fbpx
محليات

#الشرعية ترفض الحوار مع #الانتقالي وتضع العراقيل امام انعقاد اجتماع #جدة

عدن ( حضرموت 21 ) الشرق الاوسط


رفضت الحكومة اليمنية أمس الشروع في أي حوار مع «المجلس الانتقالي الجنوبي» قبل انسحاب قوات الأخير من المواقع والمعسكرات التي استولت عليها في العاصمة عدن عقب المواجهات التي اندلعت الأسبوع الماضي واستمرت أربعة أيام.
وبينما أبدت الأمم المتحدة تأييدها للموقف السعودي الداعي إلى الحوار، شددت في بيان رسمي على ضبط النفس، في الوقت الذي واصل فيه أتباع المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يقوده محافظ عدن السابق عيدروس الزبيدي الاحتشاد من مختلف المحافظات الجنوبية للاحتفال في عدن اليوم (الخميس) ضمن ما أطلقوا عليه «مليونية النصر».
وقالت الحكومة الشرعية في تغريدة لوزارة الخارجية على «تويتر» إنها ترحب بالدعوة المقدمة من السعودية «لعقد اجتماع للوقوف أمام ما ترتب عليه الانقلاب في عدن». بيد أنها اشترطت «الالتزام بما ورد في بيان التحالف من ضرورة انسحاب المجلس الانتقالي من المواقع التي استولى عليها خلال الأيام الماضية قبل أي حوار».
وكان تحالف دعم الشرعية والخارجية السعودية دعوا في بيانات سابقة إلى ضرورة وقف إطلاق النار وانسحاب قوات المجلس الانتقالي من المعسكرات والمواقع التي استولى عليها في عدن والحضور إلى السعودية من أجل الحوار بين الشرعية والانتقالي لإنهاء التوتر وتوحيد جهود القوى اليمنية من أجل مواجهة المشروع الحوثي الإيراني.
في حين رحب قادة الانتقالي بالدعوة السعودية للحوار، إلا أن قواتهم لا تزال تسيطر على المعسكرات التابعة لألوية الحماية الرئاسية ومقر قيادة وزارة الدفاع والمنطقة العسكرية الرابعة في عدن، حيث أشار المتحدث باسمهم في وقت سابق إلى أن عملية الانسحاب وتسليم المعسكرات يجب أن تبحث خلال الحوار.
في غضون ذلك أفادت مصادر حكومية لـ«الشرق الأوسط» بأن قيادة الشرعية لا تنوي الحوار مع المجلس الانتقالي الجنوبي مباشرة، ولكنها تريد أن تجعل الحوار بين الانتقالي وممثلين عن كل الأحزاب اليمنية المؤيدة للشرعية بما فيها القوى الجنوبية غير المنضوية تحت راية «الانتقالي».
ومن غير الواضح حتى الآن ما النقاط التي ستطرح أثناء التحاور بين الانتقالي والحكومة الشرعية، إلا أن المراقبين اليمنيين يتطلعون إلى أن تؤدي الرعاية السعودية للحوار إلى الخروج بنتائج إيجابية .
وعلى الرغم من الخطاب الانفصالي الذي يتبناه الانتقالي الجنوبي، لاستعادة الدولة التي كانت قائمة في جنوب اليمن قبل الوحدة الطوعية في 1990، فإن تصريحات لقياداته تشير إلى عدم رغبة المجلس في الانفصال ولا يزالون يعترفون بشرعية الرئيس هادي لكنهم يرفضون حكومته التي يتهمون حزب «الإصلاح» بالسيطرة عليها.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: