fbpx
كتاب ومقالات

كارثة الأنهيار المخيف للعملة المحلية أمام الدولار … مقال لشاكر سالم بن داؤود

( حضرموت 21 ) شاكر سالم بن داؤود


هناك كارثه اقتصاديه وانسانيه مخيفه قادمه بسبب انهيار العمله اليمنيه مقابل الدولار والعملات الاجنبيه الأخرى مماسوف يؤدي الى زيادة في جميع مقومات الحياه على المواطن من مواد غدائيه ومشتقات نفطيه وغيرها من الامور التي تمس حياة الناس ومعيشتهم في ظل تقصير من قبل الحكومه في الألتزام بمرتبات العسكر وبعض الألتزامات الأخرى  الخدميه كوقود الكهرباء وخصوصآ في المناطق المحرره  .


 حيث إنه واصل الدولار صعوده الكبير أمام الريال اليمني، محققاً أعلى ارتفاع منذ مطلع العام الحالي والذي شهد شي من الأستقرار النسبي للريال اليمني ومنذو نشوب هذه الأزمه عادت الأمور الى مكانها قبل بداية هذا العام.


ويشهد الريال اليمني تراجع كبير وانهيار مستمر مقابل العملات الأجنبية خلال هذه الفتره رغم لجؤ البنك المركزي لسحب مايقارب 94مليون دولار من الوديعه بداية هذا الشهر لتغطية السوق ومحاولة استقرار العمله ولكن المخاوف والأجواء السياسيه التي تحيط بالوطن لم تجعل مكان لذلك الأستقرار المالي والأقتصادي.

وحيث حذرت منظمات دوليه قبل ايام في اجتماعها في مقرالأمم المتحده بأن هناك كارثه انسانيه واقتصاديه سوف تحل على اليمن وشعبها إذا لم يتم ايقاف الحرب وحل المشكله اليمنيه حيث ان اكثر من80%من سكان اليمن بات اليوم تحت خط الفقر ويعاني وبشده من هذه الأزمه وعلى المجتمع الدولي تحمل مسئوليته اتجاه هذه الكارثه وانقاذ الشعب اليمني من الهلاك.

وعليه نناشد نحن كأقتصاديين نداء استغاثه ومناشده لجميع اطراف الصراع باليمن اتقوا الله في شعبكم وكفايه حان وقت النهايه لهذه الحرب والدماء وعلينا الجلوس للحوار والصلح والسلام …..


ومناشدتنا الأولى


لسلطات المحليه انه عليها تتحمل مسئوليتها الصعبه والمصيريه اتجاه اهلهم وكلا في نطاق محافظته من خلال العمل على زيادة الايرادات والضغط على التجار على استقرار الاسعار وعدم الزياده والعمل على توفير الخدمات من كهرباء وماء وصحه وتعليم وغيرها والضغط على الحكومه لكي تفي بوعودها وألتزاماتها والله يكون بعونهم فهم بحاجه الى حرص وفن ادارة للأزمه حتى يخرجوا منها الى برالأمان.


ومناشدتنا الثانيه

للمجتمع الدولي والتحالف العربي والشرعيه والمجلس الأنتقالي بعدم المماطله والتسويف وعليهم تحمل المسئوليه عن هذا الشعب امام الله والجلوس والوصول لحل وسريعآ والتسويه بينهم في حوار جده كخطوة أولى نحو التسويه اليمنيه الشامله وانهاء الحرب لانقاذ الشعب اليمني من كارثة انسانيه واقتصاديه لاتقل خطوره ورهبه عن الحرب العسكريه وعلى المجتمع الدولي والتحالف العربي الضغط على الاطراف  المعرقله وأخد خيارات الشعوب ومطالبها بعين الأعتبار فالشعب اليمني اليوم جنوبآ وشمالآ يعيش بين السندان والمطرقه أما الموت حربآ اوالموت جوعآ وفقرآ وجهلا وعلى المنظمات الدوليه والدول المانحه مد يد العون والمساعده لتخفيف الكارثه على هذا الوطن وشعبه المكلوم  ونسأل الله ان يرفع الغمه والبلاء عن هذا الشعب المكلوم الصابر المحتسب  ان شاءالله.


أ.شاكر سالم بن داؤوداليافعي

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: