إفتتاحية الصباحخبر رئيسي

إفتتاحية “#حضرموت21 ” استقالة وعربدة سياسية

Aa

(حضرموت21) خاص – فريق التحرير 

كشفت استقالة وزير الخارجية اليمني النقاب عن حالة الفشل السياسي العام والتخبط والعربدة الذي اتصفت به شرعية الفساد خلال المراحل السابقة، ومدى العهر السياسي والتفريط في معارك الحسم الأخيرة ضد جماعة الحوثي السلالية المتخلفة خصوصا بعد ما حدث في اتفاق استكهولم وتجميد معركة الحديدة التي كانت قاب قوسين أو أدنى على الحسم.

الرهان على “حمار” خاسر أصبح هو العنوان الأبرز في تشكيلة الصراع والحرب ضد الحوثي المدعوم إيرانيا، حيث بدى من المشهد العام أن جماعة الحوثي الدموية خرجت منتصرة من اتفاق استكهولم مع الشرعية اليمنية فقد تم وضع خط أحمر أممي لحسم المعركة في الحديدة وتفرغت الجماعة الحوثية للزحف نحو الجنوب من جهة الضالع ويافع ولكنها لاقت مقاومة حديدية جعلتها تفقد صوابها وتخسر أضعاف ما كسبته لترجع مدحورة ومهزومة إلى الشمال من قعطبة.

الإفلاس السياسي الذي يحاصر عبدالملك الحوثي ومستشاريه الإيرانيين دفعه لإتخاذ حسابات خاطئة أراد من خلاله كسر حائط الصد الجنوبي عبر مجموعات بشرية منومة مغناطيسيا ومبرمجة، لكنه في الأخير خسر رهانه مما قد يقلل من خياراته ويفسد عليه فرحة النصر المؤقت بعد اتفاق استوكهولم.

الحلقة تضيق حول عنق الحوثي وفساد الشرعية وتخبطها وعربدتها السياسية تعطي للحوثي مجالا يتحرك خلاله ويتنفس وهي رهانه الحقيقي لكي يبقى في زمن غير زمانه ينشر فيه خزعبلاته حول السلالة النقية الطاهرة والعرق الصافي عبر تصدير حملته المسلحة في زمن الكهنة الجدد.

aser

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: