مجتمع مدنيمحليات

المجراف والمديني والحمراء اكثر #التمور مباعة في السوق الموسمي للتمور بمدينة #سيئون

سيئون (حضرموت21) خاص – جمعان دويل 

اشتهر وادي حضرموت منذ القدم بزراعة النخيل واهتمام المزارعين في الحفاظ عليه لما له من قيمة غذائية وصحية لجميع أفراد الاسرة وكان فصل الخريف موسم فرحة لديهم ليجنون ويحصدون جهدهم خلال فترة بدء ثماره في الاهتمام بالنخلة والحفاظ عليها ليكون الحصاد مفرحا يوم الحصاد ولكن في وقتنا الحاضر بدأ الاهتمام يقل كثيرا بعمتنا النحلة بل راح البعض بقلعها وتحويل المساحات المزروعة بالنخيل الى عقارات والمتاجرة فيها وهو الواقع حاليا دون معرفة عواقب ذلك مستقبلا بعدما كان الاكتفاء الذاتي للأسر على مدى عام متكامل في كل اسرة , اضافة الى ذلك أصبحت كلفة زراعة النخيل مكلفة للمزارعين حيث الاعتماد على العامل في تهذيب وتلقيح النخيل من خارج الاسرة الزراعية وابتعاد الكثير من الشباب من الأسر الزراعية عن الزراعة لعوامل يعرفها الجميع .

السوق الموسمي للتمور المجففة بمدينة سيئون  

يقع السوق الموسمي للتمور المجففة بمدينة سيئون في الجهة الشرقية من سوق الحرفيين شارع المطار النازل من سوق سيئون الى جهة الشمال , تجده على مدى شهرين متتاليين مزدحم بالباعة والمزارعين الذين يحضرون بمحصول مزارعهم من التمور بمختلف أنواعها سيما المحاصيل المحلية التي اشتهر بها وادي حضرموت منذ القدم اضافة الى اعداد كبيرة من المواطنين والسماسرة لشراء تلك المحاصيل حيث لا يخلو بيتا في وادي حضرموت الوادي من التمور طيلة العام لما له من اهمية التي يكتسبها التمر في حياة الانسان وكثير من الأجداد الذين عاشوا وحضروا المجاعة التي حلت بمحافظة حضرموت وخاصة الوادي بعد الحرب العالمية الثانية والدور الغذائي الذي لعبه التمر آنذاك ولقد جاء ذكر التمر في السنة النبوية فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صل الله عليه وسلم ( بيت ليس فيه تمر جياع أهله) صحيح البخاري.

حركة السوق الشرائية 

جديد داخل المقالة

سوق التمور المجففة ظل ولازال يعتمد على الوزن التقليدي للتمور حيث تباع التمور بوزن [ البهار ] الذي يساوي 300 رطل حوالي 133 كيلو جرام وبالنسبة لأسعار التمور لكل صنف سعر خاص به من خلال جودته و الكميات المتواجدة في السوق والاعتماد الأساسي على العرض والطلب ,

يقول أحد عقال السوق الوالد / خميس يسلم باكربشات ( ابو علي ) بان اغلب التمور تأتي من وادي حضرموت ولكن هذا العام نسبتها قليلة عن الماضي والسبب زيادة حرارة الشمس هذا العام الذي نضجت التمور قبل وقتها اضافة الى الغبار ( الرياح المحملة بالأتربة ) التي علق بالتمور قبل نضجها الأمر الذي قلل إنتاجها لهذا العام , وحول أبرز أصناف التمور المعروضة في السوق هي ( المجراف , الجزاز , المديني , السريّع , الهجري , الحمراء , الجهمي , العرقدي , الحاشدي , ميمونه , سبيه ) وحول التمور الدخيلة والحديثة بوادي حضرموت مثل السكري وغيرها اوضح انها تأكل رطب ولم يتعود أهل الوادي تخزينها اضافة الى سعرها الغالي .

وأوضح باكربشات بأن اغلب الطلبات الشرائية للتمور من قبل المواطنين تأتي تمور المجراف والمديني في المرتبة الاولى حيث يباع البهار من 55 – 60 الف ريال وهو عبارة عن ثلاث جواني وكل جونية تزن 100 رطل ويله تمر الجزاز وبياع البهار من 30 – 40 الف ريال ثم يليه تمر الحمراء والذي وصفه بأفضل التمور مكوناته الغذائية وهو ايضا ضمن اكثر الحركة الشرائية ويباع البهار من 30 – 35 الف ريال , وحول أكثر منطقة استهلاكا للتمور , اوضح الوالد باكربشات بأن السوق زبائنه كثير وهناك ايضا تجار من مصدري التمور وغالبية اهالي الوادي والصحراء هم من زبائن ولكن أيضا يتم شرائه من قبل تجار التمور وتوريده الى مختلف المحافظات اليمنية والصومال وعدد من دول الخليج .

المزارع / أحمد محمد رزيقان اوضح بان التمور أصبحت مكلفة للمزارع وخاصة في وقتنا الراهن لعدة اسباب ابرزها كان المزارع يعتمد اعتمادا كليا على نفسه وأولاده في الاعتنا بالنخلة ولكن في وقتنا الحاضر المزارع يكون وحده بالمزرعة ومع كبر سنه لا يستطيع طلوع النخل في عملية الرش والتلقيح وتخفيف سعفها لهذا يكون كله بالمقابل والسبب ان اولادنا ابتعدوا عن الزراعة وذهبوا للدراسة والاعمال الاخرى اقل جهدا من العمل في الزراعة والاهتمام بالنخيل لهذا اصبح كلفة التمور نعتبرها مع المجهود الذي يبذل .

فيما عبر المواطن / سالم , ب , ب الذي كان متواجدا بالسوق لشراء التمور لبيته كما قال تمر السنة الذي لا يخلو بيته كل عام من هذه الثمرة وخاصة تمر المديني والحمراء , عن اسفه بما يشاهده خلال السنوات الاخيرة من تناقص انتاج التمور بحضرموت الوادي بشكل عام , واوضح بان الاسباب الحقيقية لهذا التناقص يعود وخاصة بعد عودة غالبية الاراضي الزراعي الى ملاكها الحقيقيين بعد الوحدة اللذين للأسف لم يهتموا بالزراعة وتم تحويلها من أراضي زراعية الى مخططات سكنية وحرقوا وقطعوا آلاف النخيل امام مرأى الجميع دون زراعة البديل , واضاف , اضافة الى نزوح كثير من الأسر الزراعية عن الزراعة وبقيت الاعداد القليلة التي تواصل مجال الزراعة , وناشد المواطن / سالم الجهات المختصة في مكتب وزارة الزراعة والسلطة المحلية في تشجيع وتحفيز المزارعين للاهتمام في زراعة النخيل لما يشكله وادي حضرموت الخصيب في الجانب الزراعي .

 ختاما 

ما تطرق اليه المواطن وقبله المتحدثين هناك يدق ناقوس الخطر القادم لحضرموت الوادي بعد تدني نسبة إنتاج التمور من عام لآخر سيما مع الآفات التي أصابت النخيل بحضرموت الوادي مؤخرا مثل [ الدوباس , سوسة النخيل الحمراء ] وكان لها الأثر المباشر في تدني الانتاج , اتمنى سرعة التدخل من خلال تشجيع زراعة النخيل وإصدار توجيهات صارمة بعدم تحويل الاراضي الزراعية إلى مخططات سكنية إلا وفقا ومعايير وشروط تحافظ على هذه النخلة التي كانت ولازالت عونا وقيمة غذائية لكل زمان ومكان .

كما هناك خطر محدق يهدد تلك المخططات السكنية التي كانت في يوما من الايام مساحات زراعية خاصة بمدينة سيئون تستقبل كميات السيول الوافدة من الوديان والهضاب للجبل الجنوبي المطل على سيئون التي ترتوي بها الزراعة وترتفع مياه الابار الزراعية ولكن اليوم ان شاء الله اين ستذهب خوفا حتى لا نصحى على كوارث لا سمح الله وهي رسالة لمن يعنيه الامر واقول اللهم إني بلغت .

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: