والمحافظات المجاورة وبالأخص مركز الملك سلمان.

عشرات الأسر من مناطق حجر نزحت نتيجة الحرب إلى مناطق مختلفة في محافظة الضالع ويبيتون في العراء بعد أن اكتضت المدارس بالنازحين وبالتزامن مع سقوط أمطار خفيفة على الضالع خلال الأيام القليلة الماضية إضافة إلى أنهم لايجدون مايسدون به جوع أطفاهم بل ويخشون شبح المجاعة أن يفتك بهم كما فعل بأطفال الأزارق قبل حوالي عام تقريبا.

الكبرياء والصمود وعزة النفس ثلاثي يكاد ينهي سكان منطقة حجر بأكملها بعد قضائهم شهر رمضان المبارك في العراء والظروف المعيشية في أسوى حالها حيث شهدت مناطق باجة وحبيل الظبه والشغادر وحبيل رميمة ولكمة الدوكي وعسقة وبير قيس ومشيع والعبارى نزوحا جماعيا للأسر نتيجة استهداف الحوثيين منازلهم بالأسلحة الثقيلة المباشرة وغير المباشرة.

“حضرموت21” زارت بعض النازحين وكشفت عن مشهد إنساني يدمي له القلب، نساء وأطفال تشردوا من منازلهم شهرا كاملا وصاموا الليل والنهار في معظم أيام رمضان مجبرين واليوم هاهم يحرمون من فرحة العيد فلا مأكل ولا مشرب ولا مأوى وأصبح حصولهم على كسوة العيد ضربا من المستحيل.

مصادر عسكرية في حجر تحدثت “لحضرموت21” بحرقة وألم شديدين مبدية أسفها من السكوت على قادة الألوية الذين يقومون باستقطاعات باهضة طالت رواتب المجندين من أبناء حجر وغيرهم وصل بعضها إلى 70% الأمر الذي زاد من معاناتهم دون أدنى مراعاة لظروف الحرب التي تمر بها مناطقهم حيث هدمت منازلهم وشردت أسرهم وتضاعفت معاناتهم ومع هذا حرصوا على تواجدهم في الخطوط الأمامية لمعظم الجبهات.

وأشارت المصادر إلى أن عددا كبيرا من أبناء حجر لم يتمكنوا من الالتحاق بالسلك العسكري ولا يوجد لديهم مصدر دخل سوى مزارع القات التي هجرت بسبب الحرب ومازال الحوثيون في مناطق حدودية محاذية لحجر يستهدفون بقناصاتهم أي تحرك في المنطقة إذ أن آخر جرائمهم ماتعرضت له حرم محمد اسماعيل قرية حبيل الظبه التي استشهدت يوم الجمعة الماضية بطلق قناص حوثي طالها إلى داخل منزلها.

وناشد الأهالي بحجر فخامة رئيس المجلس الانتقالي اللواء عيدروس الزبيدي ومركز الملك سلمان وكل المنظمات الإغاثية في الجنوب بسرعة العمل على إنقاذهم من الوضع الإنساني الكارثي الذي حل بهم إزاء الحرب التي تشنها المليشيات الإيرانية على قراهم وكل مناطق الضالع.

إلى ذلك تشهد مدينة قعطبة الشمالية هي الأخرى موجة نزوح جماعي إلى مدينة الضالع حيث نصبت عشرات الخيام على الخط العام الرابط بين الجليلة ومفرق الشعيب قعطبة ومازالت موجة النزوح مستمرة حتى أول أيام عيد الفطر المبارك وسط ظروف معيشية وصحية متردية للغاية.

نازحو قعطبة أشاروا إلى أن بعض الأسر من مناطق سهدة والريبي وعويش ودار السيد فيما البعض الآخر من محافظة الحديدة ونزحوا قبل أشهر إلى قعطبة نتيجة المواجهات الدائرة بمدينة الحديدة واليوم يغادرون قعطبة إلى مدينة الضالع مطالبين الجهات المسؤولة والمنظمات الدولية بلفتة إنسانية عاجلة إلى وضعهم المعيشي والصحي الحرج.

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: