fbpx
أخبار سقطرىمحليات

الجهد الإنساني #الإماراتي بـ#سقطرى في مرمى التشويه #الإخواني

سقطرى (حضرموت21) وكالات

جماعة الإخوان المسلمين المخترقة للسلطة الشرعية في اليمن، تصطدم في محاولتها نقل الصراع إلى جزيرة سقطرى بتشبّث الأهالي بمكسب الاستقرار والنماء الذي نجحت دولة الإمارات عبر جهودها الإنسانية والتنموية المتواصلة في تحقيقه بالجزيرة، الأمر التي تطلّب من حزب الإصلاح وداعميه الإقليميين تصعيد حملتهم على الإمارات وتنويع وسائلها وأساليبها.

عدن – حوّلت جماعة الإخوان المسلمين في اليمن أرخبيل سقطرى إلى مادة أساسية في معركتها الإعلامية ضد التحالف العربي والمجلس الانتقالي الجنوبي، بدعم وتنسيق خارجي يُدار من مسقط والدوحة، وفقا لمصادر قريبة من كواليس الحملة الإعلامية التي تثار بين الحين والآخر عندما يفقد حزب الإصلاح الكثير من أوراقه الداخلية ليلجأ إعلامه لفتح ملف سقطرى.

وتترافق الحملات الإعلامية في العادة مع حراك مفتعل على الأرض، تقوم به قيادات أمنية وعسكرية مرتبطة بأجندات إقليمية معادية للتحالف العربي في اليمن، وقد كان آخر فصول التأزيم الموجّهة، إصدار قرار رئاسي بإقالة مدير شرطة محافظة أرخبيل سقطرى وتعيين بديل له من حزب الإصلاح، بالتزامن مع استفزاز ممنهج قام به محافظ سقطرى رمزي محروس بعد أيام قليلة من زيارة سرية قام بها للعاصمة العمانية مسقط، ويُعتقد أنه التقى خلالها ضباطا عمانيين وقطريين، بمعية وزير الداخلية أحمد الميسري الذي يتواجد في العاصمة العمانية منذ أكثر من أسبوعين، في زيارة تؤكد مصادر “العرب” أنها ستطول.

وأبدى مراقبون للشأن اليمني استغرابهم من حالة الجدل الدائمة التي يتعمّد إعلام الإخوان وقطر إثارتها حول الجزيرة اليمنية تحت عناوين مزيّفة فقدت بريقها، مع انكشاف التضليل الذي يحيط بملابساتها، والتي تتعمد اختلاق أحاديث عن مطامع إماراتية في الجزيرة في الوقت الذي ينحصر فيه دور أبوظبي على الجانب الإنساني الذي لم ينقطع عن سقطرى منذ سنوات طويلة وحتى قبل الحرب في اليمن، حيث ترتبط دولة الإمارات قبليّا وإنسانيّا بسكان الجزيرة، وتمدّ لهم يد العون في مواجهة الكوارث الطبيعية التي ضربت سقطرى خلال السنوات الأخيرة، وتضاعفت مع انهيار الدولة في اليمن نتيجة الانقلاب الحوثي، وهو الأمر الذي فاقم من معاناة السقطريين الذين واجهوا أعاصير طبيعية دمّرت البنية التحتية الفقيرة في الأرخبيل.

بون شاسع ما بين حالة الامتنان التي يبديها أهالي سقطرى إزاء الجهود الإماراتية والحالة المزيفة التي يصدرها الإعلام الإخواني والقطري

 

ويؤكّد عدد من سكان أرخبيل سقطرى أنّ الدور الإماراتي الذي بات مقتصرا على الجانب الإنساني مع تسلّم القوات السعودية للملف العسكري والأمني في الجزيرة، التي كشفت تقارير إعلامية في وقت سابق عن وجود تحرّكات إيرانية وصومالية مريبة حولها لاستغلال الحرب في اليمن، ومحاولة تحويل سقطرى إلى محطة للتهريب وقاعدة لوجستية للقرصنة في المياه الدولية.

وتنشط مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية والهلال الأحمر الإماراتي في معظم المناطق اليمنية المحرّرة، وفي سقطرى على وجه الخصوص، حيث استطاعت أذرع الإمارات الخيرية أن تخفّف من معاناة سكان الجزيرة، وردم فجوة الخدمات التي تسبّبت بها الحرب وفاقمتها الكوارث الطبيعية التي ضربت الجزيرة.

ويؤكّد مراقبون يمنيون أنّ هناك بوْنا شاسعا ما بين حالة الامتنان والرضا التي يبديها سكان سقطرى إزاء الجهود الإنسانية التي تقدّمها الإمارات وبين الحالة المزيّفة التي يصدرها الإعلام الإخواني والقطري بين الفينة والأخرى ويعمد فيها إلى بث حزمة من الأكاذيب، تهدف إلى تشويه دور الإمارات الإنساني والخيري والتنموي والتشكيك فيه، في إطار حملات متزامنة إعلاميّا وسياسيّا تترافق مع تحرّكات على الأرض للوقيعة بين سكان الجزيرة المسالمين.

مراقبون يبدون استغرابهم من حالة الجدل الدائمة التي يتعمّد إعلام الإخوان وقطر إثارتها حول الجزيرة اليمنية تحت عناوين مزيّفة فقدت بريقها

 

 ومحاولة فرض واقع جديد من خلال عناصر إخوانية مسلّحة تمّ تدريبها واستجلابها من مأرب والزجّ بها في مواجهة مع القوات الأمنية من أبناء سقطرى الذين عمل التحالف العربي على تدريبهم وتأهيلهم في أوقات سابقة، لحفظ السكينة العامة وملء الفراغ الأمني الذي خلّفه انشغال “الشرعية” في صراعات هامشية مع مكونات سياسية أخرى، في مقدمتها المجلس الانتقالي الجنوبي الذي لعب الدور الأبرز في عمليات تحرير المحافظات الجنوبية، إضافة إلى مشاركته الفاعلة في معارك تحرير الساحل الغربي ومحافظة صعدة.

ويُبدي سكان سقطرى امتعاضا من محاولات الشرعية التي يهيمن عليها حزب الإصلاح لتصدير الأزمة السياسية والصراع إلى مناطق آمنة مثل سقطرى استطاعت بفضل الدعم الإنساني والخيري الذي يقدّمه التحالف العربي في تجاوز عقبة غياب دور الدولة في التنمية وانشغالها في إشعال الصراعات، وتشويه المبادرات الإنسانية التي تقوم بها دولة الإمارات وتجاهل إنجازاتها ومحاولة شيطنتها بشكل فجّ انصياعا لإملاءات إقليمية مصدرها الدوحة ومسقط وإسطنبول، واستجابة لنوازع عقائدية تسعى إلى التمكين والسيطرة وإقصاء التيارات المغايرة، كما هي حال الثقافة السياسية لجماعة الإخوان المسلمين.

الإعلانات
الوسوم

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: