fbpx
إفتتاحية الصباح

إفتتاحية “#حضرموت21” وداعا يا أسود الجنوب

(حضرموت21) خاص – فريق التحرير 

لم يكن الاحتفال الإعلامي على الأبواق الإعلامية لحزب الإصلاح والنائحات الإعلامية الحوثية بمقتل القائد الجنوبي الفذ/ منير اليافعي أبو اليمامة يمثل حالة عابرة بل يعكس حالة التماهي الحوثي الإخواني ضد الجنوب وضد خيارات شعبه ونضالاته وتضحياته الكبيرة.

لحظات استشهاد القائد منير اليافعي ومعه العشرات من خيرة أبناء الجنوب باتت تمثل جزءا مؤثرا في الوجدان الجنوبي وضميره النضالي ومنعطفا سيؤثر بالضرورة في صيرورة النضال المستمر ضد العدو المحتل الآتي بعمامة الحوثي تارة وبخرقة المرشد الإخواني تارة أخرى، وربما أتى من سابق بجلباب الفساد العفاشي العابر للحدود.

تتوحد تلك القوى الفاسدة -بطبيعة الحال- ضد أي حركة تحررية تسعى للإفلات من قبضتها القاسية، وللجنوبيين خبرة تراكمية في فهم تلك الجماعات التي تسعى للهيمنة بشتى الوسائل والطرق سواءا باغتيال رموز التحرر وقادة عمليات النضال أو بغسيل الدماغ الإعلامي الممنهج للشعوب وحتى بفرض سياسة التجويع والتجهيل طويل الأمد.

نحن الجنوبيون لسنا أغبياء إلى الحد الذي يجعلنا نعيش حالة أمان من قوى الغزو الآتية من الشمال والتي لن تدخر وسيلة إلا واستخدمتها لكبح وفرملة قطار التحرير والاستقلال، بل ندرك تماما أن المعركة مستمرة وطويلة الأمد وتأخذ أشكالا متعددة تتبدل وتتغير بتبدل الفاعلين السياسيين والأحداث المؤلمة التي مرت علينا تجعلنا أقوى وتكون إضافة إيجابية في خبرتنا التراكمية لمواجهة أعداؤنا التاريخيون.

استشهاد قائد اللواء الأول دعم وإسناد منير اليافعي ومعه العشرات وكذلك العشرات الذي استشهدوا في التفجير الإرهابي على مركز شرطة الشيخ عثمان، وأيضا من استشهدوا في محافظة أبين في الهجوم الإرهابي على معسكر الحزام الأمني يجعلنا نقول أننا نواجه أشرس حرب عرفها تاريخ الجنوب ضد المحتل الشمالي دفعنا فيها خيرة أبنائنا الذين مثلوا بطولات أسطورية نادرة عززت الانتماء الوطني للجنوب ورسخت قيم النضال ضد عصابات الحوثي الإرهابية وميليشيات الإخوان الاجرامية.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: