كتاب ومقالات

العيد الشعبي بـ#تريم متعة وروعة مقال لـ عبد الكريم بن عمر الخطيب

ان ترتيب الاوقات وخاصة في هذا الزمان الذي وسم بعصر السرعة يعتبر مرقى الى كل قمة ويعطي اللبيب ثقة وسعة ناهيك ان فيه من التهذيب والبديع ما يعطي العقل والفكر لمعانا وبيانا يستطيع به الانسان ان يتعامل مع الواقع بكل عزيمة وجدارة ومن ترتيب الاوقات وبرمجتها الهادفة والمفيدة الباهرة ما وضعه المتقدمون من الاعياد الشعبية (الرصينة) بمفهومها العالي.

و الأعياد الشعبية احتفالات جميلة فريده ، تتوج بالتراث والآثار، ومعروف أن التراث والآثار مرحلة من الزمن، عاشوا فيها أوائل الأجداد.

ثم إن عمل هولا الأجداد ، وما يرجعون فيه إلى عاداتهم وتقاليدهم ليس امرا اجتهاديا، او امرا ارتجاليا ،بحيث يستطيع الافذاذ ومفترشوا المنصات ان يقرروه كما يحلو ،بل (يكون) مصدره الاساسي ما ورثوه اهل الحل من أجدادهم مع مكوناته البديعة من قوة الاخلاق وصفاء الاعراق.

نعم قد يضيفون إليه من الأشياء الحسنة ، ما يعطي البيئة رونقا وبهاء خلابا ، وشرط ذلك ان يصدر هذا التحسين غالبا من شخص لا منافس له في حسن رايه ورجحان عقله في زمنه ووقته ، شخص اجتمع على حسن أوامره غالب أهل الربع، أو اجمعهم في أكثر الأوقات ، ويحتفظ هذا الضرغام المضيف ، إلى مصادر لا تخلو عن عرف سائد، أو قانون رائد، أو شرع مطبق .

وفي مدينة تريم حرم الاقليم يكون المصدر شرعيا ، فهو في قائمة السنن، وإن نزل عند البعض كان في قائمة المباحات، ولا ينزل عن مستواها .

جديد داخل المقالة

فالعيد الشعبية التي تصادف اليوم 24 صفر1441هـ و 23من اكتوبر2019م ، لها مدلولاتها العجيبة والفريدة ولها عمقها التاريخي .

اما مسالة نحس هذا اليوم وتطير البعض به فقد جاء في بعض الأحاديث ، وإن لم ترتقي إلى مرحلة الصحة المعروفة عند بعض رجال الحديث ،ان هناك بلاء ينزل في اخر اربعاء من شهر صفر ، وممن ذكر ذلك العلامة عبد الحميد قدس في كتابة (كنز النجاح والسرور)حيث نقل عن عدد من العلماء ما ينزل في اخر اربعا ، واسهب في هذا الموضوع واتى بأشياء كثيرة وادعية عظيمة ، خصيصا لهذا اليوم ومنها قراءة القران ، والتقرب الى الله بالنوافل وغيره ، وهذا امر مفيد وجميل بان يلتجئ المسلم الى ربه بأنواع من التقربات مشروعة، كالصلاة على الحبيب صلى الله عليه وسلم ،وقراءة القران وغيره ،ومنه ما جاء أيضا في بعض الآثار من ذكر البلاء والتحصن منه .

وكلمة البلاء تعني الكثير ولا أريد الإسهاب هنا ، إلا انه من المعروف أن الجميع ومن القديم يتشاءم من البلايا .

ولكن نحن مع الحقيقة والاصل وهو ما جاء في الحديث الشريف وهو النهي الكامل عن التشاؤم والتطير، فقد جاء عن خير البرية ( لا عدوى ولا هامة ولا طيرة ولا صفر)
فأهل مدينة تريم يترجمون ذلك ترجمة فريدة ، وذلك في اساسيين فريدين .

الاساس الاول: انهم يحسنون التبعية العظمى للحبيب صلى الله عليه وسلم بنفي الطيرة والتشاؤم ، و يترجمون الواقع كله بالخروج عن المألوف ، والخروج من مساكنهم الرسمية ، إلى الاجتماعات المسنونة والمباحة ، والترويح عن النفس ضاربين ارقى زهاء النفس والاسترواح ، في يوم يتفاءل المخالف للسنة فيه بالتشاؤم،فتخرج الأسر زمرا زمرا، لتجتمع في محل واحد ، لتقضي اليوم في جو يخيم عليه جو الفرح والسرور، بل بعض الاسر تمد النزهة المحمودة الى اسبوع كامل فما أجمله من موقف سعيد ، كان ولا يزال فخرا للداني والبعيد .

وقد كانت الجبال قديما تقتض بالرجال ،عشية الاربعاء ومساءه للنزهة، وتناول طعام العشاء ، فتنظر اليها كمسارح فنية زاهرة ، واكثر من يهتم بالعشاء قديما هم الشباب، اما العشية فيشارك فيها حتى العلماء ، بجلسات علم فريدة ، يتخللها شي من النوادر مع شرب الشاهي المعروف عندنا  وهنا نوجه رسالة اجلال واكبار الى من هم محافظين عليها الى اليوم.

ومنهم من يخرج عصرا ذلك اليوم ، الى اماكن معينه كالرفيف بمنطقة النويدرة ،ويهتم بها السادة ال شهاب وغار ا لسيد محي الدين بالسوق في الجبل ، ويهتم به السادة ال العيدروس ، وحديثا اهتم العلامة الحبيب المربي ، عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ ، بعمل مشابه من القراءة وغيره ، يقيمه في منطقة البدور بعيديد ، عند القبور المعرفات باهل البدور

والأساس الثاني لهذا العيد الشعبي : هو الاستعداد لشهر برز فيه سيد الأسياد ، شهر ربيع الأول، التقاء الكرة الأرضية ، برأس الرحمة الأبدية ، محمد عليه أفضل الصلاة السرمدية ، حيث يستعد القارئ والأمي، والمشغول وغيره، إلى الرجوع ولو لساعات قليلة ، لدراسة سيرة هذا الإمام وفضله ، وكرمه الذي سطع على الوجود، فزينه بالحسن والسعود ، ولان لكل فترة نقاهه عمل جبار، تسعد به الأعمال والأخيار، فبعد الانبساط والترويح ليوم الأربعاء نستقبل شهر الخير والبركة ،ونتمعن السيرة العطرة.

ومن البديهي بمكان ان امر البلاء لا يسر أي انسان ، لذا وجب تمييز اليوم واعطاؤه النوعه النقلية في مضمونه ، وهو ما يقام فيه وفي حرم الاقليم.

 

اظهر المزيد

اضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: