كتاب ومقالات

حوار جده خطوة أولى على طريق استعادة الدولة الجنوبية … #مقال لـ ” بسام أحمد عبدالله “

بسام أحمد عبدالله

حضور وفد من المجلس الانتقالي الجنوبي إلى جده برئاسة رئيس المجلس /عيدروس الزبيدي جاء تلبية لدعوة من الاشقاء بالمملكة السعودية للحوار مع الشرعية .

وذلك حرصاً من المجلس الانتقالي على إنجاح الجهود التي يبذلها التحالف العربي بقيادة المملكة السعودية ودولة الإمارات الشقيقة والمتمثلة في التصدي للمد الفارسي فى المنطقة العربية .

أن مشاركة وفد الانتقالي في حوار جده يمكن أن يمهد الطريق لوضع الخطوات الأولى لمعالجة قضية الجنوب عن طريق الشرعية الدولية و بصورة شاملة وذلك من خلال الاعتراف الاقليمي والدولي اولاً بالممثل الشرعي والمفوض الشعبي للجنوب المجلس الانتقالي وبمطالبه المشروعة في استعادة دولة الجنوب على حدود عام 1990م وبالتالي يمكن تخطي أي عراقيل قد تعترض سير القضية الجنوبية في المرحلة القادمة .

وقد نجح المجلس الانتقالي في حوار جده من انتزاع اعتراف إقليمي ودولي بالمجلس الانتقالي الحامل السياسي للقضية الجنوبية حيث ان المجلس الانتقالي حاور كطرف جنوبي مستقل وندي في مقابل الطرف الشمالي وهذا يعد خطوة متقدمة وإنجاز سياسي يضاف إلى ما تحقق على الأرض .

وقد يفرض هذا الإعتراف الصريح من المجتمع الاقليمي والدولي بالقضية الجنوبية العمل على حل القضية الجنوبية حلاً عادلاً ينسجم مع تطلعات ابناء الجنوب في إستعادة دولتهم .

جديد داخل المقالة

لقد استطاعت قيادة الانتقالي إستيعاب وقراءة المشهد السياسي الراهن قراءة صحيحة وكانت اكثر براغماتية وعقلانية حيث استطاعت أن تلتقط ورقة سياسية أخرى مهمة وهي حوار جده بهدف إضفاء الشرعية أمام المجتمع الاقليمي والدولي لحماية ما تحقق من منجزات على أرض الواقع .

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: