fbpx
كتاب ومقالات

أوقفوا أيديكم عن إبتلاع ذاكرتنا التأريخية!! #مقال لـ ” أحمد حسن العقربي “

أحمد حسن العقربي

بدو إن الفساد في بلادنا قد تجاوزعلاقة الإنسان بالبيئة والتأريخ ,وأبلغ دليل مادي على ما يجري في الواقع هو إقدام المتنفذين و الفاسدين و لصوص الأراضي للإستحواذ على محمية أدواش الحسوة  ما تسمى( بأشجار الطاري) بعد تدمير مليوني شجرة منها و بيعها بالمزاد العلني, وهو تصرف مشين وعشوائي و غير قانوني منافٍ للأعراف و  قوانين البيئة المحلية و العالمية و العهود الدولية لمنظمات البيئة و قرارات الأمم المتحدة المعنية بالحفاظ على البيئة , التي تؤكد على عدم المساس بالمحميات البيئية المنسجمة  مع قرار مجلس الوزراء اليمني الذي أعتبر محمية الحسوة , محمية بيئية لا يجوز الإستحواذ عليها أو العبث بها أو تحويلها إلى كتل إسمنتية تحت ذريعة المدن الجديدة أو التنمية السكينة, وهو حق أريد به باطل ,مثل هذا التصرف الذي يهدد مصير البشر وحياتهم الإجتماعية و الاقتصادية, فأنة يشكل بما لأ يدعُ مجالاً للشك إستفزازاً للضمير الوطني و الوعي البيئي الجمعي ، وحقوق الإنسان بإقدام هؤلاء المتنفذين بالاستحواذ على هذه المحمية ، و قطع أشجارها المعمرة التأريخية ، وهي ما تعرف عند أهالي الحسوة( بأدواش الطاري) أو كما يطلق عليها أشجارالخل, كما هو متعارف عليه في عدن وفي ألإقليم, أيضاً وهي تمتد من الحسوة مروراً بقريتي الرباك و المهرام حتى محطة الكهروحرارية, علماً أنها من الأشجار المعمرة و يبلغ عمرها الزمني ما يقارب  (300 )عام جلبها أجدادنا  البحارة الجنوبيون القدماء من شرق آسياء و شرق أفريقيا ,و غرسوها على إمتداد الشريط الساحلي المحاذي للبحر المقابل لمدينة الشعب, مشكلة بذلك منتجعاً طبيعياً جميلاً جاذباً وموئلاً للطيور المهاجرة و المحلية و الآلاف من الإبل و الأغنام و الأبقار, وهي إحدى مقومات السياحة الطبية التي يطلق عليها منطقة  الطب السياحي الشعبي نتيجة تردد الناس عليها للتداوي, إلى جانب كون هذه المحمية حاضنة إقتصادية ينتفع بها إلالاف من الأسر و النساء الفقيرات اللواتي يستخدمن المواد الخامة المستخرجة من شجرة الطاريالدوشمثل العزف و المجاريف الشوكية والأغلاب المتنوعة الألوان التي تشكل أساساً لصناعات حرفية شعبية تأريخية و متنوعة تدخل ضمن المنتج

السياحي الوطني مثل زنابيل التسوق و مسارف الاكل و جعاب حفظ الخبز و حبال إسرة النوم, فضلاً عن السلق الحصيرية التي كانت تستخدم كفرش في المنازل الريفية الشعبية و كدعامة لأسقف المنازل الطينية حماية لها من تسرب مياه الأمطار, و كوقاية من دودة الأرضة التي تأكل الخشب أو الحصير أو السلقة المستخرجة من نفس هذه الشجرة التي تحتوي على مادة فطرية مقاومة للأرضة, ناهيك عن عدد من المنتجات الشعبية الفلكورية  مثل المراوح اليدوية المخففة للحرارة و العطال( الأكياس )الحصيرية التي تعبأ فيها التمور, ومادة  التبغ( التنباك )اللتان تصدرآن إلى أوروبا و تحمي هذه البضائع من التعفن والتلف , و هو ما كان ينصح به التجارالايطاليون الذين كانوا يستوردون تلك البضائع عبر ميناء عدن ,هذا من ناحية .. ومن ناحية أخرى فإن هناك منفعة إقتصادية وطبية وإجتماعية للأهالي في تلك المناطق .. فمن الدوش تستخرج مواد طبية طبيعية, أي ما يطلق علية بشراب (الطاري الصبحي )الذي يخرج من  منهل الدوش ما بين الساعة الرابعة فجراً و الخامسة فجراً و هو طازج و لم يكن مسكراً قبل ظهور الشمس, و قبل أن يتخمر يصبح دواء و علاج شعبي للقضاء على ديدان البطن و تقليص الإنتفاخ أو ما يسمى شعبياً بمرض الدلف ، بالاضافة إلى ما تفرزه هذه الشجرة من مادة قطنية خفيفة, أشبة بخيوط العنكبوت الداكنة اللون تتواجد بين أغلابها و تستخدم كعلاج للجروح  الناتجة عن قطوع الجروح في جسم الإنسان، و على التو و بسرعة عجيبة يتوقف سيلان الدم و يلم الجرح في الحال!! !!

 أما إذا ما تحدثنا عن مادة الخل العدنية الأصيلة المستخرجة من شجرة الدوش فهي مادة مشهيه للأكل و مشهورة على المستوى المحلي و الإقليمي ولا زالت ذاكرتها محفورة في ذهنيات مختلف الأجيال العدنية بإعتبار الخل أصبح من المكونات الأساسية لوجيبة الزربيان المشفوع بكوب الشتني بمعية الأرز البسمتي واللحم البلدي.و البطاطة و البهارات الهندية بأنواعها ، وعادةً ما يقدم للمدعويين في إحتفالات الأعراس أو ضيافة الزوار أو في الأعياد الدينية و المناسبات الاجتماعية الأخرى, و هناك أيضا منفعة إجتماعية لدوش الطاري في المناطق الريفية لحل أزمة السكن التي تقلق وترهق الشباب عبر الإستفادة من مكونات هذه الشجرة, مثل جذوع و جذور الدوش و أغصانه وعزفه الحصيري لإستخدامه في بناء الأكواخ أو المنازل الشعبية وهي  بيوت الفقراء ليعيشوا مستوري الحال و بكرامة إنسانية، و تحل من جانب آخر مشكلة السكن الريفي .

 و كذلك بفضل الإستخدام الأمثل لهذه الشجرة التأريخية توفرت المئات من فرص العمل للشابات الريفيات الفقيرات كمصدر رزق من بيع منتوجات ثمراتها المعروفة( بالبهش) عند أهالي الحسوة و القرى المجاورة لها و هي تستخدم كمادة غذائية للمضغ و التذوق و الإرتواء من شرابها الحلو المذاق و تستخرج منها مادة الفوفل ,بعد قطعها و التي تعتبر إحدى مكونات التنمبل و يتعاطونها العدنيون على مدى سنين طويلة ,و كذلك استخدامها في طبخات الفوفل الملبس

الذي يوزع في الأفراح النسوية العدنية المرغوب بحلاوته و روائحة العطرة الزكية وهو منتج سياحي, لا يخلو من معارض الجمعيات الخيرية و التنموية العدنية التي تعرضها للترويج السياحي لجذب السياح وفي موسم السياحة الداخلية, وهنا تكمن الفائدة الغذائية و الاقتصادية و السياحية لهذه المنتوجات التي نخشى أن تنقرض خلال السنوات القليلة القادمة وهي تعد من الصناعات و الحرف التراثية المستخرجة من هذه الشجرة المعمرة التي دُمرت كغيرها من معالم عدن التأريخية.

 السؤال المطروح و الملح و المحزن الأن , لماذا يتم هذا التدمير لإحدى معالمنا البيئية التأريخية ؟! في ظل صمت الحكومة و المرافق و المؤسسات المعنية و كأن الأمر لا يهمها لا من قريب ولا من بعيد؟!!

 فلا تفاعل من قبل المسئولين عن البيئة ولا أراضي وعقارات الدولة ولا وزارة الزراعة ولا الهيئة العامة للسياحة ولا تخطيط المدن ولا هيئة الآثار ولا هيئة مكافحة الفساد ولا الجهات الأمنية ولا وزارة  الزراعة , ولأ الإعلام الذي لم يتناولها , وإذا تناولها يتناولها بأستحياء و حذر شديد أوفي شكل أخبار و مقالات أو تقارير مقتظبة.. و حتى المجتمع المدني للأسف لزم الصمت  هو الآخر و أصبح موقفه سلبياً, بل ما يثير الحسرة و يزيد من إيلامنا أنهم لم يتجرأوا هم و الأهالي ولو حتى على الإقدام في تنظيم وقفة احتجاجية  واحدة, تندد بهذا الطوفان التدميري للمحمية ، و تبصير الرأي العام بهذا العبث للفت أنظار ذوي الشأن لتتحمل الحكومة مسئوليتها الوطنية والأخلاقية والسيادية , و كذلك لتفعيل الضغط الشعبي لوضع حد لهذه الانتهاكات.

 و حينما ننظر إلى التأثير البيئي جراء تدمير هذه المحمية تستحضرني

الذاكرة  نصيحة الهولنديين الذين نفذوا مشروع المياه العادمة قبل حوالي خمس عشر سنة ، محذرين من عدم قطع أشجار دوش الطاري أو محمية الحسوة البيئية لما تشكلة من أهمية بيئية و مناخية تساعد على  تلطيف الجو و تمتص الحرارة  وسيؤدي مثل هذا العبث إلى تأثير بيئي سيترك أثره السلبي على الأهالي و حياتنا اليومية, ويحرمنا من حقنا في التنفس بالهواء النقي الرقراق.

لكن الفارقة العجيبة التي اكتشفناها عند المقارنة بين ما يجري في بلادنا و ماهو سائد في العالم ، هو انه في الوقت الذي تهتم دول العالم المتقدمة بمشاريع التشجير الشاملة و البحث عن أشجار سريعة النمو تستطيع امتصاص غازثاني أكسيد الكربون بمقادير قياسية وما يقوم به الباحثون من تجارب هندسية وراثية يعملون ليلاً و نهاراً من أجل إكتشاف كل جديد لتطوير الأشجار التي تلطف المناخ و البيئة ,ولم يقف الأمر عند هذا الحد فقد أصدرت الكثير من دول العالم المتقدم ، توجيهات بعدم منح التراخيص لإقامة أي مصنع مالم..

يزرع صاحبه من الأشجار ما يكفي لإمتصاص هذه المصانع من غاز أكسيد الكربون المؤثر على البيئة و الإنسان .. لكن ما يجرى في بلادنا من تدمير ممنهج للبيئة ومعالمنا التأريخية ومقومات الدولة ومؤسساتها

الاقتصادية و المدنية والإجتماعية في ظل غياب الضمير الوطني و ضعف الإنتماء و فقدان الهوية و تردد الوعي الاحتجاجي, قد وفر مناخاً للفاسدين وعديمي الضمائر لتدمير كل شيء جميل في حياتنا.

 وفي هذه الحالة نكون نحن بصمتنا السلبي شركاء للأسف في هذه الجريمة النكراء وأنطبق علينا قول الشاعر العربي المعري مع الاعتذار للتعديل فيه لإسقاطه على واقع الحال في بلادنا لنقل

 ولما رأيت الصمت في الناس فاشياً صمت حتى قيل إني صامتُ

 تشبيهاً بما قال المعري))

 لما رأيت الجهل الناس فاشياً تجاهلت حتى قيل اني جاهلُ 

 نعم لقد بلغ السيل الزبى بعد أن أصبحت عدن الحضارة, التجارة, الاقتصاد, التنوع التقافي, مدينة السلام  و التسامح الديني, كما هو حالها اليوم للأسف  داراً  للضناء و الضيق أو أشبه بمصحف  بدار زنديق.

 و نعود لنقولها بقوة, أما آن الأوان لأيقاف هذا المد التدميري الممنهج قبل أن يقع  الفاس في الرأس ..نقولها  بملئ أ فواهنا: أوقفوا أيديكم عن العبث بذاكرتنا التأريخية وثرواتنا البيئية.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: