كتاب ومقالات

المجلس الانتقالي الجنوبي يمثلني وكلما هاجموه زاد عشقي له .. #مقال لـ ” جمال المحرابي “

8888
Aa
جمال المحرابي

كلما ارتفعت اصواتهم النشاز وزاد نعيقهم وعويلهم في شتى الوسائل الاعلاميه المرئيه والمسموعه ووسائل التواصل الاجتماعي وذلك من شدة الألم وإستسلامهم للأمر الواقع الذي يفرضه المجلس الانتقالي الجنوبي ويزداد ثباتا وقوة ويكثر انصاره يوما بعد يوم لانه فتح ابوابه لكل ابناء الجنوب وللعالم والمحيط .

لنتذكر جيدا مابعد تاريخ 4مايو عندما تم إعلان عدن التاريخي كيف كانوا يولولون ويهرجون فقالوا عن المجلس الانتقالي الجنوبي انه ولد ميتاً وتم احتواءه وسيرحل قريبا …

هكذا قالوها بملئ افواههم فرحلوا هم واحد تلو الآخر ليظل المجلس الانتقالي الجنوبي ثابتاً وشامخاً كشموخ جبل شمسان يعانق سماء المجد .

وظلوا يهاجموه بكل ما أوتوا من قوة وأنفقوا امولا طائله لإعلاميهم وصحفهم الصفراء والزرقاء والحمراء وجندوا ذبابهم الإلكتروني محاولين اضعاف المجلس الانتقالي الجنوبي ومحاولين كسر شعبيته ليزداد قوة وصلابة وتماسكاً حتى فتح العالم لقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي ابوابه التي توصدت عقدين كاملين ليعانق قادة المجلس الانتقالي ذروة المجد والإنتصار للوطن والقضيه بعد ان قطعوا للشعب الجنوبي عهد الرجال للرجال ليكون المجلس الانتقالي سيداً على أرضه وله كلمة الفصل واليد التي قصمت ظهر الاعداء حين كانوا يصفوا المجلس الانتقالي وقياداته بالتبعيه ويتهموه بالإقصاء والتهميش للغير فكان الرد من المجلس الانتقالي الجنوبي وقياداته مزلزلا ان الجنوب لكل ابناءه وفتح أبواب المجلس الانتقالي للجلوس على طاولة الحوار وقالها الرئيس القائد عيدروس الزبيدي بملئ الفم من لم يأتي الينا سنذهب اليه لانه القائد الذي يحمل مشروع وطن و دولة وعندها انكسرت وانهزمت مشاريع من كانوا يحملون مشاريع وشماعة الإسترزاق والمصالح الشخصية ليثبت المجلس الانتقالي الجنوبي أنه طوق وسفينة النجاة ليرسم حلم الثائرين الأحرار ويقترب من تحقيق المستقبل المشرق للدولة والهويه الجنوبية ليمضي قدما في طريق تحقيق مشروع الاستقلال بكل ثبات وعزيمة وإصرار فلن تثنيه كل المحاولات والمعوقات التي كانت في طريقه و النيل منه فكان يقابلها بالصمت والعمل الجاد ببناء المؤسسه العسكريه والجيش الجنوبي الذي مرغ انوف الاعداء التراب لتعلوا راية المجلس الانتقالي الجنوبي ويعظم شأنه حتى اصبح محط أنظار العالم ليحضى بدعم وتأييد الجميع بعد أن اثبت المجلس الانتقالي الجنوبي انه الحليف والشريك الوفي لدول التحالف العربي …

فهكذا كانوا يشنوا حربهم الاعلاميه الشرسه على المجلس الإنتقالي الجنوبي انه غير معترف به من التحالف ليبعث الله للمجلس الانتقالي الجنوبي ولشعبنا في الجنوب دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم لا محدود بشتى الوسائل فشكرا لأولاد زايد ولإمارات الخير .

بهكذا وصفوا قوات المجلس الإنتقالي الجنوبي وكانوا يطلقون عليها ليل نهار انها مليشيات مسلحة خارج إطار الدولة ليبعث الله من هو على رأس وهرم السلطه المارشال هادي ليصدر بكثير من تلك الألوية قرارات جمهورية تعتمدها رسمياً وبدل ان كان مع المجلس الانتقالي قوات الحزام اصبح يملك النخب والاحزمه وألوية الدعم والإسناد والعاصفه والصاعقه وقوات مكافحة الارهاب وجيش بقوام 100 الف جندي وبدل ان كانوا يقولوا ان قوات المجلس الإنتقالي الجنوبي عبارة عن مليشيات تابعة للإمارات بعث الله للمجلس الانتقالي دعوات لتستضيفهم كل دول العالم العربية والأجنبية لتحضى بعد ذلك قوات المجلس الإنتقالي الجنوبي بدعم نوعي بالأسلحة واالمعدات الحديثة وكل هذا بفضل وحنكة الرئيس القائد عيدروس الزبيدي وقيادات المجلس الانتقالي الجنوبي ليبحر بالسفينه نحو طريق الاستقلال والذي بات قاب قوسين او ادنى ونرى ملامحه بالافق القريب شاء من شاء وأبى من أبى فنحن ماضون في طريق التمكين بعد ان احكمنا السيطره على الارض لتتبعه طرق اخرى بعام التمكين وهذا عهدا قطعه القائد الرئيس عيدروس الزبيدي وكل قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي وشعب الجنوب من المندب الى المهره ….

aser

اظهر المزيد
Try Audible Plus

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Try Audible Plus
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: