fbpx
آراء وحواراتأخبار حضرموتخبر رئيسيمحليات

#حوار_خاص : خفر السواحل بحضرموت … سجّل من الإنجازات ببصمة إماراتية

المكلا (حضرموت21) خاص – أحمد باجردانة

خمسة أشهر فقط منذُ توليه زمام الأمور في قيادة خفر السواحل بمحافظة حضرموت، استطاع خلالها الرائد محمد عمر بامهير إنجاز العديد من المهام، على الرغم من قلة القوة البشرية لديهم، فقد قام مؤخراً ببناء الثكنات العسكرية والعيادات الطبية، وضبط وإيقاف تهريب المواد المخدرة من الحشيش والحبوب، بالإضافة إلى منعه لدخول المهاجرين الغير شرعيين إلى أراضي البلاد.

عوامل كثيرة ساعدت الرائد ”بامهير“ على إنجاز مهامه ولعلى أهمها دعم قيادة المنطقة العسكرية الثانية له، بالإضافة إلى الدعم اللوجستي الكبير الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تولي أهتمامها بقيادة خفر السواحل بمحافظة حضرموت.

وعلى الرغم من تلك الإنجازات توجد هناك العديد من المشكلات والمعوقات، التي تواجه قيادة خفر السواحل بمحافظة حضرموت، يكشفها الرائد بامهير لصحيفة “حضرموت21” وذلك في الحوار التالي :

_ المهام والدعم :

قال قائد خفر سواحل حضرموت الرائد محمد عمر بامهير: إن أبرز مهامهم تكمن في ”حماية شواطئ حضرموت الممتدة إلى حدود المهرة والمقدرة بحوالي 150 ميل بحري، فهي كبيرة جداً وحمايتها تحتاج إلى جهود بشرية كبيرة وإمكانيات، أما السواحل الشرقية فتعتبر من أخطر السواحل لدينا، كونها تشتهر بالتهريب وفيها بيئة خصبة، وقلة القوة البشرية تشكل عائق لدينا، فعدم وجود لواء حماية بري يخلق لنا صعوبة“.

أما بالنسبة لجانب الدعم فقد بيّن الرائد ”بامهير“ أنهم يتلقون الدعم من قيادة المنطقة العسكرية الثانية ممثلة بقائد المنطقة اللواء الركن فرج سالمين البحسني، وكذلك من دولة الإمارات العربية المتحدة التي تولي قيادة خفر السواحل الأهتمام الكبير وتقدم لها الدعم اللوجستي، وكان آخر دعمها رفد خفر السواحل بـ 29 طراد، والتي ستنتشر قريباً على طول السواحل.

_ بناء ومكافحة :

تحدث قائد خفر سواحل حضرموت عن أبرز ماحققه من إنجازات منذُ توليه قيادة الخفر قبل حوالي خمسة أشهر قائلاً: “قمنا بإعادة غربلة القوة التي لم تتجدد لأربعة سنوات، كما أنشأنا موقع ثكنات عسكرية في منطقة قصيعر شرق حضرموت وعززناه بباقي القوة، كذلك اكملنا موقع قصيعر بالكامل من إنارة وكهرباء، وأنشأنا عيادة طبية متكاملة في قصيعر يتلقى العلاج فيها العسكري والصياد، مهمتها الأولى خدمة أبناء قصيعر كونهم يعانون من عدم وجود إسعاف في المنطقة”.

أما في جانب المكافحة فقد أوضح الرائد ”بامهير“ بأنهم تمكنوا من ضبط كميات من الحشيش، وتم إحالتها إلى الجهات المختصة في مكافحة المخدرات بساحل حضرموت، كما قاموا أيضاً بمنع المهاجرين بالطرق غير المشروعة من الدخول إلى الأراضي اليمنية، وعملوا على إيقاف تهريب الحبوب المخدرة في المشروع الرابع بمدينة المكلا.

_ طرق الأصطياد :

بالنسبة لطرق الأصطياد فقد أشار قائد قوات خفر السواحل بحضرموت؛ بأن الجهة المخولة فيها هي هيئة المصائد، بحسب اللائحة المعدة مسبقاً والمصادق عليها سيادة اللواء الركن فرج سالمين البحسني، حيث يعتبر خفر السواحل الجهة التنفيذية في هذه اللائحة، وأن الأوامر تأتي من هيئة المصائد، وأنهم بدورهم يتعاملون مع هذه الأوامر بكل حزم، ويقوموا بتنفيذها على أرض الواقع بوجود مراقب من هيئة المصائد.

أما مسألة الحوي وماشابهها فقد أكد الرائد ”بامهير“ بأنهم يتعاملون بحزم، مع أغلب الصيادين الذين لايعثرون على أي بطاقة تثبت بأنهم صيادين ولايوجد لديهم أي ترخيص، كما كشف عن التعاون الذي تم مؤخراً بينهم وصندوق النظافة بساحل حضرموت وبالتحديد فرع خور المكلا، والذي يهدف إلى تصفية القوارب الموجودة في الخور وإبراز جماله، وتم إشعار الصيادين قبل تنفيذ الحملة بأسبوع، وقد احتجزوا بعض الصيادين المخالفين لهذا القرار، كما توجد لديهم قوارب محجوزه منذُ أسبوع ولم يأتي مالكيها، مؤكداً استمرار هذه الإجراءات.

_ حملة ممنهجة :

وأكد الرائد بامهير بأن هناك حملة ممنهجة تدار ضد قيادة خفر السواحل، يقوم بها أشخاص فقدوا مصالحهم، وهي مرتبطة بعدة إجراءات اتخذتها قيادة الخفر، وأبرزها: ”إنهاء مشكلة ابتزاز الصيادين، القضاء على طرق الأصطياد غير الشرعية، وإجبار الجنود غير الملتزمين على الدوام”. مشدداً على أن “أي جندي لا يلتزم يكون مصيره الفصل والإحلال بدلاً عنه“.

الإعلانات

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: