fbpx
إفتتاحية الصباح

إفتتاحية “#حضرموت21 “.. حرب إعلامية .. وحائط صد جنوبي

(حضرموت21) خاص – فربق التحرير 

دأبت الآلة الإعلامية التابعة لحزب الإصلاح فرع الإخوان المسلمين في اليمن على اختلاق الأكاذيب وبث الإشاعات وتضليل الرأي العام المحلي والدولي فمعركة زنجبار الأخيرة والتحرك الفاشل لقواعد حزب الإصلاح في عدن لمحاولة الانقلاب والسيطرة على عدن قد باءت بالفشل وتبين كذب وزيف وتلفيق الأبواق الإعلامية المحلية والعربية كقناتي العربية والحدث والجزيرة في إطار محاولاتهم لشن حملة إعلامية مترافقة مع حالة الشد والجذب والفوضى التي اختلقتها ميليشيات الإصلاح الإرهابية للسيطرة على عدن ومدن الجنوب الأخرى.

حالة الزيف والكذب التي كانت تروجها تلك الأبواق الإعلامية منيت بهزيمة مذلة في الميدان وتكشف أمام العالم زيفهم وتضليلهم عندما استبسل جنودنا وقواتنا المسلحة الجنوبية في مواجهة عصابات علي محسن الأحمر وحزب الإصلاح الغازية الذين تلقوا هزيمة تاريخية مذلة أفقدتهم صوابهم وجعلتهم يمارسون سعارا إعلاميا وصل إلى حد البلطجة والسخافة والعربدة في آن واحد.

بين وهم الإعلام وحقيقية الميدان أصيبت المنظومة الإخوانية الإرهابية بحالة من التخبط والتيه فقدت معه توازنها خصوصا بعد الضربة الجوية الحاسمة التي فرضت قواعد اشتباك جديدة ورسمت خطوط حمراء عريضة جعلت الراكبين على قارب الإخوان المهترئ يتقافزون خارجه ويفرون هاربين نحو جحورهم في مأرب.

وللرد على الهزيمة المذلة والشاملة أشاروا إلى أدواتهم الإرهابية من القاعدة وداعش لاستهداف عناصر ونقاط الحزام الأمني وقوات الدعم والإسناد حيث تم تفجير نقطة أمنية واستهداف قائد الحزام الأمني من قبل تنظيم داعش الإرهابي كنتيجة ورد على الفشل والهزيمة المذلة التي تلقتها ميليشيات الإخوان الإرهابية في عدن والجنوب.

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: